رقم الخبر: 212600 تاريخ النشر: كانون الثاني 27, 2018 الوقت: 19:08 الاقسام: عربيات  
شهداء وجرحى بقصف جوي أميركي استهدف ناحية البغدادي بالأنبار
فصائل المقاومة تطالب بالقصاص.. والعمليات المشتركة توجّه بفتح تحقيق

شهداء وجرحى بقصف جوي أميركي استهدف ناحية البغدادي بالأنبار

* الأمن النيابية: القواعد الاميركية ستبقى داخل العراق * نجاة ممثل السيستاني من محاولة إعتداء في كربلاء المقدسة

بغداد/نافع الكعبي - أفاد مصدر امني في محافظة الأنبار، السبت، بأن مروحية أمريكية قتلت واصابت عراقيين، بينهم مديرا ناحية وشرطة البغدادي غرب الرمادي، في حين وجهت قيادة العمليات المشتركة بفتح تحقيق بالحادث، بينما طالبت فصائل المقاومة، بمحاسبة المعتدين والقصاص منهم "فوراً"، وإنهاء التواجد العسكري الأميركي في العراق، فيما نجا ممثل المرجع السيستاني الشيخ عبد المهدي الكربلائي من محاولة إعتداء، اثناء إلقائه الخطبة الاولى يوم الجمعة، نفذها احد المرتبطين ببعض الجهات المنحرفه، في وقت أكد العبادي، السبت، أن" هناك من كان لا يريد للعراقيين تحقيق النصر على تنظيم "داعش"، داعياً إلى مواجهة الإرهاب بالفكر والإعلام بعد الانتهاء من المواجهة العسكرية، معتبراً سوء استخدام السلطة والموقع "فساداً".

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز: إن مروحية أمريكية قصفت عدداً من العجلات المدنية والأمنية التي كانت تقل مدير ناحية البغدادي شرحبيل العبيدي ومدير شرطة الناحية العقيد سلام العبيدي خلال توجههم الى منزل شيخ عشيرة العبيد بالناحية الشيخ معدي العبيدي بالناحية (90كم غرب الرمادي)".

واضاف المصدر، بأن الحصيلة النهائية لقصف الطائرة الأمريكية بالبغدادي انتهت عند 7 قتلى و11 مصابا، بينهم مديرا ناحية وشرطة البغدادي".

من جانبها، أصدرت خلية الاعلام الحربي، السبت، توضيحا بشأن ما حصل في البغدادي، فيما وجهت قيادة العمليات المشتركة بفتح تحقيق بالحادث.

ونقلت " السومرية نيوز" عن بيان للخلية "توفرت لدى قيادة العمليات المشتركة معلومات استخبارية دقيقة عن تواجد أحد القيادات الإرهابية وهو ( كريم عفات علي السمرمد) في احد بيوت ناحية البغدادي للاجتماع مع خلية إرهابية تستعد لتنفيذ عمليات ضد القوات الأمنية والمواطنين"، مبينة انه "استنادا الى تلك المعلومات كلفت على الفور قوة من لواء المشاة الثامن وبإسناد جوي من طيران التحالف الدولي لغرض مداهمة المكان واعتقال الارهابي المطلوب للقضاء".

واضافت انه "بعد تنفيذ المداهمة والقبض على الارهابي (كريم عفات علي السمرمد) وأثناء التفتيش وجمع الأدلة تعرضت القوة الى هجوم برمانة يدوية من أحد المنازل المجاورة مما استدعى الرد عليها بسرعة وبعدها انسحبت القوة الى مقر انطلاقها"، مشيرة الى انه "فِي طريق العودة لوحظ تجمع مسلحين من دون التنسيق مع القوة المكلفة بالواجب حيث استهدفتهم الطائرات الساندة للقوة".

وتابعت ان "العملية تمت في الساعة 02:00 فجر السبت"، موضحة ان "قيادة العمليات المشتركة وجهت بفتح تحقيق بالحادث".

* الخزعلي: لا مبرر للتواجد الأميركي في العراق

من جهته، اعتبر الأمين العام لحركة "عصائب أهل الحق" قيس الخزعلي، السبت، أن مقتل سبعة أشخاص وإصابة 11 آخرين بقصف نفذته مروحيات أميركية بقصف ناحية البغدادي غربي محافظة الأنبار يطرح تساؤلات "مهمة وخطيرة" حول التواجد العسكري الأميركي في العراق.

‏وقال الخزعلي في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إن "حادثة قيام مروحيات أميركية بقصف ناحية البغدادي وقتل 7 وجرح 11 عراقياً من بينهم مدير الناحية ومدير الشرطة وبعض منتسبي الأجهزة الأمنية، يطرح تساؤلات مهمة وخطيرة حول التواجد العسكري الأميركي في العراق والدور الذي يريد القيام به ومبررات وجوده بعد انتهاء داعش عسكريا".

* الصدر يطالب بالقصاص من المعتدين"فوراً"

بدوره، وصف زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، السبت، قصف المروحية الاميركية في البغدادي بانه تعدٍ سافر على حكومة العراق، فيما طالب بمحاسبة المعتدين والقصاص منهم فورا.

وقال الصدر في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماع تويتر، وتابعتها وسائل إعلام: مرة اخرى يثبت الاحتلال الامريكي طغيانه وعنجهيته بل وتعديه السافر على حكومة العراق واستقلاليتها وسيادتها، وذلك بقصفه العشوائي والظالم لناحية البغدادي".

واضاف الصدر ان "القصف راح ضحيته ابرياء بغير وجه حق"، مطالبا بـ"محاسبتهم والقصاص من المعتدين فورا".

* مجلس الأنبار يدعو لمحاسبة القوات المقصرة

من جهته، طالب مجلس محافظة الأنبار، السبت، رئيس الوزراء حيدر العبادي بفتح تحقيق عاجل في حادثة البغدادي ومحاسبة القوات المقصرة.

وقال عضو المجلس أركان خلف الطرموز في حديث لـ السومرية نيوز: إن مجلس محافظة الانبار يستنكر ما حصل في ناحية البغدادي، (90 كم غرب الرمادي)، من حادث مؤسف أوقع كوكبة من الشهداء والجرحى بينهم مدير ناحية البغدادي شرحبيل العبيدي ومدير شرطة الناحية العقيد سلام العبيدي".

وأضاف الطرموز: إن مجلس الانبار يطالب رئيس الوزراء حيدر العبادي والعمليات المشتركة بفتح تحقيق عاجل في حادثة البغدادي ومحاسبة القوات المقصرة".

* الأمن النيابية: القواعد الاميركية ستبقى داخل العراق

وبشان القصف الاميركي الذي استهدف ناحية البغدادي في الرمادي غرب الانبار، قال عضو لجنة الامن والدفاع النيابية عبد العزيز الظالمي، السبت،: انه من الطبيعي ان تخرج الطائرات الامريكية كما كانت بالسابق لمعالجة اهداف ليلية خاصة بها من دون تنسيق مع قيادة العمليات المشتركة، مشددا على ان ذلك لا يمكن ان يتم دون علم الحكومة العراقية.

واكد الظالمي، ان القواعد العسكرية الاميركية ستبقى داخل العراق في ظل اتفاق مع الحكومة العراقية.

وقال الظالمي في تصريح لـ"الاتجاه برس": إن الامريكان ندموا على انسحابهم من العراق في السابق ويقولها بكل صراحة، مبينا ان قواعدهم العسكرية ستبقى داخل العراق بعد اتفاق مع الحكومة العراقية بهذا الشأن.

وفي صلاح الدين، أعلن نائب رئيس محلي قضاء الطوز بالمحافظة علي الحسيني، السبت، ان سيارة مفخخة انفجرت قرب قضاء الطوز.وقال الحسيني في حديث لـ السومرية نيوز: إن سيارة مفخخة انفجرت قرب قضاء الطوز على طريق الطوز كركوك، ما ادى الى الحاق اضرار مادية دون وقوع اية خسائر بشرية".

واضاف الحسيني ان "الاوضاع الامنية بقضاء طوز خورماتو مستقرة"، مشيرا الى ان "الارهابيين يسعون من خلال هذه التصرفات الى الحاق الاذى بالمدنيين، لكن اجهزتنا الامنية واعية وتمتلك معلومات عن اي نشاط ارهابي".

وعلى صعيد ذي صلة، اعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية في قيادة قوات صلاح الدين، عن إلقاء القبض على ثلاثة إرهابيين بعملية نوعية وبكمين محكم في محافظة صلاح الدين.

 وقالت المديرية في بيان صحافي: إن الاستخبارات العسكرية وضمن فعاليات وجهود المديرية في تعقب وملاحقة ما تبقى من عصابات داعش المتهالكة من الهاربين والمندسين بين المواطنين وإلقاء القبض عليهم واحالتهم للقضاء، وبعملية نوعية واستباقية وبكمين محكم، تمكن ابطال الاستخبارات العسكرية في قيادة قوات صلاح الدين وبالتعاون مع القوات الامنية في القاطع من إلقاء القبض على ثلاثة ارهابيين".

وأضاف المديرية، أن "اثنين منهم القي القبض عليهما عند مدخل سيطرة الاقواس، شمالي تكريت، والثالث في ناحية العلم بمحافظة صلاح الدين"، مشيرة الى أنه "تم التعامل معهم وفق الاجراءات القانونية الاصولية".

وفي ديالى، أعلن قائد عمليات دجلة الفريق الركن مزهر العزاوي، السبت، عن انطلاق عملية عسكرية كبرى لتعقب خلايا داعش في حوضي الوقف وسنسل شمال شرقي ديالى.

وقال العزاوي في تصريح صحافي: إن قوات أمنية مشتركة من الجيش والشرطة والحشد الشعبي بإسناد طيران الجيش، انطلقت، فجر السبت، بعملية عسكرية واسعة لتعقب خلايا وأوكار ومضافات داعش في أراضي وبساتين المخيسة والمناطق المحيطة بها ضمن حوض الوقف، كذلك أراضي وبساتين حوض سنسل على حدود المقدادية، شمال شرقي ديالى".

وأضاف، إن "العملية متعددة المحاور بينها محوران في المخيسة في حوض الوقف وثلاثة محاور اخرى في سنسل، مبينا إن الهدف منها هو إنهاء أي نشاط للجماعات الإرهابية وتأمين مناطق ديالى بالكامل لطمأنة الاهالي".

في غضون ذلك، اعلن الحشد الشعبي، حصيلة عمليات تطهير مناطق شمالي المحافظة.وقال مصدر في الحشد الشعبي: إن الحشد دمر مضافتين لداعش في قرية، علي الجمعة، بين ناحيتي قرة تبة والعظيم ضمن عملياته الامنية ".

وأشار الى "تفكيك وتفجير 5 عبوات ناسفة احداهما اصابت احد منتسبي اللواء 23 بجروح متفاوتة الى جانب العثور على اسلحة ومؤن ومعدات حربية في المخابيء والمضافات التي تم ضبطها وتدميرها"، مضيفا "العثور على جثتين مجهولتي الهوية تم نقلهما الى الطب العدلي".

وفي نينوى، ضبطت القوات الأمنية، السبت، معملا لصناعة المتفجرات والصواريخ والعبوات الناسفة في قضاء تلعفر شمال غربي محافظة نينوى.وقال مدير الشؤون الداخلية بالمحافظة العميد ليث خليل خضر، في بيان: إن شعبة امن قضاء تلعفر كشفت عن وجود معمل لصناعة المتفجرات في القضاء وصواريخ مختلفة محلية الصنع وكمية من المواد المتفجرة كانت عصابات داعش الإرهابية تستخدمها في نشر القتل والإجرام".

وأضاف البيان إن "المديرية شكلت مفرزة من ضباط ومنتسبي الشؤون الداخلية وتم العثور على المواد وتسليمها للجهات المختصة".

وفي بابل، أعلنت خلية الاعلام الحربي، عن استشهاد جندي واصابة ضابط أثناء عملية تفكيك عجلة مفخخة شمالي بابل.

وقالت الخلية في بيان: إن جنديا استشهد واصيب ضابط برتبة نقيب أثناء عملية تفكيك عجلة مفخخة في منطقة تابعة لناحية جرف النصر شمالي بابل".واضافت الخلية ان "العجلة كانت متروكة في منطقة صحراء الفاضلية التابعة للناحية".

* العبادي: هناك من كان يريد لنا ان لا ننتصر

أكد رئيس الوزراء حيدر العبادي، السبت، أن هناك من كان لا يريد للعراقيين تحقيق النصر على تنظيم "داعش"، داعياً إلى مواجهة الإرهاب بالفكر والإعلام بعد الانتهاء من المواجهة العسكرية، فيما اعتبر سوء استخدام السلطة والموقع "فساداً".

وقال العبادي خلال مؤتمر "بغداد عاصمة الإعلام العربي" وحضرته وسائل إعلام: إن هناك من كان يريد لنا أن لا ننتصر"، مشيراً إلى أن "العراقيين حرروا أراضيهم وأبناءهم بصمودهم وتضحياتهم".وأضاف، "ننظر للحقائق كما هي وبغداد عاصمة للإعلام العربي هو حقيقة الحرية، نريد الحفاظ على حرية الكلمة والإعلام والصحافة، ولا يجوز التجاوز عليها، ولا نريد حرية الأخبار الكاذبة". وبين، أن "الحملات التي تثير الفتنة مستمرة بين المدن والقوميات وتُصرف عليها مبالغ كبيرة"، ماضياً إلى القول "يجب أن يكون هناك التزام مع حرية الاعلام، لا نريد أن تسيطر الحكومة على الإعلام". ودعا العبادي، إلى "مواجهة الارهاب بالفكر والإعلام بعد أن انتهينا من المواجهة العسكرية".

وتابع قائلاً: أمامنا الان مواجهة الفساد باعتباره توأماً للإرهاب وكلاهما ينخر في جسم المجتمع"، لافتاً إلى أن "سوء استخدام السلطة والموقع هو فساد اسوة بسرقة المال العام".

* نجاة ممثل المرجع السيستاني من محاولة اعتداء

ال ذلك، أعلن مدير مكتب الشيخ عبد المهدي الكربلائي، السبت، عن تعرض الاخير الى محاولة اعتداء فاشلة اثناء إلقائه الخطبة الاولى يوم الجمعة، مبينا ان الاعتداء قام به احد المرتبطين ببعض الجهات المنحرفه.

وقال مدير مكتب الشيخ الكربلائي السيد مرتضى الحسني في تصريح لوكالة نون المقربة من العتبة الحسينية وتابعته وسائل إعلام: إن سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي تعرض اثناء خطبة الجمعة الاولى يوم الجمعة، داخل الصحن الشريف الى محاولة اعتداء من احد المرتبطين ببعض الجهات المنحرفه".

واضاف الحسني ان "هذه المحاولة فشلت، واكمل الكربلائي الخطبتين وصلاة الجمعة والظهرين بتمامها"، مشيرا الى انه "يتمتع بصحة جيدة ومستمر بمزاولة عمله في العتبة الحسينية المقدسة ويستقبل عموم الزائرين".

* وكيل السيستاني: هناك "ضغوطات" تتعرض لها فرقة العباس القتالية

عزا وكيل المرجعية الدينية السيد أحمد الصافي، السبت، مشاكل العراق الى تضييع ثرواته من قبل الحكومات المتعاقبة، فيما كشف عن "ضغوطات" تتعرض لها فرقة العباس القتالية.

وقال الاعلامي بالفرقة حسين الخشيمي في حديث لـ السومرية نيوز: إن وكيل المرجعية الدينية السيد أحمد الصافي استقبل مسؤولي ممثلي الفرقة التابعة العتبة العباسية المقدسة بحضور مشرفها العام الشيخ ميثم الزيدي"، مبينا ان "الصافي اكد ان مشاكل العراق تكمن في عدم وجود إدارة تحافظ بدقة على ثروات البلاد البشرية منذ تأسيس الدولة عام 1920 وإلى يومنا هذا، ولم تكن هناك دولة بذلت جهداً فعلاً على الشعب العراقي وقامت بتنميته".

ووصف وكيل المرجع السيستاني فرقة العباس القتالية بـ "المنضبطة"، مشيرا الى انه "اضافة الى تتويج فرقة العباس بالنصر، أشِّر لها بأنها منضبطة، إذ لم ترتكب خروقات في زهو الانتصارات".واكد ان "البعض ضغط علينا في موضوع رواتب الفرقة والى يومنا هذا، رغم لقائنا مع المعنيين من أعلى مستوى، ووعدونا خيراً"، لافتا الى ان "هناك ضغوطات كبيرة عليهم ويريدون حسر هذا الوجود قدر الإمكان".

* أنقرة: مستعدون لنقل عملياتنا القتالية إلى العراق

أعلن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أن تركيا لن تتقيد بمدينة عفرين في عمليتها ضد "الإرهابيين" قرب حدودها الجنوبية ومستعدة لنقل الأعمال القتالية إلى العراق.

وقال جاويش أوغلو في كلمة ألقاها خلال زيارته إلى أنطاليا: سيستمر وجودنا في سوريا حتى نقضي على الإرهاب وتجفيف منابعه، ومن ثم سنسلم هذه الأراضي لأصحابها الحقيقيين".

وشدد جاويش أوغلو على أن "الدعوات إلى تقييد العملية بمدينة عفرين لا تأثير لها"، موضحا: "مهما كان مصدر التهديد الإرهابي، سنجار أو قنديل أو شرق نهر الفرات (في العراق) أو منبج (في سوريا)، سنحاربه وندمره".

* الحكيم: العراق يحتاج لرجال دولة وليس لمقاولين أو مقامرين

اعتبر رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم، السبت، أن العراق بحاجة لرجال دولة وليس بحاجة لمن وصفهم بأنهم "مقاولون أو مقامرون أو مراهقون بالسياسة"، فيما أشار الى أن التحديات لم تنته وتتويج الانتصارات السابقة والحفاظ عليها يكمن في تحدي بناء الدولة وتقديم الخدمات للناس.

معربا عن ثقته بأن "العراق ماض نحو الأمام لكن فرق بين من يمضي بسرعة وبين من يختار الطرق الوعرة للوصول وهنا تبرز مهمة الشعب في تحمل مسؤولياته".

* بغداد تطالب بولندا بقضاء ديون مترتبة في ذمتها

طالب العراق بولندا بإعفاء ديون لها مترتبة في ذمته، وذكر بيان لمكتب وزير الخارجية أن "وزير الخارجيَّة العراقـيَّة إبراهيم الجعفريّ، تسلم نسخة من أوراق اعتماد السيِّدة بياتا بينكسا سفيرة بولندا الجديدة في العراق، وجرى بحث العلاقات الثنائيَّة بين بغداد ووارسو، وسُبُل الارتقاء بها إلى ما يُلبِّي طموح الشعبين الصديقين".

وبين الجعفري "لبولندا في ذمَّة العراق ديون ماليّة، ونأمل أن تـُعفينا عن سدادها في إطار مُساعَدتنا في تجاوز المِحنة" مُتمنياً للسفيرة النجاح في أداء مهمَّتها الدبلوماسيَّة في بغداد، واستعداد وزارة الخارجيَّة العراقـيَّة لتقديم التسهيلات كافة لنجاح عملها".

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/7464 sec