رقم الخبر: 213056 تاريخ النشر: شباط 03, 2018 الوقت: 16:56 الاقسام: محليات  
قاسمي: السعودية لا تزال تقرع على طبل العداء مع إيران
مؤكداً على علاقات ايران الجيدة مع سلطنة عمان وقطر والكويت

قاسمي: السعودية لا تزال تقرع على طبل العداء مع إيران

* الجمهورية الاسلامية ترغب في تعزيز العلاقات مع السعودية والدول المجاورة والاسلامية * اميركا تعمد الى استغلال الإتفاق النووي بشكل سيئ لاقحام قضايا أخرى في المفاوضات

اكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، أن ايران لديها علاقات جيدة جدا مع سلطنة عمان، وقطر والكويت؛ مردفا ان (مشكلتنا في المنطقة) هي مع السّعودية فقط.. فهي عاجزة عن الفهم الصحيح لأوضاع المنطقة وإيران، وتواصل عقد الصفقات التسليحية بما يجر المنطقة الى سّباق التّسلح.
وتحدث الناطق باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي لوكالة الطلبة الإيرانية (ايسنا) عن مستقبل العلاقات مع السّعودية وظروف الحج للعام المقبل في ضوء هذه العلاقات، وقال: الخارجية الإيرانية لا تتدخل بالمحادثات التي تجريها مؤسسة الحج والزيارة الإيرانية مع السلطات السعودية حول الحج. أمّا فيما يخص مستقبل العلاقات مع السّعودية فهذا الأمر يتعلق بالسّعودية نفسها.
وتابع قائلا: إن الجمهورية الإسلامية ترغب كما كانت في تعزيز العلاقات مع السّعودية والدول المجاورة والاسلامية لأننا نسعى الى توفير الأمن والاستقرار لهذه المنطقة. وعلى هذا الأساس ننتظر تغييرا في السلوك السيّئ والمعادي من قبل الحكومة السّعودية التي اتخذت خطوات في هذا المجال منذ مدة ولم تراع أوضاع المنطقة؛ مردفا: إن السّعودية عاجزة عن الفهم الصحيح لأوضاع المنطقة وإيران، وتواصل عقد الصفقات التسليحية بما يجر المنطقة الى سّباق التّسلّح.
ولفت الى القول، وفيما يخص السّعودية فإنه على الرغم من مستوى هذه العلاقات فقد تم إيفاد الحجاج الإيرانيين لأداء مناسك الحج، إلّا أن هذا الأمر لا يدل على تحسّن العلاقات بين البلدين. السعودية هي استثناء في منطقتنا ولا تزال تقرع طبول العداء لإيران؛ وفيما يخص علاقتنا مع أوروبا فقد تطورت هذه العلاقة بشكل جيّد على المستوى السياسي والاقتصادي والتبادل الديبلوماسي.
وأضاف قاسمي: السّعودية تواجه أزمة جدية وهي الأزمة اليمنية حيث أدخلت نفسها في هذا المستنقع الكبير من الوحل؛ حيث كانت تعتقد في البداية أنه وفي غضون أيام ستتمكن من سوق اليمن حسب إرادتها، لكنها غرقت في وحل هذا البلد بعد سنوات من العنف والتطرف والمجازر والقصف في سابقة قل نظيرها على مرّ التاريخ. بينما يواصل الشعب اليمني تصدّيه للعدوان السّعودي والدّفاع عن أراضيه.
وأكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية أنّه يجب على المجتمع الدّولي والأمم المتحدة والدّول المستقلة أن تقف في مواجهة اعتداءات السّعودية في اليمن وأن تقوم بخطوات أكثر عملية وأن تساعد الشّعب اليمني للخروج من وضعية الفقر المفجعة والجوع والحصار.
وحول إنجازات الجمهورية الإسلامية على الصّعيد الإقليمي والدولي طوال الأعوام الأخيرة، قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية: لقد شهدنا تطورات في علاقاتنا مع عدد من الدّول. وفي هذا المجال تطورت علاقتنا مع تركيا وانخفض مستوى سوء التّفاهم معها. كما أن علاقتنا مع دول القوقاز قد تطورت بشكل أفضل.
وحول الإنجاز الدولي الآخر للجمهورية الاسلامية الايرانية، فقد اشار قاسمي الى القضاء على داعش في العراق وسوريا حيث كان هذا الإنجاز ناجحا للغاية، وأضاف: سوريا اليوم هي أفضل بكثير عمّا كانت عليه في السّابق، ولقد كان دور الجمهورية الإسلامية مشهودا في هذا الأمر.
وعن مستقبل الإتفاق النووي وعزم الولايات المتحدة على تحميل إيران مسؤولية خروجها منه، قال قاسمي: إن امريكا تعمد الى استغلال الإتفاق النووي بشكل سيّئ في محاولة لاقحام قضايا أخرى في المفاوضات بما فيها المجال الصّاروخي. ومن الواضح أن ترامب يحاول تصوير الإتفاق النووي على أنه إتفاق عادي ويبذل جهودا لفرض قيود جديدة على إيران؛ يجب عليه معرفة أن هذه الجهود خاطئة وأن إيران لا يمكن أن ترضخ لأي نوع منها وبشكل عام فإن الإتفاق النووي هو إتفاقية دولية وقد أقرتها الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدّولي عبر قرار صادر عنه.
وتابع: لذا فإن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تؤكّد أنه لا يمكن التغيير بمحتوى الإتفاق النووي أو إعادة النظر فيه وإذا ما أراد ترامب تغيير محتوى هذا الإتفاق فهو يواصل مواجهته لهذا الإتفاق وبمعنى آخر الخروج منه بما يستتبع ثمنا كبيرا على المستوى الدّولي والغربي، ويجب على أمريكا أن تكون على دراية كاملة بضريبة هذا الخروج الباهظة.
وفيما يخص انتهاك بنود الإتفاق النووي فقد صرح المتحدث باسم الخارجية، قائلاً: إن هذه الانتهاكات لاتزال مستمرة بحق الإتفاق النووي لكن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تواصل تعاونها مع باقي الدّول.
وأضاف: الصرخات التي تصدر من الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية حول البرنامج الصّاروخي الإيراني هي في الواقع ضغوط تمارس على الجمهورية الإسلامية من أجل دفعها الى التراجع. مشكلة الولايات المتحدة لا تكمن مع الإتفاق النووي، بل هي تحاول استغلاله من أجل الحصول على إجماع جديد ضد إيران واستهداف النفوذ الإيراني في المنطقة.
 
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2683 sec