رقم الخبر: 211459 تاريخ النشر: كانون الثاني 13, 2018 الوقت: 13:49 الاقسام: منوعات  
«ولاية بطيخ»!
أسعدتم صباحاً

«ولاية بطيخ»!

كنت قد حكيت لحضراتكم يوماً عن القصة المشهورة عن نبي الله عيسى عليه السلام.. حيث مرَّ مع صحبه على فطيسة كلب!! مرَّ على موته مدّة.. فإشمئز الجميع.. واحد يقول ما أنتن الرائحة.. آخر يقول ما أقبح منظره.. والخ الخ.. ولكن نبي الله قال: ما أنصع بياض أسنانه!!..

يعني يا أحبتي أننا نصادف في الواقع صوراً رائعة وناصعة البياض ولكنها لا تستغربوا يا حبايب يا حلوين أن تشاهدوا في موضع ما فيها نقطة سوداء!! أو بقعة صغيرة سيئة جداً! والعكس أيضاً صحيح.. يعني يمكن أن نشوف صورة أو مشهد أو حالة أو موقف قمة في الروعة والجمال ولكن يمكن أن ترى «نقصاً» وتروح تردد «الحلو ما بيكملش»!!..

قرأت مقالأً لأحد الأشقاء السعوديين في صحيفة سعودية فأعجبني.. يعني عندما أعتقد أن «السعوديين والفهم» نقيضان لا يجتمعان فإن هذا لا يعني أن كل من يقطن نجد والحجاز هو سعودي بل أن السعودي هو من كان من نسل سعود فقط.. وهنالك مسألة ثانية أن الكاتب المذكور مهما تردى في النتانة فإنه أيضاً يمكن أن يذكر شيئاً مفيداً واحداً.

في مقال الشقيق السعودي قرأت شيئاً عن الخيانة والميانة والخ الخ.. وقال شيئاً رائعاً وسط كومة الهرطقات التي سطرها.. حيث قال: «أخطر الخونة.. خائن تم صناعته من قبل الأعداء بإحترافية ومهارة ويتم تصديره لك وترويج أفكاره حتى يصبح وجهه مألوفاً ومقبولاً وربما يكون محبوباً لدى البعض ليعمل تحت الضوء.. يتم تلميع الخيانة لتصبح وجهة نظر»!!..

وأنا أقرأ هذه الكلمات انصرف ذهني الى ما تقدمه بعض الفضائيات العربية على أنها برامج ساخرة ونقدية للواقع وبواسطة الطرفة والضحك يجروّن المشاهد والمتابع لهم الى الأفكار الهدامة التي يريدون ترويجها.

بالأمس شاهدت لقاءً لمجموعة من هذه «الشلل» أو الأفراد.. سألوهم عن حرية المرأة فقالوا نحن مع الحرية المطلقة!! سألوهم عن المثلية فقالوا «عادي».. الإنسان المثلي هو مثلي ومثلك ولا يمكن أن ننتقد هيك شي!!..

سألوهم عن السياسة والدين والإسلام والمجتمع.. قالوا نحن مع شعار «بإسم الدين سرقتنا الحرامية»!! ونطمع ونتمنى أن لا نرى اسلامياً واحداً في المشهد.. الإسلامي مكانه المسجد و«بس»!! الأغرب من ذلك سألوهم عن مهرج عراقي ساقط بكل معنى السقوط اسمه أحمد البشير.. قالوا نحترمه ونشاهده ونحبه!! لا أدري ماذا يعجبهم في كلام أحمد البشير المليء بالفسق والبذاءة والكلام الهابط؟! فهل صارت الدنيا كلها ولاية بطيخ؟! أم ولاية مكسرات؟!..    

 

 

بقلم: محمد بهمن  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 9/5717 sec