رقم الخبر: 213311 تاريخ النشر: شباط 06, 2018 الوقت: 15:34 الاقسام: علوم و تکنولوجیا  
الإنسان الآلي سيتولى خُمس الوظائف!!

الإنسان الآلي سيتولى خُمس الوظائف!!

يعد التشغيل الآلي والتغيرات التكنولوجية من بين أكبر القضايا الاقتصادية في عصرنا الحالي، كما تعد واحدة من «التحديات الكبرى» في الاستراتيجية الصناعية للحكومة.

وفي هذا السياق أشارت صحيفة «ديلي ميل» إلى تقرير صدر مؤخرا عن مركز الأبحاث البريطاني «سينتر اوف سيتيز» بعنوان «مستقبل المهارات: العمالة في عام 2030»، حدد توقعات أن مدن الشمال ذات الاقتصاد الضعيف نسبيا هي الأكثر عرضة لخطر فقدان الوظائف لصالح التشغيل الآلي.

بينما مدن الجنوب اقل خطرا في هذا الشأن. ووجد التقرير أن المدن الأكثر تعرضا للخطر هي التي صوتت لمغادرة الاتحاد الأوروبي وهي الأكثر اعتمادا على الرعاية الاجتماعية.

وذكرت الصحيفة انه بناء على نتائج تقرير مركز الأبحاث البريطاني، فإن واحدا من بين كل خمس وظائف في جميع المدن البريطانية من المرجح استحواذ الإنسان الآلي (الروبوت) عليها بحلول عام 2030.

وهو ما يمثل حوالي 3.6 مليون وظيفة، أو 20.2٪ من القوى العاملة الحالية في المدن. وأن وظائف مثل التدبير المنزلي وخدمة الزبائن هي الأكثر عرضة لاستحواذ الروبوت عليها في المستقبل، إضافة إلى الوظائف التي تعتمد على تحميل البيانات.

وأشار التقرير أيضا إلى أن أماكن مثل مانسفيلد وسندرلاند وويكفيلد وستوك قد ترتفع بها نسبة استحواذ الروبوتات على حوالي 30% من الوظائف الحالية ببريطانيا بحلول عام 2030.

بينما مدن مثل أكسفورد وكمبردج ستكون نسبة استحواذ الروبوت على الوظائف 13%. وأن المدن الكبرى الأقل استحواذا من الإنسان الآلي على الوظائف فيها يرجح أن تشهد اضطرابات كبيرة.

ونقلت الصحيفة عن أندرو كارتر الرئيس التنفيذي لمركز ابحاث Centre for Cities  قوله: «إن العولمة ستجلب فرصا هائلة لزيادة الرخاء والوظائف.

لكن هناك أيضا خطرا حقيقيا من فقدان الكثير من الناس والأماكن، إذ يحتاج القادة الوطنيون والمحليون إلى ضمان مشاركة الناس في المدن في جميع أنحاء الشمال وميدلاندز بالفوائد التي يمكن أن تقدمها هذه التغييرات.

وهذا يعني إصلاح نظام التعليم لإعطاء الشباب المهارات المعرفية والشخصية التي يحتاجون إليها للازدهار في المستقبل، وتحسين المعايير المدرسية، خاصة في الأماكن التي تكون فيها الوظائف أكثر عرضة للخطر».

وأضاف كارتر «نحن بحاجة أيضا إلى مزيد من الاستثمار في التعلم مدى الحياة والتعليم التقني لمساعدة البالغين على التكيف مع تغيير سوق العمل، وإعادة تدريب أفضل للذين يفقدون وظائفهم بسبب هذه التغييرات، والتحديات والفرص المتاحة أمام مدينة بلاكبيرن مختلفة جدا عن تلك التي تواجه برايتون.

لذا تحتاج الحكومة إلى إعطاء المدن مزيد من الصلاحيات والموارد لمعالجة المشاكل التي ستقدمها العولمة، والاستفادة القصوى من الفوائد التي ستجلبها».

وتقول الصحيفة إن العديد من الدراسات تتوقع أن يستولي الروبوت على أعداد كبيرة من الوظائف الميدانية حول العالم في المستقبل القريب، حيث تفيد تقارير بأنه مع حلول عام 2030 سيتولى الروبوت ثلث الوظائف في أوروبا.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/1589 sec