رقم الخبر: 213177 تاريخ النشر: شباط 04, 2018 الوقت: 19:09 الاقسام: عربيات  
تطهير ريف حماة من الإرهابيين.. والقوات السورية تسيطر على عدة قرى
القضاء على مسؤول قاطع الفوعة وكفريا لـ"حركة أحرار الشام"

تطهير ريف حماة من الإرهابيين.. والقوات السورية تسيطر على عدة قرى

*روسيا: إسقاط طائرة "سو-25" في إدلب بصاروخ مضاد للطائرات ومقتل قائدها * الكرد يستعيدون بلدة بلبل.. ومصرع سبعة جنود أتراك

أحكمت وحدات من الجيش السوري سيطرتها على 3 قرى جديدة بريف حماة في إطار عملياتها المتواصلة لتطهير ريف المحافظة من التنظيمات الإرهابية.
وذكر مصدر محلي أن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة تابعت عملياتها ضد إرهابيي تنظيم “داعش” بريف منطقة سلمية الشرقي وأسفرت عن إحكام السيطرة على قرية الجديدة.
وأفاد المصدر بأنه وسط الانهيار الكبير في صفوف مجموعات إرهابيي “داعش” لم تمض ساعات حتى استعادت وحدات من الجيش السيطرة على قريتي أم حريزة وسميرية بعد عمليات مكثفة نفذتها على تحصيناتهم وبؤرهم بالريف الشرقي ذاته.
وبين المصدر أن عمليات الجيش أدت أيضا إلى القضاء على أعداد من إرهابيي التنظيم التكفيري وتدمير أوكارهم وآلياتهم في القرى المحررة.
ولفت المصدر إلى أن عناصر الهندسة يقومون بتمشيط القرى والأراضي الزراعية المحيطة بها لتأمينها بالكامل عبر رفع المفخخات وتفكيك العبوات والألغام التي زرعها التنظيم الإرهابي في بعض المنازل ومداخل القرى بقصد إلحاق الأذى بممتلكات المواطنين وإعاقة تقدم وحدات الجيش لفسح المجال لفلوله بالفرار.
وأحكمت وحدات من الجيش السوري السبت السيطرة على قريتي عبيان وأبو القصور وتلال طليحان شمال شرق مدينة حماة بعد تكبيد تنظيم “داعش” الإرهابي خسائر في الأفراد والعتاد.
وتنفذ وحدات من الجيش منذ نحو 3 أشهر عملية عسكرية في المنطقة الممتدة بين أرياف حماة وإدلب وحلب لاستئصال تنظيم جبهة النصرة الإرهابي أسفرت حتى الآن عن السيطرة على العديد من القرى والبلدات والمواقع الاستراتيجية كان آخرها استعادة السيطرة السبت على قريتي معصران وتل طوقان التي تقع غرب مطار أبو الضهور بنحو 15كم وعلى قرى كفر حداد وزيارة المطخ ووريدة وزمار وتلة وريدة بريف حلب الجنوبي بعد تكبيد تنظيم جبهة النصرة التكفيري خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.
من جانب آخر قالت وزارة الدفاع الروسية إنه بحسب المعلومات الأولية فقد تم إسقاط طائرة حربية روسية بصاروخ محمول مضاد للطائرات في محافظة إدلب السورية، مشيرة إلى أن هذه الطائرة هي من طراز سو – 25، وأدى سقوطها إلى مقتل الطيار.
الدفاع الروسية أعلنت أن مركز المصالحة الروسي في سوريا بالتعاون مع السلطات التركية يعمل على إعادة جثة الطيار، "الذي قُتل أثناء معركة مع الإرهابيين، وفضل الاستشهاد في معركة غير متكافئة على الاستسلام لهم" على حد تعبيرها.
وأكدت الوزارة لاحقاً مقتل 30 مسلحاً في ضربة جوية على محافظة إدلب حيث أسقطت إحدى طائراتها.
وكان المرصد السوري المعارض قد ذكر أن الطيار الروسي الذي أُسقطت طائرته قُتل إثر اشتباك مع مسلّحين في شمال سوريا.
وكانت صفحات تابعة للمعارضة أكدت إسقاط طائرة حربية روسية في بلدة معصران بعد استهدافها مدينة سراقب بريف إدلب، كما عرضت صوراً وفيديوهات لحطام الطائرة ولجثة الطيار الروسي بعد مقتله.
إلى ذلك قالت مصادر محلية إن محكمة دار العدل في حوران التابعة للجماعات المسلحة بمحافظة درعا استدعت عدداً من الناشطين الذين شاركوا في مؤتمر سوتشي بتاريخ 30/1/2018.
وذكرت المصادر أن المحكمة أرسلت مذكرات حضور لكل من خالد الشرع و فيصل الشحادات وعايش غنيم من منطقة داعل بريف درعا للحضور إلى المحكمة ،مطالبة ما يسمى "جيش الثورة" وبقية الفصائل العمل على اعتقالهم.
واعتبرت المحكمة التي يرأسها المدعو عصمت العبسي أن مشاركة الواردة أسماؤهم في مؤتمر سوتشي جريمة جنائية يجب محاسبتهم عليها، واعتبارها متاجرة بدماء "الثوار" وفق تعبيرها.
وأفادت مصادر بأنّ الفصائل اعتقلت الشرع خلال دخوله إلى درعا قادماً من الأردن، بينما هددت عائلة الشحادات بالتصعيد في حال تعرضت المحكمة لابنها فيصل الشحادات.
هذا وقتل مسؤول قاطع الفوعة وكفريا لما يسمى بـ"حركة أحرار الشام" المدعو “أسامة خريطة” والملقب “أبو زيد العسكري” مع ابن عمه طارق خريطة بنيران مجهولين بالقرب من بلدة معرة مصرين في ريف إدلب الشمالي.
وينحدر اسامة خريطة من مدينة الزبداني، ويعمل ضمن ما يسمى "كتائب الحمزة" التابعة لـ “أحرار الشام”، ولها مقرات على طريق إدلب – معرة مصرين بالقرب من الفوعة وكفريا المحاصرتين.
وتشهد مدينة إدلب وريفها حوادث اغتيال متكررة، تطال عناصر وقياديين للفصائل المسلحة المنضوية في “الجيش الحر” والفصائل المسلحة الأخرى، ولم تُعلن أي جهة مسؤوليتها عن هذه العمليات.
وتعد محافظة إدلب، الخزان البشري و المركز الرئيسي لتجمع فصائل المعارضة المسلحة في سوريا، خلال العام الفائت والحالي، لتصبح في الوقت ذاته مسرحاً لعمليات تصفية واغتيالات بالجملة.
من جهة اخرى قال الرئيس التركي رجب طيّب إردوغان إن القوات التركية تتقدّم نحو منطقة عفرين شمال غرب سوريا، وإنها بدأت بالسيطرة على الجبال هناك، مضيفاً "لم يتبقَّ إلا القليل للوصول إلى تلك المنطقة".
وخلال كلمة له أمام أنصار حزب العدالة والتنمية في ولاية بيتليس جنوب شرق تركيا، أعلن إردوغان عن القضاء على 825 مقاتلاً خلال 14 يوماً ضمن عملية "غصن الزيتون" التي يشنّها الجيش التركي داخل الأراضي السورية، كما وجّه الرئيس التركي كلامه للقوات الكردية في سوريا قائلاً "قلنا لكم إن زعزعتم أمن شعبنا ستكون طائرات إف – 16 فوق رؤوسكم، وستدمّر مروحيّاتنا ومدفعيّتنا ودباباتنا أوكاركم".
وفي عفرين أعلنت وحدات حماية الشعب الكردية استعادة قرية بلبل شمال المدينة، وصدّ هجوم على قرية حمام في ريف جنديرس.
جاء ذلك بعد معارك خاضتها الوحدات مع فصائل الجيش الحر الموالية لتركيا، على وقع استمرار الغارات والقصف التركي.
هذا فيما أعلنت هيئة الأركان التركية عن مقتل 5 جنود أتراك في هجوم نفذته وحدات حماية الشعب الكردية على دبابة تركية في عفرين.
وكانت الوزارة التركية أعلنت قبل ذلك مقتل جنديّين إثنين؛ أحدهما في اشتباكات مع عناصر وحدات حماية الشعب، والآخر في هجوم على المنطقة الحدودية في كيليس.
 
* أنقرة تهدد باستهداف الجنود الأميركيين في عفرين
هذا وصرح المتحدث باسم الحكومة التركية بكر بوزداغ، الأحد، أن الجنود الأميركيين الموجودين في عفرين بزي المقاتلين الأكراد، قد يصبحون هدفا للجيش التركي.
وأوضح بوزداغ في لقاء له على قناة "CNN" الناطقة بالتركية، انه في حال دخلت القوات التركية منبج، فإنها ستواصل طريقها نحو شرق الفرات. وفي هذه الحالة سيصبح الجنود الأميركان في هيئة وحدات حماية الشعب هدفا لعملياتنا الجوية.
وتشن تركيا حاليا عملية "غصن الزيتون" العسكرية، وتقول إنها تستهدف حزب العمال الكردستاني، ووحدات حماية الشعب الكردية، وتنظيم "داعش" في عفرين شمال سوريا.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/6517 sec