رقم الخبر: 213273 تاريخ النشر: شباط 05, 2018 الوقت: 19:16 الاقسام: عربيات  
لأول مرة.. بغداد تكشف عن أهم 60 مطلوباً في قضايا إرهاب بينهم رغد صدام
أنباء عن انسحاب القوات الامريكية من العراق

لأول مرة.. بغداد تكشف عن أهم 60 مطلوباً في قضايا إرهاب بينهم رغد صدام

* كركوك.. صراعات على توزيع المناصب قبل الانتخابات.. والبارزاني: كركوك محتلة

بغداد/نافع الكعبي - نشرت السلطات العراقية للمرة الأولى، أسماء 60 شخصاً من أهم المطلوبين لانتمائهم إلى تنظيمي داعش والقاعدة وحزب البعث المنحل، في حين تحدثت أنباء عن قيام القوات الأميركية بعملية انسحاب من العراق، في وقت اتسعت فيه حدة الصراعات والتنافس في كركوك على توزيع المناصب قبل الانتخابات، المقررة في 12 مايو/أيار المقبل.

ونشرت السلطات العراقية للمرة الأولى الأحد، أسماء 60 شخصا من أهم المطلوبين لانتمائهم إلى تنظيمي “داعش” والقاعدة وحزب البعث المحظور.

وفي قائمة الأسماء التي حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منها، يظهر خصوصا اسم ابنة صدام حسين، رغد، التي تعيش حاليا في الأردن.

ومن بين الأسماء الأخرى، 28 من كوادر تنظيم داعش، و12 من قادة تنظيم القاعدة، و20 من قادة حزب البعث المنحل، إضافة إلى مناصبهم داخل التنظيمات، وبعضهم نشرت صورته.

 

 

وجميع تلك الأسماء تعود لعراقيين، ما عدا لبناني واحد هو الأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي معن بشور، المتهم بتجنيد مقاتلين “للمشاركة في الأنشطة الإرهابية” في العراق.

ولم يدرج في اللائحة اسم زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي المتواري عن الأنظار.

ورفض مسؤول أمني رفيع إعطاء الأسباب، إلا أنه أوضح أن القوائم تضم “أهم المطلوبين للقضاء العراقي وقررت الجهات الرسمية العراقية نشرها”. لكن مدير الشرطة العربية والدولية "الإنتربول" في العراق اللواء صادق فرج عبد الرحمن، كشف سبب عدم إدراج اسم زعيم تنظيم "داعش الإرهابي" أبو بكر البغدادي ضمن قوائم المطلوبين للحكومة العراقية.

وقال اللواء عبد الرحمن، في تصريح لصحيفة الشرق الأوسط، الاثنين 5 فبراير/شباط، إن البغدادي "مطلوب أصلا، وقد صدرت ضده نشرة حمراء ولا يحتاج الإشارة إليها، بل هو مطلوب دولي وليس للقضاء العراقي فقط".

وأضاف: إن هناك نحو 400 مطلوب للقضاء العراقي في الخارج بتهم مختلفة، بينها تهم الإرهاب والفساد والجرائم الجنائية، وسواها"، مبينا أنه "تم استرداد نحو 60 شخصا من هؤلاء حتى الآن، بينما صدرت نشرات حمراء بالآخرين وفق الصيغ التي يجري التعامل بها مع الإنتربول الذي يضم في عضويته 192 دولة".

هذا ونقلت وكالة "أسوشييتد بريس"للأنباء الأمريكية "AP"، الاثنين، عن متحدث باسم الحكومة العراقية تاكيده بدء سحب القوات الامريكية من العراق.

وقالت الوكالة في خبر عاجل لها، إن "المتحدث باسم الحكومة العراقية يؤكد أن سحب القوات الأمريكية من العراق قد بدأ بعد الانتصار على تنظيم داعش".

كما نقلت الوكالة عن "مقاولين غربيين" في قاعدة للتحالف الدولي القول، إن "القوات الأمريكية تبدأ في الانسحاب من العراق بعد هزيمة تنظيم داعش".

* كركوك: الصراع على توزيع المناصب يحتدم قبل الانتخابات

أصبحت مدينة كركوك أسيرة تنافس انتخابي كبير، انعكس في صراع على هوية المدينة وقوميتها. ومن شأن ذلك، أن يتصاعد تدريجياً قبل موعد الانتخابات النيابية، المقررة في 12 مايو/أيار المقبل. وتحوّلت المدينة إلى شبه جزيرة معزولة عن العراق، بسبب طبيعة التنافس السياسي داخلها. ففي الوقت الذي اتسعت فيه حدة التنافس في العراق، ضمن سباق الانتخابات، ظهرت جلياً سمات الصراع القومي بين العرب والتركمان والأكراد، سواء على مستوى التحالفات الانتخابية التي ذابت فيها المذهبية لدى المكوّن العربي وكذلك التركماني أو الخلافات الحزبية التي تلاشت بين الأكراد وتوحّدوا في كتلة واحدة داخل كركوك أيضاً.

ورفضت الأطراف الكردية توزيع المناصب الإدارية في محافظة كركوك على أساس 32% لكل مكون، وترى أن الهدف من وراء طرح هذه الفكرة من قبل أطراف في بغداد هو تقليص النفوذ الكردي في المحافظة.

وقال رئيس مجلس محافظة كركوك، ريبوار الطالباني لشبكة رووداو الإعلامية الكردية ” إن توزيع المناصب الإدارية في المحافظات يدخل ضمن نطاق صلاحيات مجالس المحافظات، ولا تستطيع الحكومة المركزية تعيين من يشغل تلك المناصب.

واوضح ” إن توزيع المناصب ليس دستورياً ولا قانونياً، فمع الانتخابات تنتفي الحاجة إلى تقاسم المناصب الإدارية بهذه الطريقة لأن الانتخابات تحسم الأمر والطرف الذي ينال الأغلبية فيها يحق له أن يشغل أغلب المناصب الإدارية”.

وأكد رئيس مجلس المحافظة على أن توزيع المناصب الإدارية في المحافظات هو من صلاحيات مجالس المحافظات، ولا تستطيع الحكومة المركزية توزيع تلك المناصب إلا بعد تصويت مجلس المحافظة المعنية على ذلك.

ويأتي هذا في وقت أوفدت فيه بغداد لجنة مؤلفة من شخصين إلى كركوك لحل مشاكل المحافظة وتوزيع المناصب الإدارية فيها.

* البارزاني: مستعدون للتحالف مع الاطراف السياسية

وفي السياق، أكد مستشار مجلس أمن اقليم كردستان مسرور البارزاني، الاثنين، أن الخيارات مفتوحة للتحالف مع الاطراف السياسية العراقية التي تعلن استعدادها بتطبيق حقوق الشعب الكردستاني الدستورية، فيما اعتبر أن كركوك "مدينة محتلة".

وقال البارزاني في مؤتمر صحافي حضرته " وسائل إعلام: إن "كل الخيارات مفتوحة للتحالف مع الاطراف السياسية في حال إعلان إستعدادها بتطبيق الحقوق الدستورية للشعب الكردستاني"، مشيرا الى أنه "لحد الان لم يتم إتخاذ القرار بشأن التحالفات".

وعن مقترح لتوزيع المناصب بين مكون كركوك اكد البارزاني "اننا لا نرضى بذلك المقترح كون كركوك مدينة محتلة بالنسبة لنا"، لافتا الى أنه "إذا لم يتم تطبيع الأوضاع في كركوك فلن نعترف بالاطراف التي تديرها".

وكان رئيس الجمهورية العراقي السابق، جلال الطالباني، قد طرح بُعيد سقوط النظام السابق فكرة توزيع المناصب الإدارية في كركوك على أساس 32% لكل واحد من المكونات الكردية والعربية والتركمانية و4% للكلدان والآشوريين.

ويرفض الحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة مسعود بارزاني هذا المشروع ويرى أن توزيع المناصب الإدارية بهذه الصورة هو فقط لإضعاف النفوذ والتأثير الكرديين في المحافظة، حيث ثبت من خلال الانتخابات العامة وانتخابات مجلس المحافظة أن الكرد يشكلون الأغلبية في كركوك ولا حاجة تدعوهم إلى التخلي عن حقوقهم.

من جانبه لا يعترض الاتحاد الوطني الكوردستاني على توزيع المناصب الإدارية على أساس نسبة 32% لكل مكون، إلا أنه يريد إعادة توزيع جميع المناصب الإدارية في المحافظة بين المكونات من جديد، وفي هذا الصدد، قال روند ملا محمود نائب مسؤول مركز تنظيمات الاتحاد في كركوك ” إنه اتصل هاتفياً بتلك اللجنة التابعة لمجلس الوزراء العراقي وأبلغهم بأن تقاسم المناصب الإدارية لا ينبغي أن يقتصر على دوائر محددة دون غيرها”.

ولم تجر في كركوك، منذ العام 2003، انتخابات مجلس المحافظة غير مرة واحدة وذلك في العام 2005 حيث حصلت قائمة التآخي الكوردية على 26 من مقاعد مجلس المحافظة البالغ عددها 41 مقعداً، وحصدت القائمة العربية ستة مقاعد، أما القائمة التركمانية فقد حصدت تسعة مقاعد في المجلس. وفي آخر انتخابات لمجلس النواب العراقي حصد الكرد ثمانية من أصل اثني عشر مقعداً مخصصاً لمحافظة كركوك في مجلس النواب العراقي.

* اليابان تقدم دعماً مالياً للمناطق المحررة في العراق

اعلنت اليابان، الاثنين، عن تقديم دعم بقيمة 100 مليون دولار للمناطق المحررة في العراق، فيما اشترطت ان يتم تنفيذ المشاريع عن طريق منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الإنسانية.

وقالت السفارة اليابانية ببغداد، في بيان: إن مجلس النواب الياباني وافق على حزمة جديدة من الدعم الإنساني والاستقراري للعراق بقيمة حوالي 100 مليون دولار امريكي، والتي قد اقترحتها الحكومة اليابانية كجزء من ميزانيتها التكميلية للسنة المالية 2017"، مشيرة الى ان "المبادرة تاتي في الوقت الذي تقرر عقد المؤتمر الدولي لإعادة إعمار العراق في الكويت للفترة 12 – 14 من شباط".

واضافت ان "الدعم سيتم تنفيذه بشكل واسع في مجالات عدة، من ضمنها الأمن الغذائي والماء والصرف الصحي والنظافة والصحة والغذاء والمأوى ومواد غير غذائية وسُبل العيش والتماسك الاجتماعي والتدريب المهني والحماية من العنف القائم على أساس النوع الأجتماعي وإزالة الالغام وإعادة إعمار البنى التحتية"، مبينة ان "المشاريع سيتم تنفيذها عن طريق منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الإنسانية والمنظمات اليابانية غير الحكومية".

* عمليات بغداد: اعتقال مطلوبين والعثور على عشرات العبوات

ميدانياً، أعلنت قيادة عمليات بغداد، الاثنين، عن العثور على مضافة مهجورة و39 عبوة ناسفة مختلفة الاشكال والاحجام واعتقال عدد من المطلوبين في عملية امنية شمالي وغربي العاصمة.وقالت القيادة في بيان: إن قواتنا الأمنية تستمر في تنفيذ واجباتها اليومية في ملاحقة عصابات داعش الارهابية وتطهير المناطق من المخلفات الحربية ضمن كافة قواطع العمليات، حيث تمكنت من تنفيذ واجب تطهير في منطقة الغزيلية ضمن مناطق شمالي بغداد".

وأضافت القيادة، أن "الواجب نتج عنه العثور على مضافة مهجورة للعدو تحتوي على مخلفات عصابات داعش وكمية من القنابر واسلاك ومواد متفجرة وزورق، تم تدميرها بدون اضرار".وتابعت، أن "قواتنا الامنية في فرقة المشاة السادسة تمكنت ايضا من العثور على 39 عبوة ناسفة مختلفة الاشكال والاحجام، بعد تنفيذها لواجب تفتيش في مناطق الشيحة والسلطان والمعامير غربي بغداد، تم تفجيرها تفجيراً موقعياً وبدون اضرار، فيما تم القاء القبض على عدد من المطلوبين وفق مواد قانونية مختلفة".

وفي الأثناء، أفاد مصدر أمني في العاصمة بغداد، بأن خمسة أشخاص سقطوا بين شهيد وجريح بتفجير شمالي العاصمة.

وقال المصدر: إن عبوة ناسفة كانت موضوعة على جانب طريق قرب سوق شعبي بمنطقة الحماميات التابعة لقضاء التاجي شمالي بغداد، انفجرت، ما اسفر عن استشهاد مدني وإصابة أربعة آخرين بجروح متباينة".

* اعتقال داعشي هارب من الموصل

وعلى صعيد متصل، اعلن الناطق باسم وزارة الداخلية العراقية، اللواء سعد معن، الاثنين، القاء القبض على مسلح بداعش تسلل من نينوى وعمل باحد المطاعم الشعبية في العاصمة بغداد.

وقال معن، في بيان ان “مفارز استخبارات الشرطة الاتحادية العاملة ضمن وكالة الاستخبارات تمكنت من القبض على متهم ينتمي لعصابات داعش الارهابي يعمل في احد المطاعم الشعبية في بغداد”.وأشار الى ان المتهم “اعترف باشتراكه بعدة عمليات ارهابية في محافظة نينوى وهرب إلى العاصمة بعد عمليات التحرير”.

* مقتل 6 دواعش في عمليات تطهير غرب كركوك

وفي كركوك، افاد مصدر أمني في المحافظة، مقتل ستة ارهابيين في عملية مطاردة لهم غربي المحافظة. وقال المصدر في تصريح صحافي: إن ابطال الشرطة الاتحادية تمكنوا من قتل ارهابي في قرية العرابيد غربي كركوك ، وقتل خمسة اخرين اثناء مطاردتهم في قرية القهارة التابعة لناحية الرياض غربي المحافظة.

واوضح المصدر ان عناصر داعش الارهابي قاموا بتفجير مسكن عضو مجلس قضاء الحويجة في قرية المدينة التابعة لقضاء الحويجة غربي كركوك مؤكدا ان المنزل كان خاليا من ساكنيه.

واشار الى ان ابطال جهاز الأمن الوطني حرروا الطفل (عدي حاتم سبع سنوات) من أهالي ناحية الزاب غربي كركوك 95وتم تسلميه الى ذويه.

في غضون ذلك، أفاد مصدر أمني في كركوك، بأن ضابطاً قتل وأصيب منتسب آخر بتفجير عبوة ناسفة استهدفت دورية للشرطة جنوبي المحافظة. وقال المصدر في حديث صحافي: إن عبوة ناسفة انفجرت على دورية للشرطة الاتحادية في قرية البو محمد التابعة لقضاء داقوق، (35 كم جنوبي كركوك)، ما أسفر عن مقتل ضابط برتبه نقيب وإصابة عريف بالشرطة بجروح متباينة".وعلى صعيد ذي صلة، أفاد مصدر أمني في كركوك، بأن منزلين تابعين لعناصر في الحشد الشعبي دمرا بسقوط قذائف هاون غربي المحافظة. وقال المصدر لـ السومرية نيوز، إن "عناصر بتنظيم داعش هاجموا، قرية البوسيف، (65 كم غرب كركوك)، بالهاونات ما أسفر عن تدمير منزلين لعنصرين في الحشد الشعبي، دون وقوع إصابات بشرية".

وفي ديالى، أعلن قائد عمليات دجلة الفريق الركن مزهر العزاوي، عن تدمير ثلاث مضافات لتنظيم داعش في وادي السمك شمال شرق ديالى. وقال العزاوي في حديث صحافي: إن قوات امنية مشتركة دمرت ثلاث مضافات لتنظيم داعش وفككت عبوتين ناسفتين وفجرت كدس اعتدة ومتفجرات في وادي السمك(90 كم شمال شرق بعقوبة)".واضاف العزاوي، ان "العملية جرت بغطاء من طيران الجيش ووفق معلومات استخبارية دقيقة".

من جانبه، اعلن مسؤول اعلام عمليات دجلة، تدمير معسكر وتسعة مضافات لخلايا داعش شرقي محافظة ديالى.

وقال العميد كريم حميد الخفاجي في تصريح صحافي: إن قوات امنية مشتركة نفذت عملية عسكرية واسعة لتعقب خلايا داعش في مناطق نفط خانة ووادي الثلاب وعين السمك والجامع المدمر شرقي محافظة ديالى".

وأضاف أن "قوات الفرقة الخامسة للجيش نجحت خلال العملية من ضبط وتدمير معسكر يضم عبوات ناسفة ومؤن و4 براميل مملوءة بمادة السيفور، كذلك مضافات تضم صواريخ قاذفات ورمانات يدوية وخزانات مياه كبيرة ومود كهربائية واسطوانات غاز لخلايا داعش".وتابع أن "قوات الشرطة نجحت ايضا خلال العملية من ضبط وتدمير مضافتين لخلايا داعش الارهابية"، مؤكدا أن "العملية حققت الاهداف المرسومة وعادت جميع القطعات الامنية دون حادث".

وفي صلاح الدين، اكد عضو مجلس محافظة صلاح الدين، حردان المفرجي، الاثنين استمرار العمليات العسكرية في المحافظة بحثا عن الخلايا النائمة لداعش الوهابية.

وقال المفرجي في تصريح لـ"الاتجاه برس": إن هناك عمليات عسكرية متواصلة في كل نواحي ومدن المحافظة بحثا عن الخلايا النائمة لداعش ومخلفاتهم. واضاف المفرجي، ان الاوضاع الامنية بصورة عامة مستقرة في المحافظة ولا توجد هناك اي خروقات تحدث، مشيرا الى ان القوات الامنية ماسكة الامن بشكل جيد جدا، ولا مخاوف من وجود خطر على المحافظة.

يشار إلى أن القوات الأمنية مدعومة بالحشد الشعبي تمكنت خلال الأيام الماضية من تطهير العديد من مناطق محافظة صلاح الدين من مخلفات داعش والقضاء على اوكارهم.

وفي الانبار، أفاد مصدر عسكري في المحافظة، الاثنين، بتدمير مضافتين لـ"داعش" واعتقال سبعة اشخاص مشتبه بهم بعملية أمنية غرب الرمادي.

وقال المصدر في حديث صحافي: إن قوة مشتركة من لواء 28 بالفرقة السابعة ولواء مغاوير عمليات الجزيرة بمساندة العشائر نفذوا واجب في وادي حوران جنوب حديثة (180 كم غرب الرمادي)".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "القوة تمكنت من تدمير مضافتين لداعش واعتقال سبعة اشخاص من المشتبه بهم خلال الواجب".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 8/5998 sec