رقم الخبر: 213332 تاريخ النشر: شباط 06, 2018 الوقت: 18:54 الاقسام: اقتصاد  
مفاوضات تصدير الغاز إلى الكويت توقفت مع إقتحام السفارة السعودية بطهران
مساعد وزير النفط، معلناً توقف تصدير الغاز المجاني إلى تركيا:

مفاوضات تصدير الغاز إلى الكويت توقفت مع إقتحام السفارة السعودية بطهران

قال مساعد وزير النفط المدير التنفيذي لشركة الغاز الوطنية حميد رضا عراقي: ان صادرات الغاز إلى دول الجوار تأثرت بالتطورات السياسية، مشيراً إلى ان مفاوضات تصدير الغاز إلى الكويت توقفت مع الهجوم الذي شنه البعض على السفارة السعودية في طهران وبذلك إنقطعت إتصالاتنا مع الكويت وسائر دول الخليج الفارسي.

وفي مؤتمر صحفي يوم الاثنين، أشار عراقي إلى الإنجازات التي حققتها صناعة الغاز الإيرانية خلال الأربعين سنة الماضية، وقال: إن إيران تمتلك إحدى أكبر شبكات توزيع الغاز في العالم والتي تبلغ 30 ألف كيلومتر. وأشار إلى أن 76 بالمائة من المواطنين في القرى و98 بالمائة من المواطنين في المدن يتمتعون بالغاز.

وحول تصدير الغاز الإيراني، قال عراقي: وفقاً للخطة السادسة للتنمية فسيتم تصدير 200 مليون مترمكعب غاز يومياً. وأشار إلى استمرار تصدير الغاز إلى تركيا ومدينة بغداد في العراق، قائلاً: ان عقد تصدير الغاز إلى البصرة قد وقع من قبل الجانبين ونحن على استعداد لعملية التصدير.

وحول آخر أوضاع عملية تصدير الغاز إلى تركيا، قال عراقي: لقد إنتهت عملية دفع مطالبات تركيا من الغاز الإيراني وإننا نستلم حالياً دفوعات الغاز الذي يصدر إلى هذا البلد. وأشار إلى أن إيران تقوم حالياً بتصدير 15 مليون متر مكعب من الغاز يومياً إلى العراق، لافتاً إلى إمكانية زيادة حجم الصادرات إلى العراق إلى 50 مليون متر مكعب يومياً. وأشار إلى إمكانية تصدير الغاز إلى دول الخليج الفارسي، وقال: إن إيران تسعى إلى مبادلة الغاز بالكهرباء مع جورجيا.

وحول المشاكل العالقة مع تركمانستان، قال عراقي: نظراً إلى انخفاض جودة الغاز وسعره المرتفع فسوف نقدم شكوى إلى مجلس التحكيم الدولي. ولفت إلى أن تركمانستان تقدمت بشكوى إلى مجلس الحكام ضد إيران، وقال: في حال لم تنته المفاوضات المشتركة إلى نتيجة فسوف تقدم إيران أيضاً شكوى إلى مجلس الحكام.

وحول تصدير النفط إلى أوروبا، قال عراقي: إن أسواق الغاز الأوروبية أكثر صعوبة من أسواق دول الجوار، إلا إنها أفضل منها بكثير. وأضاف: نظراً إلى أننا يجب أن نصدر الغاز إلى أوروبا عبر تركيا، فقد أعلنت أنقرة إنها تسعى إلى شراء الغاز منا ومن ثم هي من تقوم بتصديره إلى أوروبا وهو ما نعارضه تماماً.

وأعلن مدير شركة الغاز الوطنية أن الشركة أوقفت تصدير الغاز لتركيا مجاناً نظراً لاكتمال سداد ديونها، ومن الآن فصاعداً ستدفع تركيا قيمة الغاز المصدر إليها. وأوضح عراقي: لقد انتهى تصدير الغاز لتركيا مجاناً بعد تسوية كل الديون المتعلقة.. من اليوم فصاعداً سيستمر تصدير الغاز لتركيا وستدفع أنقرة ثمن الغاز الذي تستورده. وأضاف: ان الصادرات المجانية بلغت نحو 8 مليارات متر مكعب.

هذا وأصدرت المحكمة الدولية بعد سنوات قراراً يقضي بأن التكلفة الإجمالية للغاز الطبيعي، الذي استوردته تركيا من إيران خلال عامي 2012-2016، بلغت 2ر14 مليار دولار وألزمت الحكومة الإيرانية بدفع تعويضات لتركيا بقيمة تبلغ 9ر1 مليار دولار. وحينها اتفقت طهران مع أنقرة على تصدير الغاز مجاناً لها حتى استيفاء المبلغ المذكور.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/9717 sec