رقم الخبر: 212817 تاريخ النشر: كانون الثاني 30, 2018 الوقت: 18:14 الاقسام: عربيات  
استمرار الاشتباكات بين مرتزقة السعودية والامارات في عدن
واستهداف مطار الملك خالد بصاروخ بركان H2 الباليستي

استمرار الاشتباكات بين مرتزقة السعودية والامارات في عدن

* سقوط اللواء الرابع آخر الألوية الرئاسية بيد فصائل المجلس الانتقالي في عدن * مقتل 12 شخصا بهجوم انتحاري على نقطة تفتيش عسكرية في اليمن

أطلقت القوة الصاروخية اليمنية صاروخا باليستيا نوع بركان H2 على مطار الملك خالد الدولي في الرياض. ولم يعلن عن عدد الخسائر البشرية أو المادية في السعودية حتى الآن.
وكانت القوة الصاروخية للجيش اليمني واللجان الشعبية قد أعلنت في الخامس من كانون الأول، عن إجراء تجربة ناجحة لإطلاق صاروخ باليستي جديد إستهدف العمق السعودي.
وأوضح مصدر عسكري لـ (المسيرة نت) أن القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية أجرت تجربة ناجحة لصاروخ باليستي قصير المدى على هدف عسكري في السعودية.
وأضاف المصدر: إن الصاروخ الباليستي الذي تمت تجربته استهدف معسكر قوة الواجب للجيش السعودي بنجران، مؤكدا إصابة الهدف بدقة عالية.
ولقي عدد من مرتزقة العدوان السعودي الأمريكي مصرعهم وجرح آخرون، الثلاثاء، في تدمير آلية محملة بهم وكمين محكم في محافظتي لحج والبيضاء.
وأوضح مصدر عسكري لـ (المسيرة نت) أن وحدة الدروع للجيش واللجان الشعبية دمرت - بحمد الله - آلية محملة بالمنافقين بصاروخ موجّه في منطقة كرش بمحافظة لحج ما أدى إلى مصرع طاقمها.
وأكد المصدر مصرع عدد من المرتزقة في كمين محكم للجيش واللجان الشعبية على دورية راجلة شرق شبكة صباح بمديرية ذي ناعم محافظة البيضاء.
وكانت مدفعية الجيش واللجان الشعبية، قد استهدفت، الثلاثاء، تجمعات المرتزقة في الأجردي والطماحي بمديرية الزاهر بمحافظة البيضاء ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى في صفوفهم.
وفي عدن سيطرت فصائل مسلحة تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي على نحو 90% من المدينة، كما سقط اللواء الرابع مدرع حرس جمهوري، آخر الألوية الرئاسية.
وتمكنت الفصائل المسلحة التابعة للمجلس الانتقالي من السيطرة على اللواء الرابع بعد اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة، دارت في محيط معسكر النخل في منطقة دار سعد، رافقها قصف بالمدفعية.
وأشارت وكالة روسيا اليوم إلى أن سيارات الإسعاف لا تستطيع الوصول إلى المناطق المحيطة بالمعسكر، حيث سقطت قذائف على بعض المنازل القريبة هناك.
وأضاف: إن طيران التحالف يحلّق بكثافة دون أن يستهدف أيا من طرفي الصراع المسلح في عدن.
وتجددت المواجهات الدامية الاثنين بين قوات الحماية الرئاسية ومسلحين تابعين (للمجلس الانتقالي الجنوبي) بمحافظة عدن جنوبي اليمن.
وتأتي هذه التطورات بعد انتهاء مهلة المجلس الانتقالي الجنوبي لتشكيل حكومة بديلة لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي التي يرأسها أحمد عبيد بن دغر.
هذا وأصدر تحالف العدوان على اليمن بقيادة السعودية بياناً، فجرالثلاثاء، بشأن الأوضاع المتدهورة في مدينة عدن جنوبي اليمن على خلفية الاشتباكات بين الفريقين المدعومين من السعودية والامارات.
وجاء في البيان، الذي نشرته وكالة الأنباء السعودية (واس)، إنه إلحاقاً للبيان الصادر بتاريخ 10/5/1439هـ بشأن الأحداث التي تجري في مدينة عدن وما نتج عنها من إخلال بالأمن والاستقرار وسقوط عدد من الضحايا المدنيين.
وأضاف: وقد راقب التحالف بكل أسف خلال اليومين الماضيين عدم استجابة جميع الأطراف لنداءات التهدئة الصادرة من التحالف بهذا الشأن، وعليه فإن التحالف يطلب مجدداً من جميع الأطراف سرعة إيقاف جميع الاشتباكات فوراً وإنهاء جميع المظاهر المسلحة، ويؤكد التحالف أنه سيتخذ كافة الإجراءات اللازمة لإعادة الأمن والاستقرار في عدن.
وجدد البيان الدعوة إلى جميع مكونات الشعب اليمني إلى التركيز على الأهداف الأساسية وعلى رأسها استعادة ما سماه بـ (الشرعية) وحماية مكونات الدولة وإعادة الأمن والاستقرار وحل كافة القضايا عبر الآليات السياسية المتاحة ووفق المرجعيات الثلاث.
بدوره، قال مصدر محلي في محافظة عدن: إن قيادة التحالف العربي استدعت قيادات في الحكومة اليمنية المستقيلة والمجلس الانتقالي الجنوبي إلى مقرها في مديرية البريقة بمحافظة عدن جنوب اليمن، لمناقشة التطورات الخطيرة، التي تشهدها المدينة منذ الأحد الماضي، مؤكداً وصول قيادات من الطرفين إلى مقر قيادة قوات التحالف.
وأشار المصدر المحلي إلى أن اللقاء يهدف إلى وقف إطلاق النار في عدن، والاستجابة لنداء قوات التحالف العربي، وسحب المظاهر المسلحة من شوارع المدينة وإعادة الأوضاع إلى طبيعتها.
وشهدت محافظة عدن، في اليومين الماضيين، مواجهات عنيفة بين قوات الحكومة المستقيلة ومسلحين تابعين للمجلس الانتقالي الجنوبي، أسفرت وفقاً للصليب الأحمر عن مقتل 36 شخصا وإصابة 185 آخرين.
هذا وقتل 12 شخصا، الثلاثاء، بهجوم انتحاري بسيارة ملغومة عند نقطة تفتيش في جنوب شرق اليمن تديرها قوات محلية.
وقال صحفيون وسكان محليون: إن مسلحين فتحوا النار على نقطة التفتيش، بعد أن فجر انتحاري سيارته الملغومة، في نقطة التفتيش شمال شرقي عتق، عاصمة محافظة شبوة.
 
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 6/5383 sec