رقم الخبر: 212583 تاريخ النشر: كانون الثاني 27, 2018 الوقت: 18:03 الاقسام: عربيات  
بوتين يبحث مع مجلس الأمن الروسي التحضيرات لمؤتمر سوتشي والهجوم التركي على عفرين
رئيس الوفد السوري يرفض الورقة الاميركية

بوتين يبحث مع مجلس الأمن الروسي التحضيرات لمؤتمر سوتشي والهجوم التركي على عفرين

* وزير الخارجية التركي يطالب امريكا بالانسحاب فوراً من منبج السورية ووقف دعم المقاتلين الكرد بالاسلحة * رئيس وفد منصة موسكو: (وثيقة واشنطن) صك انتداب امريكا هدفها إفشال سوتشي * المعارضة السورية تعلن مقاطعتها للحوار الوطني السوري * العثور على اسلحة (اسرائيلية) خلّفها داعش بريف دير الزور بينها رشاشات وألغام

بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع مجلس الأمن الروسي التحضيرات لمؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي.. والهجوم التركي على منطقة عفرين وقضايا أخرى.
ونقلت وكالة تاس عن المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديميتري بيسكوف قوله: إن اجتماع بوتين بالأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الروسي تم تكريسه لبحث المرحلة الاخيرة من التحضيرات الجارية لمؤتمر سوتشي.
وأضاف بيسكوف أنه تم أيضا التطرق إلى (مسألة الوضع في عفرين) حيث أطلع بوتين المجلس على النقاش الذي دار بينه وبين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بهذا الشأن قبل ايام في اتصال هاتفي.
كما أعرب مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا عن أمله بأن تعقد محادثات بنّاءة بين السوريين خلال مؤتمر الحوار الوطني السوري المزمع عقده في مدينة سوتشي الروسية وأن تسهم بتحقيق تقدم على صعيد المحادثات السورية في جنيف لإيجاد حل سياسي للأزمة.
وقال دي ميستورا في مؤتمر صحفي، مساء الجمعة، إن أي مساهمات في المحادثات السورية السورية وفقاً لقرار مجلس الأمن 2254 ستؤخذ في الحسبان لافتاً إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس سيجري إطلاعه على نتيجة المناقشات في فيينا وسيرجع الأمر له في اتخاذ قرار بشأن رد الأمم المتحدة على دعوة الحضور في سوتشي.
وكان رئيس وفد الجمهورية العربية السورية إلى الحوار السوري في فيينا الدكتور بشار الجعفري أكد في مؤتمر صحفي الجمعة، في ختام اجتماع فيينا أن نتائج مؤتمر سوتشي ستكون محصلة الحوار بين المشاركين السوريين أنفسهم في هذا المؤتمر وأن الهدف من سوتشي هو حوار وطني سوري سوري دون تدخل خارجي ورفض الجعفري الورقة التي تم تسريبها من مجموعة الدول الخمس جملة وتفصيلا.
وانتهت الجمعة جولة جديدة من الحوار السوري في مقر الأمم المتحدة في فيينا عقد خلالها وفد الجمهورية العربية السورية برئاسة الجعفري اجتماعين مع دي ميستورا، كما عقد اجتماعين منفصلين مع رئيس دائرة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بوزارة الخارجية الروسية سيرغي فرشينين ومع المدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة في فيينا يوري فيدوتوف.
وجرت في جنيف ثماني جولات من الحوار السوري السوري انتهت آخرها في الرابع عشر من الشهر الماضي.
وفي سياق متصل، قال السفير الروسي في لبنان الكسندر زاسيبكن، لقناة الميادين: إن الوثيقة المسرّبة عن مجموعة واشنطن موجهةٌ ضد حوار سوتشي وأكد أن صلاحيات الرئيس السوري شأنٌ داخلي يحدده السوريون.
زاسيبكن قال: إن روسيا عبرّت عن قلقها من التدخل التركي في عفرين بسوريا وشدد على ان الولايات المتحدة تؤدي دوراً سلبياً في التصعيد بمنطقة عفرين.
بدوره، قال السفير البريطاني السابق في سوريا بيتر فورد أيضا للميادين: إن هدف واشنطن في سوريا هو تغيّير النظام، مؤكداً أن واشنطن تريد اضعاف الرئاسة السورية وفرض شروطها على الشعب السوري.
السفير البريطاني السابق في سوريا شدد على أن هدف واشنطن هو أن تحقق في المفاوضات ما عجزت عن تحقيقه في الحرب.
وفي الإطار نفسه، أكد المستشار السياسي الروسي للمبعوث الأممي إلى سوريا فيتالي نعومكن أنّ الورقة التي تحمل اسمه وتتكوّن من اثني عشر بنداً ستطرح في مؤتمر سوتشي للحوار الوطني السوري.
وفي تصريح هاتفي من فيينا قال نعومكن إن هذه الورقة وثيقةٌ صادقت عليها الامم المتحدة.
الأمين العامّ للتيار الوطني الديمقراطي السوري هيثم منّاع قال للميادين أيضاً إنّ ورقة مجموعة واشنطن بشأن سوريا هي خروجٌ فاضحٌ عن القرار الدوليّ ألفين ومئتين وأربعة وخمسين وسحبٌ للملف من جنيف وسوتشي. 
وفي تصريح آخر أكد منّاع أنّ وفداً من التيار الديمقراطيّ سيحضر مؤتمر الحوار في سوتشي في 29 و30 كانون الثاني/ يناير الحالي وأشار إلى أنه كان يأمل من وحدات حماية الشعب تسليم عفرين للسلطات السورية.
من جانبه قال رئيس وفد (منصة موسكو) مهند دليقان: إن تسريب (وثيقة واشنطن) في هذا الوقت، (يهدف للعمل ضد مؤتمر سوتشي) المزمع عقده في 29 و30 كانون الثاني/ يناير الجاري في روسيا.
دليقان اعتبر في حديث للميادين أن الوثيقة تتدخل في أدق تفاصيل الدستور والنظام في سوريا، وهي أشبه بصك الانتداب الأميركي، مضيفاً: إن تسريب الوثيقة تم بشكل شبه رسمي.
وتتضارب الوثيقة بحسب دليقان مع القرار الأممي 2254، ولذلك فإن معظم وفد المعارضة في فيينا لم يطمئن لها، كما أنها (تعادي مسار جنيف).
رئيس وفد (منصة موسكو) رأى أن واشنطن لا تريد الوصول إلى حل سياسي في سوريا بل تهدف إلى استنزاف خصومها هناك، علماً أن مؤتمر سوتشي خطوة باتجاه تعزيز مشاركة الفئات المغيّبة في المسار السياسي.
كما اعلنت هيئة التفاوض السورية المعارضة السبت، مقاطعتها لمؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي، واوردت الهيئة على حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: هيئة التفاوض لقوى الثورة والمعارضة السورية تعلن عن مقاطعتها مؤتمر سوتشي الذي دعت اليه روسيا في 29 و30 من الشهر الحالي، حسب تعبيرها.
في غضون ذلك صرح وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو: إنه اتفق مع مستشار الأمن القومي الأميركي على وقف تزويد المقاتلين الكرد بالأسلحة، وأكد ان على واشنطن الانسحاب من منبج السورية على الفور.
واضاف أوغلو أمس السبت، اتفقت مع مستشار الأمن القومي الأميركي على وقف تزويد المقاتلين الكرد بالأسلحة، مؤكداً أنه على واشنطن اتخاذ خطوات ملموسة لإنهاء دعم وحدات حماية الشعب وليس مجرد الخطابة، والانسحاب من منبج السورية على الفور. 
كما أعلنت الرئاسة التركية أن الولايات المتحدة أكدت لتركيا أنها لن تسلم أسلحة إلى وحدات حماية الشعب الكردية التي تقاتلها أنقرة في شمال سوريا، وذلك في اتصال هاتفي جديد على مستوى عالٍ، وفق الرئاسة.
وقالت الرئاسة التركية: إن مستشار الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي هربرت ريموند ماكماستر والناطق باسم الرئيس التركي إبراهيم كالين تحادثا مساء الجمعة هاتفياً بعد يومين على الاتصال الهاتفي بين الرئيسين دونالد ترامب ورجب طيب إردوغان.
من جهته نقل مراسل الميادين في موسكو عن مصادر دبلوماسية أنّ وفد هيئة المفاوضات السورية اتفق مع موسكو على وقف القتال في الغوطة الشرقية كشرط للمشاركة في مؤتمر سوتشي.
وأكّد متحدث باسم الجيش السوري الحر أنّ المعارضة السورية في محادثات فيينا حصلت على تعهد روسي بوقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية اعتباراً من صباح السبت.
الى ذلك كشفت وكالة الأنباء السورية سانا عن كميات جديدة من الأسلحة والذخائر المتنوعة ومواد سامة وألغام إسرائيلية الصنع تركها تنظيم داعش في ريف دير الزور الشرقي.
وبحسب سانا فقد عثرت الجهات المختصة خلال إتمامها تمشيط قرى وبلدات السيال وحسرات والصالحية والجلاء بريف منطقة البوكمال الغربي، على أسلحة من مخلفات تنظيم داعش.
ونقلت سانا عن ضابط سوري قوله: إن الأسلحة التي تم العثور عليها هي مدفع ثقيل دفنه إرهابيو داعش تحت الأرض مع سبطانات احتياطية وصواريخ مضادة للطائرات وقواذف ورشاشات للصيانة غربية الصنع وحشوات وبنادق آلية وألغام متنوعة بعضها إسرائيلي الصنع، وذخائر مختلفة، ومواد سامة تستخدم في صناعة الأسلحة الكيميائية وأقنعة واقية وطائرة مسيّرة مع قنابل وأحزمة ناسفة وأجهزة إتصالات حديثة.
وتواصل الجهات المختصة تمشيط قرى وبلدات ريف دير الزور الشرقي تمهيداً لعودة من تبقى من الأهالي إليها، وسبق أن عاد نحو 3 آلاف من المهجرين إلى منازلهم خلال الشهر الجاري.
وكانت وحدات الجيش السوري قد عثرت على كميات كبيرة من الأسلحة الرشاشة والذخيرة والمدافع بعضها إسرائيلي الصنع إضافة إلى مئات القذائف المتنوعة وذخائر وأسلحة أخرى من صنع حلف الناتو وعدة دول، وكميات من المواد السامة والكيميائية. 
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/0806 sec