رقم الخبر: 212881 تاريخ النشر: كانون الثاني 31, 2018 الوقت: 18:04 الاقسام: دوليات  
ترامب يوجه رسائل عدائية للداخل والخارج.. ويفتح أبواب غوانتانامو على مصراعيها
وبيونغ يانغ تتهم واشنطن بـ"انتهاكات فاضحة" لحقوق الانسان

ترامب يوجه رسائل عدائية للداخل والخارج.. ويفتح أبواب غوانتانامو على مصراعيها

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب -في خطابه الأول عن حالة الاتحاد- الحزبين الجمهوري والديمقراطي إلى الوحدة من أجل تحقيق مصالح الأمريكيين، وقال: إن بلاده تواجه منافسين مثل الصين وروسيا كما تواجه دولا مارقة وتنظيمات إرهابية، بحسب تعبيره، فيما اعتبرت جهات داخلية وخارجية أن خطاب ترامب يعدّ عدائيا وغير بناء.

ووصف الرئيس الأمريكي قيادة كوريا الشمالية بالمنحرفة، وقال: إن سعي بيونغ يانغ لامتلاك صواريخ نووية قد يهدد قريبا جدا وطننا، وتعهد بحملة متواصلة من الضغط القوي لمنع حدوث ذلك.

وسلطت لهجة ترامب المتشددة الضوء على التوترات المستمرة برغم محادثات في الآونة الأخيرة بين الكوريتين أفضت إلى موافقة بيونغ يانغ على المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية التي تستضيفها كوريا الجنوبية الشهر القادم.

وقال: سعي كوريا الشمالية المتهور وراء الصواريخ النووية يمكن أن يهدد وطننا قريبا جدا... نحن نشن حملة من أقصى الضغوط لمنع حدوث ذلك.

وتابع:لا نحتاج سوى إلى النظر إلى الشخصية المنحرفة للنظام الكوري الشمالي لنفهم طبيعة الخطر النووي الذي يمكن أن يشكله على أمريكا وحلفائنا.

وقال ترامب في خطابه أمام الكونغرس ليلة الثلاثاء، أدعو إلى أن ننحي جميعا خلافاتنا جانبا ونسعى إلى أرضية مشتركة، ونستدعي الوحدة التي نحتاجها من أجل الوفاء بالوعود للناس الذين انتُخبنا من أجل خدمتهم.

وذكر في هذا السياق أنه يريد تشريعا في الكونغرس لتدبير 1.5 تريليون دولار على الأقل، لتمويل خططه لتحديث البنية التحتية في البلاد.

وقال إنه يمد يده للتوصل إلى اتفاق بشأن الهجرة يسمح للمهاجرين غير النظاميين المشمولين ببرنامج "الحالمين" بالحصول على الجنسية خلال 10-12 عاما، وفي الوقت نفسه تمويل بناء جدار على الحدود مع المكسيك وفرض قيود على الهجرة النظامية.

ونسب ترامب إلى نفسه الفضل في مكاسب اقتصادية أمريكية، منها الارتفاع الكبير لسوق الأسهم وانخفاض معدل البطالة، كما تحدث عن نمو اقتصادي يعتقد أنه سيحدث نتيجة للتخفيضات الضريبية التي مررها الجمهوريون في الكونغرس أواخر العام الماضي.

من ناحية أخرى، أعلن ترامب في خطابه أنه وقع لتوّه مرسوما يقضي بإبقاء معتقل غوانتانامو مفتوحا، ليسدل بذلك الستار على المحاولات الفاشلة والعديدة التي بذلها سلفه باراك أوباما لإغلاق المعتقل.

وقال على وقع هتاف الحاضرين "أنا أطلب من الكونغرس ضمان أن تبقى لدينا في المعركة ضد تنظيمي داعش الارهابي والقاعدة صلاحية احتجاز الإرهابيين حيثما اصطدنا أو وجدنا أيا منهم، وفي كثير من الحالات فإن هذا المكان سيكون خليج غوانتانامو".

وطلب الرئيس الأمريكي من الكونغرس أن يوفر التشريعات اللازمة لملاحقة أفراد تنظيم داعش الارهابي واعتقالهم، وتعهد بمواصلة المعركة "إلى أن يندحر التنظيم كاملا".

في الوقت نفسه، أكد ترامب أن "الدول المنافسة -مثل الصين وروسيا- تهدد مصالحنا واقتصادنا وقيمنا"، مشددا على أن انتهاج "الضعف إزاءها هو الطريق المحتوم نحو النزاع".

وقال: إن ضمان قوة الولايات المتحدة يتطلب من الكونغرس إقرار التمويل اللازم للقوات المسلحة الأمريكية، ولا سيما من أجل "تحديث وإعادة بناء ترسانتنا النووية" بغية "جعلها قوية وشديدة بما يكفي لردع أي عدوان".

وأقرّ ترامب في خطابه أنه قام بتحريض مثيري الشغب في إيران ودعمهم بشتى السبل.

من جهة أخرى اتهمت كوريا الشمالية الولايات المتحدة بـ"انتهاكات فاضحة لحقوق الانسان"، بحسب ما أوردت الصحف الرسمية الاربعاء.

ونشرت وكالة الانباء الكورية الشمالية تقريرها باللغة الانكليزية عن الكتاب الابيض السنوي لبيونغ يانغ حول انتهاكات حقوق الانسان في الوقت الذي ندد فيه الرئيس الاميركي دونالد ترامب بالشمال في خطابه حول حال الاتحاد امام الكونغرس.

ويتعرض أداء كوريا الشمالية حول حقوق الانسان لانتقادات شديدة من الولايات المتحدة والامم المتحدة اذ تشير تقديرات الى وجود حتى 120 الف معتقل سياسي في سجون شبيهة بالمعسكرات.

وتنشر واشنطن تقريرا سنويا حول حقوق الانسان عادة ما يصنف كوريا الشمالية بين الدول الأسوأ، الا أن تقرير بيونغ يانغ يتحدث فقط عن الولايات المتحدة.

وجاء في التقرير ان "الولايات المتحدة +حارسة الديموقراطية+ و+مناصرة حقوق الانسان+ تحمل مشعل الحقوق لكن لا يمكنها اخفاء هويتها الحقيقية بأنها تنتهك هذه حقوق الانسان".

وتابع التقرير "التمييز العنصري وكراهية الجنس البشري امراض خطيرة في صلب النظام الاجتماعي الاميركي ازدادت سوءا منذ تولي (دونالد ترامب) الرئاسة"، مشيرا الى التظاهرات التي شابتها اعمال عنف في شارلوتسفيل العام الماضي.

واضاف ان الطبقة العاملة الاميركية "على شفير هاوية اشبه بالكابوس" بعد حرمانها من الوظائف والمساكن وازاء كلفة العناية الطبية الباهظة بينما العديد من كبار المسؤولين في ادارة ترامب من "اصحاب المليارات".

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/2095 sec