رقم الخبر: 212288 تاريخ النشر: كانون الثاني 23, 2018 الوقت: 18:15 الاقسام: دوليات  
رئيسة تايوان لا تستبعد احتمال هجوم من الصين على بلادها
في وقت يشهد تزايدا في حدة التوتر بين الجانبين

رئيسة تايوان لا تستبعد احتمال هجوم من الصين على بلادها

قالت رئيسة تايوان تساي إينج وين إنها لا تستبعد احتمال أن تهاجم الصين الجزيرة، وذلك في وقت يشهد تزايدا في حدة التوتر بين الجانبين وتكثيفا للتدريبات العسكرية الصينية قرب تايوان.

وتتخذ بكين موقفا يزداد عداء إزاء تايوان، التي تعتبرها الصين إقليما مارقا، وذلك منذ انتخاب تساي زعيمة الحزب التقدمي الديمقراطي المؤيد للاستقلال رئيسة قبل عامين.

وتظن الصين أن تساي تعمل باتجاه الاستقلال الرسمي، وهو خط أحمر بالنسبة لزعماء الحزب الشيوعي في بكين، رغم أن رئيسة تايوان قالت إنها تسعى لإبقاء الوضع الراهن على ما هو عليها وإنها ملتزمة بالحفاظ على السلام.

وفي الشهور الأخيرة كثفت الصين من التدريبات العسكرية حول تايوان مما أثار قلق تايبه. وتقول الصين إن التدريبات روتينية لكنها لن تتساهل في أي محاولة من جانب الجزيرة لإعلان الاستقلال.

وقالت تساي في مقابلة أذاعها التلفزيون التايواني في ساعة متأخرة يوم الاثنين حين سئلت عن احتمال شن الصين هجوما على تايوان: ما من أحد يمكن أن يستبعد هذا الاحتمال. نحتاج لأن نرى إن كان واضعو السياسات هناك عقلاء أم لا.

وأضافت: عندما تنظر إلى الأمر (العلاقة بين البلدين) من منظور إقليمي، سيتحتم على أي واضع سياسة عاقل أن يفكر بعناية شديدة فيما إذا كان شن حرب خيارا من ضمن الخيارات.

وتابعت: عندما تواجه حكومتنا مقاومة وضغطا من الصين، فسنجد طريقتنا في مقاومة هذا. هذا شيء مهم جدا.

وفيما يتعلق بالدوريات الصينية التي تجوب المياه حول تايوان أو غيرها من الأنشطة العسكرية قالت: إن جيشنا يرقب كل شاردة وواردة في نطاق متابعته ولم تستبعد الصين قط استخدام القوة لإخضاع تايوان لسيطرتها.

وتبادلت الصين وتايوان أيضا الاتهامات هذا الشهر بشأن فتح بكين مسارات جوية جديدة للرحلات المدنية بالقرب من جزر خاضعة لسيطرة تايبه في مضيق تايوان.

ورغم أن الصين أوقفت آلية حوار رسمية مع تايوان، أقرت تساي بوجود وسيلة اتصالات لدى الجانبين حاليا لتجنب أي سوء تفاهم.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/4902 sec