رقم الخبر: 213444 تاريخ النشر: شباط 07, 2018 الوقت: 18:06 الاقسام: محليات  
روحاني: قضينا مؤخراً على ارهابيين خطرين في المنطقة مدعومين من الاستكبار
منوها بضرورة تجسيد الإرادة الشعبية والوحدة الوطنية في ذكرى إنتصار الثورة الاسلامية

روحاني: قضينا مؤخراً على ارهابيين خطرين في المنطقة مدعومين من الاستكبار

* الثورة الاسلامية منحت العزة لهويتنا الوطنية والدينية وشكلت منعطفا لما قبل الثورة وبعد انتصارها * جميع شعوب وحكومات العالم باستثناء دولة أو اثنتين، وقفت امام تصريحات وادعاءات الادارة الامريكية

أكد الرئيس روحاني، القضاء خلال الاشهر الاخيرة على ارهابيين خطرين تسللوا الى المنطقة بدعم من قوى الاستكبار وهو مايعد انتصاراً كبيراً.
وقال خلال اجتماع الحكومة، الاربعاء، انه خلال الاشهر الاخيرة تمكنّا من القضاء على ارهابيين خطرين تسللوا الى المنطقة بدعم من قبل قوى الاستكبار، وهو ما يعد انتصارا كبيرا.
واضاف: انه خلال الاشهر الماضية ايضا لقيت مؤامرات، حاكتها الحكومة الاميركية ضد الشعب الايراني والسياسة الخارجية لبلادنا، الفشل حيث انه خلال هذه الفترة قال مجلس الامن الدولي والكثير من الدول الكبرى في العالم (لا) للحكومة الاميركية واكدوا بكلام واضح صحة وقانونية مسار الشعب الايراني.
وتابع الرئيس الايراني: إن الحكومة الاميركية ومع كل الاقتدار السياسي والاقتصادي الذي وفرّته لنفسها قد انبرت مرارا للتصدي للاتفاق النووي لكنها لقيت الفشل في كل مرة وعادت الى مكانها الاول واضاف: إن جميع الشعوب والحكومات في العالم باستثناء دولة او دولتين، وقفت امام تصريحات وادعاءات الادارة الامريكية.
واضاف: لقد شهدنا خلال العام الماضي ايضا الكثير من المؤامرات ضد العالم الاسلامي وفلسطين العزيزة والقدس الشريف وعلينا اليوم من خلال حضورنا الرائع الرد بحزم وصلابة على جميع تلك المؤامرات.
واوضح انه على جيل الشباب ايضا ان يؤكد عزمه في هذه المسيرات لتحقيق الازدهار الاقتصادي وتوفير فرص العمل في البلاد والمشاريع التي يمكنها خلق الازدهار.
واكد بان المشاركة الجماهيرية الواسعة في هذه المسيرات ستزرع اليأس والاحباط لدى الاعداء واضاف: إن مثل هذه المشاركة تثبت ديمومة تمسك الشعب بقيم الثورة.
وقال الرئيس روحاني: إن الاعداء وفي ضوء حساباتهم الخاطئة وافكارهم قد خططوا خلال الاشهر الاخيرة لمؤامرات ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية والشعب الايراني العظيم وبطبيعة الحال فان كل ما خططت له قوى الاستكبار لغاية الان ضد الشعب الايراني قد لقي الفشل دوما وقد رد الشعب عليهم بحضوره الواعي بكل حزم وصلابة وينبغي عليه هذا العام ايضا في ضوء الممارسات التي قام بها الاعداء ان يعلن دعمه الحازم للثقافة الوطنية والدينية واهدافه الثورية والوطنية السامية.
 
 
وخلال حفل منح جائزة العام للكتاب الذي اقيم ايضاً صباح الاربعاء، في صالة (الوحدة) بطهران، قال الرئيس روحاني: إن ثورتنا الاسلامية شكلت منعطفا لما قبل وبعد انتصار الثورة، واكد بان الثورة الاسلامية منحت العزة لآرائنا وافكارنا وكذلك لهويتنا الوطنية والدينية.
واضاف: انني لا اريد ان اجعل الثورة الاسلامية بمستوى دين الاسلام الحنيف ولكن مثلما شكّل دخول الاسلام الى ايران نقطة فاصلة لتقسيم الحضارة والثقافة الايرانية الى ما قبل وما بعد الاسلام فان الثورة الاسلامية شكلت ايضا نقطة عطف مهمة جدا.
وتابع الرئيس روحاني: انه لو نظرنا الى ظروف ما قبل وما بعد انتصار الثورة الاسلامية يمكن القول بأن مرحلة ما قبل الثورة كانت عهد الإساءة الى الشعب الايراني العظيم من قبل المستعمرين والمستبدين في حين اصبح عهد ما بعد انتصار الثورة عهد العزة والازدهار للشعب الايراني في ظل السيادة الوطنية واحترام الثقافة الدينية والوطنية للشعب.
واضاف: إن الثورة الاسلامية منحت العزة لا رائنا وافكارنا وكذلك لهويتنا الوطنية والدينية وبطبيعة الحال كان للكتاب والكلام والصوت دورا اساسيا في هذا الصعيد.
واشار الرئيس روحاني الى ان الكثير من الملتزمين بالدين كانوا يبتعدون عن الفن بمختلف ألوانه من الرسم والموسيقى والمسرح والسينما حيث بلغ الأمر بالبعض إلى درجة الإبتعاد حتى عن التعليم والجامعات بسبب قناعات بعدم سيادة أجواء دينية على هذه القطاعات والحقول التعليمية إلّا أنّ الثورة الاسلامية بعد انتصارها نجحت في دمج شرائح المجتمع المختلفة وتقريبها الى البعض وحققت الانسجام بين صفوفها.
ودعا الرئيس روحاني الكُتّاب والمؤلفين لتحمل مسؤولياتهم في إنتاج ما هو ضروري ومفيد للمجتمع عبر الكتابة أو إلقاء المحاضرات وتبيين الواقع باعتبار ان هذه فرصة باتت متاحة للجميع دون حدود، معتبرا ان المجالات التي يجب التركيز عليها أكثر تتمثل في نطاق متطلبات العصر والثورة وظروف المنطقة والعالم.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/8105 sec