رقم الخبر: 211641 تاريخ النشر: كانون الثاني 15, 2018 الوقت: 15:13 الاقسام: سياحة  
«دلكشا».. تجمع بين عراقة الماضي وجمال الطبيعة (1-2)
من أروع المناطق الزاخرة بالمعالم الأثرية

«دلكشا».. تجمع بين عراقة الماضي وجمال الطبيعة (1-2)

مدينة شيراز تعتبر واحدة من أروع المناطق في الجمهورية الإسلامية، فهي زاخرة بالمعالم الأثرية القديمة التي تضرب بجذورها في شتى الحقب الزمنية، ومزينة من أقصاها إلى أقصاها بالمناظر الطبيعية الجميلة والخلابة التي تسحر الأنظار وتبهر النفوس،

والجميل فيها حديقة «دلكشا» التي تجمع بين عراقة الماضي والجمال الطبيعي الفريد من نوعه، ومبناها الأثر أمسى اليوم متحفاً زاخراً بالآثار القديمة.
مدينة شيراز هي مركز محافظة فارس المعروفة بتأريخها الأصيل وطبيعتها الخلابة الجميلة، وأجمل ما فيها حدائقها الفريدة من نوعها، فالحدائق الإيرانية عموماً تتصف بثلاثة أطر لا نظير لها، أحدها أنّها تقع في مجرى الممرات المائية، وثانيها تعيين حدودها بجدران، وثالثها تشييد مباني صيفية وأحواض مائية فيها؛ فهذه الخصائص الثلاثة جعلتها تمتاز عن سائر الحدائق في العالم.

السائحون الاوروبيون حينما يشاهدون الحدائق الإيرانية يطلقون عليها عبارة Persian gardens أي الحدائق الفارسية، وهذه الحدائق الخلابة بميزاتها الخاصة، تضرب بجذورها في عهد إنشاء الآبار الارتوازية في إيران القديمة، فالحدائق الأولى قد أنشأت في مصبّات هذه الآبار، كما أنها تضم في داخلها مباني ذات فنون معمارية فريدة من نوعها.

حديقة «دلكشا»

إحدى هذه الحدائق الجميلة الأصيلة، حديثة تقع في مدينة شيراز باسم «دلكشا» وهي على مقربة من مقبرة الشاعر الإيراني الكبير سعدي الشيرازي، ويرجع تأريخها إلى العهد الساساني، كما انتعشت واشتهرت على نطاق واسع في العهد الصفوي، وفي العهد القاجاري شيدت فيها مباني ذات فنون معمارية أصيلة.

تبلغ مساحة هذه الحديقة سبعة هكتارات ونصف الهكتار، وتم تسجيلها في قائمة الآثار الوطنية برقم 912 وغالبية أشجارها من الحمضيات ولا سيما النارنج والبرتقال، كما أنّ المياه التي تتدفق الينبوع الموجود في مقبرة الشاعر سعدي الشيرازي تمر من خلالها.

تأريخ حديقة «دلكشا»

المباني الموجودة في هذه الحديقة تم تشييدها قبل عهد سلسلة آل إينجو وآل مظفر، بل شيدت قبل الإسلام وذلك إبان العهد الساساني، وما يثبت هذه الحقيقة أنها تقع إلى جوار آثار ساسانية قديمة وضمن نطاق إحدى القلاع الشهيرة في ذلك المكان والتي كانت آثارها موجود قبل نصف قرن على سفح الجبل المقابل لها.

الكاتب والدبلوماسي البريطاني جيمس موريه أوعز تأريخ تشييد هذه الحديقة الخلابة إلى عهد الحاكم الشهير كريم خان زند، إلا أن بعض المؤرخين لا يؤيدون هذا الرأي ويقولون إنها شيدت في العهد الساساني قبل ظهور الإسلام.

حينما حكم تيمور جوركاني منطقة فارسي، شهدت هذه الحديقة ازدهاراً ملحوظاً وانتعشت إلى حدّ كبير، لذلك بادر إلى تشييد حديقة كبيرة على غرارها في مدينة سمرقند وأطلق عليها اسم «دلكشا» أيضاً.

كما ذكرنا فقد اشتهرت هذه الحديقة في العهد الصفوي على نطاق واسع، وبقيت عامرة حتّى العهد الأفشاري ويقال إنه كانت ملكاً للميرزا محمد كلانتر فارس، وخلال الفترة الواقعة بين عهد حكومة نادر شاه والسلسلة الزندية، تعرضت لدمار كبير واضمحلت معظم معالمها لكن كريم خان زند أحياها من جديد.

 

 

حديقة دلكشا في شيرازحديقة دلكشا في شيراز
حديقة دلكشا في شيرازحديقة دلكشا في شيراز
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ تسنيم
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/2856 sec