رقم الخبر: 211566 تاريخ النشر: كانون الثاني 14, 2018 الوقت: 14:24 الاقسام: محليات  
غرق ناقلة النفط الايرانية قرب المياه الصينية
اعلان الحداد العام ورئيسا الجمهورية والمجلس يعزيان بوفاة اعضاء طاقمها

غرق ناقلة النفط الايرانية قرب المياه الصينية

* وزير التعاون: طاقم ناقلة النفط الايرانية (سانتشي) توفوا في الساعات الاولى للحادث * وزير الخارجية: زملائي في الوزارة بذلوا كافة الجهود لإنقاذ ارواح الأبطال في الناقلة المنكوبة

بعد حوالى 9 ايام من الجهود الحثيثة التي بذلت لإخماد حريق ناقلة النفط الايرانية (سانتشي) -التي تعرضت لحادث اصطدام قرب السواحل الصينية- أعلن رئيس منظمة الموانئ والملاحة البحرية الايرانية، الأحد، عن غرق هذه الناقلة ومصرع افراد طاقمها البالغ عددهم 32 شخصاً. 
وكان عضو لجنة متابعة وضع ناقلة النفط الايرانية المحترقة (سانتشي) قد اعلن في وقت سابق بان الناقلة في طريقها الى الغرق، منوها الى انه لا أمل في العثور على طاقم السفينة المفقودين.
واوضح، ان رجال المغاوير الايرانيين والفريق الصيني لا يمكنهم دخول الناقلة في هذه الاوضاع.
هذا وأعلنت الحكومة يوم غد الاثنين يوم حداد عام في البلاد بهذه المناسبة الأليمة.
وفي برقية وجهها الأحد، عزّى الرئيس روحاني الشعب الايراني لا سيما أسر الضحايا بوفاة اعضاء طاقم ناقلة النفط الايرانية، وأكد ان الاولوية تتمثل حاليا بتحديد هويات الضحايا ومواساة اسرهم، ودعا جميع الاجهزة والوزارات المعنية ومنها وزارة الطرق وبناء المدن والنفط والخارجية بالبحث عن اسباب وقوع هذه الحادثة المؤسفة والمتابعة القانونية اللازمة للحد من وقوع حوادث مماثلة ونيل الشعب الايراني لا سيما أسر الضحايا لحقوقهم.
كما قدّم رئيس مجلس الشورى الإسلامي الدكتور علي لاريجاني تعازيه عبر برقية ووجهها الى أسر الضحايا، طالباً من المولى تعالى أن يتفقد الضحايا برحمته ويلهم ذويهم الصبر والسلوان.
الى ذلك وجه وزير التعاون والعمل والرخاء الاجتماعي علي ربيعي، رسالة الى رئيس الجمهورية أعلن فيها بان طاقم ناقلة النفط الايرانية كانوا قد توفوا في الساعات الاولى لحادث اندلاع النيران في الناقلة.
وقدم وزير التعاون المتواجد في شانغهاي والذي تولى مسؤولية لجنة متابعة حادثة الناقلة، التعزية لرئيس الجمهورية والشعب الايراني العظيم وأسر وذوي ضحايا ناقلة النفط وجميع العاملين والمضحين في الشركة الوطنية لناقلات النفط الايرانية.
واوضح بان الجهود المضنية التي بذلت لم تفلح في إطفاء النيران وانتشال الأجساد الطاهرة، داعيا الى اعلان الحداد العام وكذلك المبادرة الى اطلاق صفة شهيد الخدمة على افراد الطاقم من قبل مجلس الوزراء.
واصدر وزير الخارجية محمد جواد ظريف بيانا، الأحد، عزّى فيه برحيل طاقم ناقلة النفط؛ مؤكدا ان جميع زملائه في وزارة الخارجية وبعثات الجمهورية الاسلامية في المنطقة جندّوا كافة الطاقات والامكانات لإنقاذ ارواح هؤلاء الابطال.
وقال ظريف في جانب من بيان العزاء، ان واقعة رحيل بحارة الناقلة المؤلمة أثكلت الشعب الايراني الى جانب عوائل وزملاء هؤلاء الاعزاء الابطال.
ولفت وزير الخارجية الايراني الى ان جميع الايرانيين تابعوا خلال الايام الاخيرة وبكل قلق الانباء الخاصة بأبنائهم المحاصرين في (لهيب النيران) وعلى بعد آلاف الكيلومترات في سفينة سانتشي (المحترقة) وسط المياه؛ أبناؤنا المثابرون الذين ضحوا بمهجهم دفاعا عن مصالح ايران العزيزة وحققوا تواجدا مشرّفا على الصعيد الدولي وتحملوا الكثير من الصعاب على مرّ الاعوام الماضية وطوال خدماتهم المخلصة ليُخلّدوا اليوم الى الابد.
واكد ظريف في بيانه، ان كافة مسؤولي البلاد وزملائي في وزارة الخارجية والبعثات الدبلوماسية الايرانية في المنطقة بذلوا جميع طاقاتهم من اجل انقاذ ارواح هؤلاء الابطال لكن وللأسف فقد شاء القدر ان يكون لهم مصير آخر لنُثكل اليوم جميعا بفقدان هؤلاء البواسل.
وشدد وزير الخارجية على ان الوزارة والى جانبها جميع المؤسسات المعنية في الجمهورية الاسلامية الايرانية سيوظفون كافة الامكانات بهدف المتابعة القانونية المناسبة وتحديد الاسباب الدقيقة التي نجم عنها الحادث واستيفاء حقوق الشعب الايراني والعوائل الثكلى.
وختم ظريف بيانه بتقديم العزاء في رحيل بحارة ناقلة النفط سانتشي، الى الشعب الايراني والعوائل الثكلى وزملاء هؤلاء الاعزاء؛ سائلا الباري تعالى لهم علوّ الدرجات ولذويهم بالصبر والأجر.
يذكر ان ناقلة النفط الايرانية تعرضت لحادث الانفجار حيث اشتعلت النيران فيها إثر اصطدامها بسفينة شحن صينية مساء السبت الماضي (6 يناير الحالي) قبالة الساحل الشرقي لبحر الصين. 
 
وفيما يلي اسماء 32 من ركاب وطاقم ناقلة "سانتشي" التي شب بها حريق منذ 8 ايام وغرقت اليوم قبالة سواحل الصين الشرقية كما يلي:

۱- مجيد قصابي عروجي، (کابتن)؛

۲- فريد محبي، (رئيس المهندسين)؛

۳- مجید نقیان، (ضابط اول)؛

۴- حسين جهاني هل‌آباد، (ضابط ثاني)؛

۵- احسان ابولي قاسم‌آبادي، (ضابط ثاني)؛

۶- میلاد عنایتي، (ضابط ثالث)؛

۷- حامد بهاري هشکوایي، (مهندس ثاني)؛

۸- محمدرضا رضازاده ماسوله، (مهندس ثالث)؛

۹- مهدي سادكي، (مهندس ثالث)؛

۱۰- حسن رومياني، (مهندس رابع)؛

۱۱- محمد کاووسي تکاب، (ضابط)؛

۱۲- بهرام اتحاد، (ضابط)؛

۱۳- عبدالغني سامري، (رئيس البحارين)؛

۱۴- ابوذر نظامي، (مساعد رئيس البحارين)؛

۱۵- سیدجواد حیدري، (بحار اول)؛

۱۶- محمدساجب علي میریدها، (ربان اول)؛

۱۷- محمدهارون راشید، (ربان أول)؛

۱۸- علي رضا نجفي فر، (ربان ثاني)؛

۱۹- علي حيدريه کهن، (ربان ثاني)؛

۲۰- بهرام بورياني، (فني)؛

۲۱- ياور افشاري، (فني)؛

۲۲- ميلاد آروي، (فني)؛

۲۳- مسلم علي زاده نودهي، (فني)؛

۲۴- عبدالکريم بشارت بور، (طباخ)؛

۲۵- اميد ضيائي، (مساعد طباخ)؛

۲۶- ايوب مظفري عبدكاه، (مضيف)؛

۲۷- احسان فرجي، (مضيف)؛

۲۸- سعيد دهقاني، (طالب من جامعة "خارك")؛

۲۹- بوريا عيدي‌بور، (طالب من جامعة "خارك")؛

۳۰- سجاد عبداللهي، (طالب من جامعة"خارك")؛

۳۱- محمد بيريائي، (طالب من جامعة "صنعت نفط محمود آباد)؛

۳۲- ساقي فعال، (زوجةحسین جهاني هلآباد).

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 6/3980 sec