رقم الخبر: 213092 تاريخ النشر: شباط 03, 2018 الوقت: 19:32 الاقسام: عربيات  
قوات العدو تحاصر بلدة في جنين.. والمستوطنون يعتدون على المزارعين
طائرات الاحتلال تستهدف موقعاً للمقاومة في رفح

قوات العدو تحاصر بلدة في جنين.. والمستوطنون يعتدون على المزارعين

* الجيش الصهيوني يفشل مجددا في اعتقال منفذ عملية نابلس

اعتدى مستوطنون صهاينة بحماية قوات العدو الصهيوني، السبت، على مزارعين فلسطينيين في بلدة بيت أمر شمال الخليل، فيما حاصرت قوات العدو بلدة برقين في جنين.

وقال الناشط ضد الاستيطان في البلدة يوسف أبو ماريا "إن ما يسمى أمن مستوطنة "كرمي تسور" المقامة على أراضي وممتلكات المواطنين شمال الخليل، رشقوا برفقة مجموعة من المستوطنين، المزارعين في منطقة خلة الكتلة بالحجارة وشتموهم بألفاظ نابية ومنعوهم من فلاحة أراضيهم وهددوهم بالقتل على مرأى من الجنود الصهاينة.

وفي سياق منفصل اقتحمت قوات العدو الصهيوني، السبت، بلدة برقين الفلسطينية غرب مدينة جنين وشرعت بعملية عسكرية واسعة ومداهمات لعدد كبير من المنازل.

وبحسب مصادر إعلامية فلسطينية فإن قوات العدو حاصرت بلدة عقابا وقرية الكفير المجاورة لبرقين وفرضت طوقا على المنطقة ومنعت الدخول والخروج منها.

وأفادت مصادر محلية، أن إطلاق نار متقطع سمع بين الفينة والأخرى في حين داهم العشرات من الجنود الصهاينة المنازل ويفتشونها تِباعا.

وبينت أن جنود العدو اعتدوا على ساكني تلك المنازل، مشيرة إلى استمرار تواجد الجنود بأعداد كبيرة في المنطقة مع اغلاق للبلدة.

إلى ذلك انسحبت قوات الجيش الإسرائيلي، السبت من بلدة الكفير جنوب شرق جنين، بعد محاولات دهم وحصار فاشلة لاعتقال منفذ عملية نابلس التي جرت منذ حوالي شهر.

وذكرت وكالة "معا" نقلا عن مصادر أمنية فلسطينية، أن قوات كبيرة من الجيش حاصرت منزل المواطن وليد إرشيد داخل بلدة الكفير وطالبت عبر مكبرات الصوت المطلوب أحمد جرار، الذي تربطه علاقة قرابة بعائلة أرشيد في الكفير والذي تتهمه إسرائيل بقتل مستوطن إسرائيلي جنوب نابلس بتسليم نفسه.

وتوالت المداهمات من قبل الجيش الإسرائيلي في بلدة برقين بجنين إذ داهمت منزل عائلة جرار واعتقلت ثلاثة إخوة هم: مبارك وقاسم ومصطفى جرار.

وكانت القوات الأمنية اقتحمت بلدتي برقين وعقابا في محافظة جنين، بعد أن فرضت عليها طوقا عسكريا.

يشار إلى أن الجيش الإسرائيلي نفذ عدة عمليات عسكرية في جنين لاعتقال أحمد جرار، منها عملية واسعة نفذت في 17 الشهر الماضي واقتحمت مخيم جنين واشتبكت مع مقاومين، ما أسفر عن مقتل الشاب أحمد إسماعيل جرار وهو ابن عم  المطلوب إضافة إلى إصابة مواطنين.

كما أطلقت بحرية العدو الصهيوني، صباح السبت، النار تجاه مراكب الصيادين الفلسطينيين في عرض بحر مدينة غزة.

ونقلت وكالة "فلسطين اليوم" عن شهود عيان قولهم: إن بحرية العدو أطلقت النار تجاه الصيادين خلال عملهم في عرض البحر، مما أجبرهم على مغادرة البحر.

وتتعمّد بحرية العدو الصهيوني بشكل يومي استهداف الصيادين الفلسطينيين قبالة سواحل القطاع وتمنعهم من الصيد بإطلاق النار عليهم واعتقالهم ومصادرة مراكبهم.

من جانب آخر أفاد مصدر محلي بسماع دوي انفجارات في جنوب قطاع غزة، ناجمة عن استهداف طائرات الاحتلال موقعاً للمقاومة في رفح.

وأوضح المصدر ان طائرات الاحتلال الاسرائيلي استهدفت موقعاً لكتائب القسّام في المنطقة المذكورة. فيما تحدثت معلومات عن سماع صوت انفجار آخر في المنطقة الوسطى من القطاع.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية تحدثت عن سقوط صاروخ تم إطلاقه من قطاع غزة على منطقة "شاعر هنيغف" في النقب الغربي، وقال متحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي إنه تم تحديد عملية إطلاق الصاروخ من القطاع، وذلك بعد أن دوت صافرات الإنذار في المستوطنات المحيطة.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 7/5215 sec