رقم الخبر: 212741 تاريخ النشر: كانون الثاني 29, 2018 الوقت: 19:25 الاقسام: عربيات  
البيشمركة تتقدم بإتجاه مناطق شرق كركوك.. وبغداد تنفي
باريس تهدد بغداد برد عسكري في حال قيامها بإعدام فرنسيين دواعش

البيشمركة تتقدم بإتجاه مناطق شرق كركوك.. وبغداد تنفي

* قائد ميداني: الحدود مع سوريا مؤمنة بالكامل * بغداد وأربيل تقتربان من تشغيل المطارات في إقليم كردستان

بغداد/نافع الكعبي - نفت قيادة العمليات المشتركة، الاثنين، الأنباء "الملفقة" التي تحدثت عن قيام قوات البيشمركة الكردية بتحريك قطعاتها باتجاه مناطق شرق كركوك، في حين لوّحت باريس بتدخل عسكري في حال أقدمت حكومة بغداد على إعدام الفرنسيين المعتقلين في السجون العراقية والذين كانوا منتمين لصفوف داعش الإرهابية.

وقالت القيادة في بيان: إن بعض وسائل الاعلام تناقلت أنباء ملفقة تحدثت عن تقدم قوات البيشمركة باتجاه مناطق شرق كركوك"، مبينة انه "لا يوجد تغيير بمسارات الموقف للبيشمركة والقوات الاتحادية".

واعربت القيادة عن استغرابها "من هذه الأخبار الكاذبة التي يسعى مروجوها الى تضليل الرأي العام"، محذرة وسائل الاعلام "التي رددت هذه الأخبار من الوقوع بفخ التضليل".

واكدت القيادة انها "تحتفظ بحقها باتخاذ الإجراءات القانونية من خلال التنسيق مع هيئة الاعلام والاتصالات".

وكانت مصادر عسكرية مطلعة، قالت: أنه "لوحظت تحركات عسكرية في ناحية قرة هنجير التي تقع شرق مدينة كركوك بـ ١٠ كيلو متر، ومن المفترض أن تبقى ناحية قرة هنجير منطقة حياد وممسوكة من قبل الشرطة المحلية"، مشيرا الى انه "لوحظ ان قوات البيشمركة اجتازت الناحية باتجاه كركوك وباتت على مسافة ٥ كيلو متر فقط"وأضافت، "نتخوف من أن هناك احتمالا ان تستغل قوات البيشمركة حالة تبديل القطعات العراقية بين الجيش والشرطة الاتحادية، لكي تدخل مدينة كركوك بحركة مباغتة وتعيد فرض امر واقع من جديد.

وفي سياق منفصل، أفاد مصدر في شرطة محافظة كركوك، بأن عضوا بمجلس ناحية الرشاد قتل بهجوم مسلح نفذه مجهولون جنوب كركوك. وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز: إن مجموعة مسلحة كانت تستقل سيارة حديثة اطلقت، النار من اسلحة كاتمة للصوت باتجاه عضو بمجلس ناحية الرشاد اثناء تواجده داخل سيارته أمام منزله في حي الخضراء، جنوب كركوك، مما أسفر عن مقتله في الحال، فيما لاذت المجموعة بالفرار الى جهة مجهولة".

من جهة أخرى، استهدفت قوات من الحشد الشعبي، " تجمعات لتنظيم "داعش" الإجرامي على الحدود العراقية - السورية. وذكر بيان للحشد الشعبي، إن" مدفعية قوة إسناد اللواء الأول في الحشد الشعبي استهدفت تجمعات لتنظيم "داعش" الإجرامي جنوب تل صفوك على الحدود العراقية السورية، مشيرا الى " أن عملية الاستهداف حققت إصابات مباشرة".

من جهته، اكد المتحدث باسم العمليات المشتركة العميد يحيى رسول، الاثنين، تأمين الحدود العراقية السورية بالكامل، مشيرا الى وجود متابعة ورصد دقيق لأي تحركات لداعش الوهابية على الحدود. وقال رسول في تصريح خاص لـ"الاتجاه برس": إن الشريط الحدودي مع سوريا مؤمن بالكامل وهناك تعزيزات عسكرية اضافية خاصة ارسلت الى الحدود خاصة من جهة شمال نهر الفرات لتعزيز الامن ومنع اي خروقات قد تحصل لاسيما بعد رصد تجمعات لداعش داخل الاراضي السورية.

وفي ديالى، اعلن قائد عمليات دجلة الفريق الركن مزهر العزاوي، الاثنين، عن تدمير اربع مضافات لتنظيم "داعش" في عملية عسكرية واسعة جرت شرق محافظة ديالى.وقال العزاوي في حديث لـ السومرية نيوز: إن قوات امنية مشتركة من الشرطة والجيش والحشد الشعبي نفذت، الاثنين، عملية عسكرية واسعة في حوض الندا، (50كم شرق بعقوبة)، دمرت خلالها اربع مضافات لتنظيم داعش بالاضافة الى احراق دراجة نارية ومركبة حمل تحوي قاذفات وعبوة ناسفة كانت تستخم من قبل الارهابيين في التنقل ضمن حدود حوض الندا".

وعلى صعيد متصل، افاد مصدر محلي في محافظة ديالى، بأن مدنيا ومحاميا قتلا بهجوم مسلح شرقي المحافظة.

وقال المصدر في حديث صحافي: إن مسلحين مجهولين يستقلون سيارة حديثة قاموا، باطلاق النار من اسلحة رشاشة باتجاه سيارة يستقلها مدني ومحامي على طريق ب‍عقوبة – بلدروز، شرقي ديالى، فيما لاذ المسلحون بالفرار".

وفي العاصمة، اعلنت وزارة الداخلية، الاثنين، عن احباط مخطط لفتح "مضافة ارهابية" في بغداد.وقالت الوزارة في بيان: إن مفارز استخبارات الشرطة الاتحادية العاملة ضمن وكالة الاستخبارات احبطت مخططا لفتح ما تسمى مضافة ارهابية في بغداد لممارسة أعمال إجرامية". واضافت الوزارة، أن "ذلك جاء بعد القبض على ارهابي في منطقة التاجي تم كشفه نتيجة تدقيق المعلومات الامنية والذي اعترف على تلقيه توجيه من قياداته بذلك"، مبينة ان "الارهابي شغل عدة مناصب في عصابات داعش الارهابي وعمل في محافظة كركوك وانتقل إلى بغداد مؤخرا".

* باريس تلوح بتدخل عسكري في حال إعدام فرنسيين دواعش

وفي تطور لافت، قالت وزيرة العدل الفرنسية نيكول بيلوبيه: إن بلادها ستتدخل عسكريا إذا حُكم على أي إرهابي فرنسي بالإعدام في العراق أو سوريا. وقالت الوزيرة أثناء برنامج سياسى من تنظيم وسائل إعلام فرنسية “بالطبع إذا تعلق الأمر بعقوبة الإعدام فإن الدولة الفرنسية ستتدخل عسكريا”. وظهر احتمال حدوث مثل هذا الأمر بعد أن قضت محكمة عراقية هذا الشهر بإعدام مواطنة ألمانية من أصل مغربي لانتمائها لتنظيم داعش الإرهابي.

وقال النائب العام الفرنسي: إن ما يقدر بنحو 676 فرنسيا من بينهم 295 امرأة موجودون في العراق وسوريا.

وتأتى هذه التصريحات فى سياق نقاش في فرنسا بشأن المواطنين الفرنسيين الذين انضموا إلى تنظيمات مسلحة فى العراق وسوريا وتم اعتقالهم من سلطات هذين البلدين.

وفي أول رد فعل عراقي، انتقدت عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب سميرة الموسوي, الاثنين, "التدخلات الخارجية من قبل الدول الاوربية في الشؤون العراقية".

 وقالت الموسوي في تصريح خاص "للاتجاه برس": إن تصريح وزيرة العدل الفرنسية حول التصعيد العسكري والسياسي تجاه العراق في حال قام الأخير بإعدام الفرنسيين المعتقلين في السجون العراقية والذين كانوا منتمين لصفوف داعش الإرهابية مرفوض جملة وتفصيلا". واشارات إلى أن " فرنسا ضاقت عليها السبل وتبحث حالياً عن اسباب أخرى للتدخل في الشأن العراقي الداخلي", متسائلة في الوقت ذاته "لماذا الحكومة الفرنسية لا تأخذ رعاياها المنتمين للعصابات الإرهابية ومحاكتمهم في باريس بدلاً من التلويح بالتدخل في شؤون العراق عسكرياً او سياسياً ".

* أنقرة: تدمير 11 هدفا لـPKK شمالي العراق

أعلن الجيش التركي أن مقاتلات تركية دمرت، الاثنين 11 هدفا لمنظمة “حزب العمال الكردستاني” في شمال العراق.

ونقلت وكالة “الأناضول” التركية الرسمية للأنباء عن بيان صادر عن رئاسة الأركان أن الأهداف المدمرة تقع في منطقتي “جبال قنديل” و”أسوس″. وأشار البيان إلى أن المقاتلات دمرت تحصينات وملاجئ ومواقع أسلحة، إلى جانب استهداف مسلحين كانوا يستعدون لشن هجوم على مخافر ومواقع عسكرية تركية على الحدود.

* اعتقال عالم صواريخ عراقي في الفلبين

أعلنت الفلبين، الاثنين، انها ستقوم بترحيل عراقي وصف بأنه عالم ينتمي لحركة "حماس" ومتهم بمساعدة الحركة في اطلاق الصواريخ على اسرائيل، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

وكانت السلطات العراقية أبلغت الفلبين بوجود طه محمد الجبوري على أراضيها. وقد أوقفته السلطات الفلبينية (الاحد)، بحسب ما أعلن قائد الشرطة رونالد ديلا روزا في مؤتمر صحافي.

* واشنطن تؤكد حضورها في مؤتمر المانحين بالكويت

اكد نائب وزير الخارجية الأميركي جون سوليفان خلال لقائه وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري، الاثنين، ان بلاده ستشارك في مؤتمر المانحين بالكويت من خلال حضور 100 شركة استثمارية امريكية. وقال مكتب وزير الخارجية في بيان: إن الجعفري استقبل، ببغداد جون سوليفان نائب وزير الخارجية الأميركي، والوفد المرافق له، وجرى في اللقاء استعراض سير العلاقات الثنائية بين بغداد وواشنطن، وسبل تعزيزها بما يخدم مصالح البلدين الصديقين".

واكدت واشنطن وبغداد، الأحد، على تعزيز وتوسيع علاقات المصالح المشتركة المستقبلية سياسيا وامنيا واقتصاديه خلال السنوات المقبلة فقد بحث وزير الخارجية الاميركي جون سوليفان مع العبادي علاقات البلدين السياسية والاقتصادية والاعمار والأزمة مع اقليم كردستان اضافة الى تفعيل اتفاقية الاطار الاستراتيجي الموقعة بين البلدين عام 2008.

* بغداد وأربيل تقتربان من تشغيل المطارات في الإقليم

اتفقت الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان منتصف الشهر الجاري على تشكيل عشر لجان مشتركة تكون مهمتها البحث عن حلول توافقية لإنهاء الخلافات بين الطرفين.وتعمل أبرز اللجان على ملفات النفط والمنافذ الحدودية والمطارات ورواتب الموظفين. واقتربت اللجنة الفنية المشرفة على إدارة ملف المطارات من حسم هذا الملف بعدما توصلت إلى اتفاق لمعالجة الخلافات التي تعترض استئناف العمل مجدداً في مطاري أربيل والسليمانية المتوقفين منذ عدة أشهر.

* الاحزاب الكردية تدعو لتأجيل الانتخابات المحلية

اعلنت الكتل الكردستانية، انها مع تأجيل موعد انتخابات مجالس المحافظات الى 6 اشهر. وقال نائب رئيس كتلة الديمقراطي الكردستاني في البرلمان العراقي، شاخوان عبدالله، بحسب شبكة رووداو الاعلامية الكردية ” ان الكتل الكردستانية الخمس في البرلمان العراقي، مع تمديد موعد انتخابات مجالس المحافظات العراقية الى 6 أشهر”، مشيراً الى: ” ان المكون السني وقسما كبيرا من التحالف الوطني مع تأجيل موعد هذه الانتخابات”.

ولا يزال هناك تباين في الاراء بين مكونات كركوك حول كيفية تمرير قانون انتخابات مجالس المحافظات، فهم لم يصلوا لحد الان الى صيغة موحدة لانهاء النقاط الخلافية التى تواجه تمرير قانون انتخابات مجالس المحافظات، في كركوك التي لم تشهد انتخابات محلية منذ العام 2005.

* تظاهرة بالسليمانية ضد الهجمات التركية على عفرين

انطلقت في مدينة السليمانية، الاثنين، تظاهرة واسعة ضد الهجمات التركية على منطقة عفرين، مطالبين حكومة إقليم كردستان والمجتمع الدولي بإتخاذ موقف ازاء الهجوم التركي.

وقال مراسل السومرية نيوز: إن المئات من أهالي السليمانية تظاهروا ، الاثنين، إحتجاجا على الهجمات التركية ضد مدينة عفرين الكردية السورية، مبينا أن الاطراف السياسية الكردستانية لم تشارك في المظاهرة.

وأضاف المراسل: إن المتظاهرين رفعوا شعارات تدعو حكومة الاقليم بإتخاذ موقف ازاء الهجوم التركي على عفرين، مطالبين في الوقت نفسه المجتمع الدولي بالتدخل لوقف الهجمات التركية.

* وفد مصري رفيع برئاسة نائب السيسي يصل بغداد

وصل وفد مصري رفيع برئاسة مساعد الرئيس المصري للمشروعات القومية والاستراتيجية ابراهيم محلب، الاثنين، الى بغداد، فيما سيبحث الوفد مع المسؤولين العراقيين اعادة اعمار بعد محافظات العراق ومناقشة مجالات اقتصادية وتجارية بين البلدين.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3818 sec