رقم الخبر: 211446 تاريخ النشر: كانون الثاني 12, 2018 الوقت: 18:05 الاقسام: عربيات  
الكيان الإسرائيلي يقود حملة لإحداث فوضى جديدة في العراق يقودها البعثيون
الاتحاد الأوروبي يتحفظ على طلب «الوساطة» بين بغداد وأربيل

الكيان الإسرائيلي يقود حملة لإحداث فوضى جديدة في العراق يقودها البعثيون

* إنطلاق عمليات تمشيط واسعة على الحدود بين ديالى وصلاح الدين * شهداء وجرحى بانفجار عبوة جنوب شرق بغداد

بغداد/نافع الكعبي - ذكر موقع "أي دبليو دي نيوز " الألماني أنه في الوقت الذي يتبجح فيه الأمريكيون وحلفاؤهم العرب بمحاربة داعش الإرهابي في العراق وسوريا، إلا أن حليفتهم الأبرز في المنطقة تل أبيب كانت قد عقدت في كانون الأول ديسمبر الماضي، مؤتمراً سرياً شاركت فيه وفود من مختلف الدول العربية والغربية لإحداث المزيد من الفوضى في هذين البلدين، في وقت جدد الاتحاد الأوروبي تحفظه على طلب الأكراد "وساطة" من تركيا لحل الأزمة بين بغداد وأربيل، مؤكداً أن الطرفين قادران على حل خلافاتهما من دون تدخل "طرف خارجي".
وافاد الموقع في تقرير حصري بان الكلمة الافتتاحية للمؤتمر كانت مخصصة لشرح الأهداف الرئيسية للحملة العسكرية التي تقودها اميركا في المنطقة، وإن المسعى القادم لهذه الحملة هو حرص واشنطن على إنشاء غرفة عمليات مشتركة من أجل دعم ما يسمى "قوات المعارضة المعتدلة" ممثلةً بفلول البعثيين في العراق وجبهة النصرة وما تسمى الجبهة الإسلامية في سوريا.
واشار الى أن المشاركين اتفقوا على أن جميع المساعدات المالية للمسلحين البعثيين العراقيين يجب أن تتم من خلال شخصيات محددة تحتل هرم المطلوبين للقضاء العراقي بتهمة دعم وتمويل العمليات الإرهابية التي عصفت بالعراق منذ العام 2003.
* نائبة تنتقد موقف الحكومة من تواجد الأميركان
من جانبها، أكدت النائبة عن التحالف الوطني نهلة الهبابي، موقف الحكومة العراقية من التواجد العسكري الأميركي على الرغم من انتهاء المعارك مع عناصر “داعش” الإجرامية، فيما شككت بقدرة رئيس الوزراء حيدر العبادي على إخراج القوات الأميركية.
وقالت الهبابي في تصريح صحفي، إنه “يفترض بالحكومة العراقية ان تعلن عن خروج القوات الأميركية بعد انتهاء المعارك مع داعش وتحقيق النصر الكامل عليها”، محذر من “عودة الأميركان من الشباك بعدما خرجوا من الباب”.
وأضافت الهبابي، أن “القوات الأمنية ليست بحاجة إلى هذا العدد الكبير من المستشارين الأميركيين”، متسائلة عن “مدى قدرة العبادي على مطالبة الأميركان بالخروج من العراق”.
* إنطلاق عمليات تمشيط واسعة لحوض حاوي العظيم
ميدانياً، اعلنت قيادة عمليات دجلة، الجمعة، عن انطلاق عمليات تمشيط واسعة لحوض زراعي على الحدود بين ديالى وصلاح الدين.
وقال قائد عمليات دجلة الفريق الركن مزهر العزاوي في حديث صحافي: إن قوات امنية مشتركة من الجيش والحشد الشعبي بدHت، عمليات تمشيط واسعة في حوض حاوي العظيم، (80كم شمال بعقوبة)، من محورين رئيسيين وباسناد من قبل طيران الجيش".واضاف العزاوي: إن عمليات التمشيط تهدف الى انهاء اي مضافات لتنظيم داعش ورفع العبوات وتHمين المنطقة بالكامل".وكانت عمليات دجلة نفذت مؤخرا سلسلة عمليات واسعة في مناطق الفاصلة بين ديالى وصلاح الدين لتامينها من مسلحي "داعش".
من جهته، أعلن آمر اللواء 22 في الحشد الشعبي الحاج أبو كوثر المحمداوي، عن إكمال تطهير جبال حمرين ووادي زغيتون من جيوب داعش بالكامل، مؤكدا العثور على سلاح وعتاد وشبكة انفاق. 
وفي ديالى، أعلنت قيادة شرطة المحافظة، عن اعتقال 11 مطلوبا للقضاء بتهم جنائية مختلفة بينها الاتجار بالبشر.
وقالت القيادة في بيان: إن دوريات ومفارز من أقسام الشرطة ومكافحة الاجرام ومفارز من مديرية الاستخبارات ومكافحة الارهاب في شرطة ديالى اعتقلت 11 مطلوبا على قضايا ارهابية وسرقة والاتجار بالبشر ومواد جنائية اخرى ومخالفات قانونية بالاضافة الى تدمير ثلاث مضافات لتنظيم داعش على الحدود مع محافظة صلاح الدين وتفجير اربع عبوات ناسفة وحرق زورقين ودراجة نارية وتدمير كدس يحتوي على براميل للاعتدة والمتفجرات. 
* داعش ينصب لأول مرة كردياً اميراً في المطيبيجة
وفي الأثناء، كشف مصدر أمني في محافظة ديالى، عن هوية أمير "داعش" في حوض مطيبيجة على الحدود مع صلاح الدين. 
وقال المصدر في حديث صحافي: إن المفارز الاستخبارية نجحت من كشف هوية أمير داعش في حوض مطيبيجة ويدعى نجم عبدالله كوكز الكردي".
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن أسمه، أن "تنظيم داعش فقد العديد من قياداته البارزة في مطيبيجة خلال الأشهر الماضية بسبب العمليات الاستباقية للقوات الأمنية".
وكان مصدراً امنياً كشف قبل أيام عن تنصيب "داعش" كردياً أميراً لخلايا التنظيم في مطيبيجة.
وأعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية، الخميس، عن تدمير أربعة مضافات وسيارة مفخخة تابعة لعناصر تنظيم "داعش" خلال عملية أمنية بمنطقة مطيبيجة في محافظة صلاح الدين.
وفي العاصمة، افاد مصدر امني في بغداد، الجمعة، عن استشهاد واصابة 5 اشخاص بانفجار عبوة ناسفة في المدائن جنوب شرقي العاصمة. وذكر المصدر في تصريح صحافي، ان" عبوة ناسفة انفجرت بالقرب من علوة لبيع الاسماك بمنطقة باوي التابعة لقضاء المدائن جنوب شرقي بغداد"، مبينا ان "التفجير اسفر عن استشهاد شخص واصابة اربعة اخرين بجروح مختلفة".
وعلى صعيد ذي صلة، القت القوات الامنية القبض على ارهابيين شقيقيين من اهالي الرمادي في منطقة العامرية غربي بغداد.
وفي بابل، اغتال مسلحون مجهولون محققا قضائيا في محكمة استئناف بابل الاتحادية في منطقة النيل. وقال مجلس القضاء الأعلى في بيان: إن مسلحين اغتالوا المحقق القضائي في محكمة استئناف بابل الاتحادية احمد سلمان ساجر، بعد خروجه من دوامه الرسمي في محكمة تحقيق النيل ". 
وفي الأنبار، أفاد مصدر أمني في المحافظة، بأن رئيس مجلس قضاء هيت محمد المحمدي نجا من محاولة اغتيال وأصيب سبعة اشخاص بانفجار عبوة داخل ملعب غربي المحافظة.
* معتقلو داعش فـي مخيّمات النازحين في الموصل!
بعد أشهر من تحرير مدينة الموصل، سلّم قائد عشائري في نينوى مجموعة من "فلول داعش"، الى الجهات الأمنية، آملاً بأنهم سيعدمون أو أنهم سيقبعون في السجون الحكومية على أقل تقدير، لكنّ القائد، الذي يقود مئات المقاتلين من أبناء عشيرته المناهضين للتنظيم، يؤكد أنه سمع بأنّ المعتقلين عادوا الى مخيمات النازحين في الموصل، من دون أن يعرف سبب إطلاق سراحهم. ويقول الاهالي في الموصل والانبار بأنهم باتوا يشاهدون أعضاءً في داعش يتجولون بحرية في المدن بعد عمليات التحرير، مؤكدين أن من بينهم أُمراء في التنظيم.
ويعتقد مسؤولون محليون أن عناصر التنظيم المعتقلين مدربون على المراوغة خلال عمليات الاستجواب نظراً لخلفياتهم العسكرية. كما يتحدث المسؤولون عن فساد يشوب عمل بعض الجهات التحقيقية، أدى الى خروج عدد من المتهمين بعد إلقاء القبض عليهم.
واستناداً لتقرير منظمة هيومن رايتس ووتش، الذي صدر خلال شهر كانون الأول الماضي، فهناك ما يقارب 20 ألف شخص محتجز لدى الحكومة العراقية، للاشتباه بارتباطهم بداعش.
وقتلت القوات العراقية، خلال عملية تحرير الموصل، 30 ألف مسلح، بحسب بيانات عسكرية. لكن المسؤولين المحليين يؤكدون وجود ما لايقل عن 50 ألفاً من المسلحين والمتعاونين معهم، مازالوا طلقاء في المدينة.
* القنصل التركي في الموصل يتهم حكومته بتسليمهم إلى "داعش"
من جهة أخرى، إتهم القنصل التركي السابق في الموصل أوزتورك يلماز، الجمعة، الحكومة التركية بتسليمه مع كادر القنصلية إلى تنظيم "داعش" خلال احتلاله للمدينة عام 2014. 
وقالت صحيفة "زمان" التركية" في خبر لها، طالعته وسائل إعلام: إن نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض أوزتورك يلماز الذي كان ضمن الرهائن التي احتجزها تنظيم داعش الإرهابي داخل القنصلية التركية في الموصل وجه كلمة إلى وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اتهم خلالها حكومة أردوغان بتسليمهم إلى تنظيم داعش في العراق".
وأضافت الصحيفة، أن " أوزتورك انتقد في كلمته داخل البرلمان السياسة الخارجية لحكومة أردوغان قائلا، تتحدثون عن معارضة معتدلة في إدلب. لماذا تحمون جماعة تضم 25 ألف جهادي معارض؟ لماذا تضمنوها؟ توليتهم حمايتها في حلب وانهزمتم وستنهزمون في إدلب أيضا".
* "موغريني" الى بغداد لبحث ارجاع اللاجئين العراقيين 
تقوم مسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني بزيارة الى بغداد في 22 من الشهر الحالي لبحث ملف إعادة اللاجئين العراقيين المرفوضة طلباتهم في دول الاتحاد، فيما رحّبت وزارة الخارجية بتبني الاتحاد استراتيجية جديدة لدعم العراق.
وقال رئيس لجنة العلاقات الخارجية النيابية في البرلمان العراقي عبد الباري زيباري ان “معلومات وصلت الينا بأن هناك توجهاً بين دول الاتحاد الاوربي للبدء بإجراء مفاوضات بين دول الاعضاء مع الحكومة العراقية ومن المتوقع ان تبدأ قبيل نهاية الشهر الجاري بزيارة وزيرة الخارجية الأوربية فيديريكا موغيريني في 22 من الشهر الجاري الى بغداد لمناقشة إرجاع العراقيين طالبي اللجوء الى أوربا ممن رُفضت طلباتهم”.
* العبادي يتجه لإعلان خارطة "التحالف الانتخابي الأقوى"
كشف مقرب من رئيس الوزراء حيدر العبادي، عن الاقتراب من تشكيل "التحالف الانتخابي الأقوى"، مشيرا إلى أن الشكل النهائي لخارطة التحالفات ستتضح خلال مدة "ساعة ونصف".
وكتب عبد الهادي مهودر، وهو موظف في المكتب الإعلامي للعبادي، ومقرب منه، على صفحته في فيسبوك: ساعة ونصف تقريبا، ويتضح الشكل النهائي لخارطة التحالفات التي تخوض الان مفاوضات اللحظات الحاسمة". واضاف مهودر: سيكتمل التحالف الانتخابي الاقوى"، دون أن يذكر المزيد من التفاصيل.
من جهته، اكد مصدر مطلع عزم العبادي اطلاق كتلته الوطنية الانتخابية “النصر” العابرة للطوائف.
وقال في تصريح صحفي ان أعدادا كبيرة من مرشحي الكتل والتحالفات طلبت الانضمام اليه بضمنهم المتطوعون الذين حاربوا داعش”.واضاف ان العبادي اشترط على المرشحين في كتلته الائتلافية الالتزام بالابتعاد عن المحاصصة في المواقع الحكومية مشيرا الى ان العبادي يدعو الى اختيار المرشحين المهنيين ويتوجه لمشاركة الشباب لبناء مستقبل واعد.
* المالكي يدعم إشراك حزب الدعوة في الانتخابات
وفي السياق ذاته، أكد نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، دعمه لجميع الخيارات المتاحة لاشراك حزب الدعوة في الانتخابات. وقال المالكي في تصريح صحفي بشأن موقفه وموقف حزب الدعوة الاسلامية من المشاركة في الانتخابات، "نحن داعمون لكل الخيارات المتاحة لاشتراك حزب الدعوة الاسلامية في الانتخابات شريطة ان تكون الخيارات قانونية وتتيح للحزب وكوادره الاشتراك في الانتخابات وتحفظ للدعوة وحدتها ومصلحتها الانتخابية".
* عمان وبيروت تعتزمان تسليم مطلوبين لبغداد
أعلنت هيئة النزاهة، عن صدور قرار ملكي اردني بتسليم الأمين العام الأسبق في وزارة الدفاع إلى السلطات العراقية زياد القطان للسلطات العراقية. 
وقالت الهيئة في بيان: إن دائرة الاسترداد افادت بصدور الإرادة الملكيَّة في المملكة الأردنيَّة الهاشميَّة القاضية بتسليم المدان زياد القطان الأمين العامِّ الأسبق في وزارة الدفاع إلى السلطات العراقيَّة"، مبينة أن "الدائرة وجهاتٌ وطنيَّةٌ أخرى تعمل على استرداد المُدان بأقرب وقتٍ مُمكن".
كما كشفت هيئة النزاهة، عن صدور مرسوم جمهوري لبناني يقضي بتسليم وزير التجارة الاسبق عبد الفلاح السوداني الى السلطات العراقية. وجاء في المرسوم ان "السوداني مطلوب وفق تسعة احكام قضائية".
* الاتحاد الأوروبي يتحفظ على طلب «الوساطة» بين بغداد وأربيل
جدد الاتحاد الأوروبي تحفظه على طلب الأكراد «وساطة» من تركيا لحل الأزمة بين بغداد وأربيل، مؤكداً أن الطرفين قادران على حل خلافاتهما من دون تدخل «طرف خارجي»، فيما دعا إقليم كردستان الحكومة الاتحادية إلى الكف عن إطلاق الوعود واتخاذ خطوات فعلية للجلوس إلى طاولة المفاوضات.
وقالت ممثلة الاتحاد الأوروبي في الإقليم كلاريس باستوري خلال ندوة في أربيل الخميس، إننا «نتطلع إلى عراق اتحادي قوي، كما نؤمن بأن تكون كردستان قوية في إطار الدولة الاتحادية مع ضمان حقوق الأكراد في الدستور». وتوجهت إلى بغداد وأربيل بالقول: «لا تنتظروا مساعدة سواء من أوروبا أو واشنطن، هذه مشكلاتكم الخاصة وعليكم حلّها بأنفسكم، ونحن واثقون من قدرتكم على ذلك»، مؤكدة «استمرار الاتحاد في التعاون الثنائي على الصعد السياسية والإنسانية».
وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اتهم حكومة أربيل بـ «عدم الجدية» في تنفيذ وعودها تطبيق الدستور، والعمل على إخفاء إيراداتها الحقيقية وعدم تسجيل إيرادات النفط في حسابها، مجدداً التزام حكومته دفع رواتب موظفي الإقليم مباشرة «وليس إلى الأحزاب».
* 38 هزة ارضية في مدن عراقية تراوحت بين 2.7 و5.5
اعلنت الهيئة العامة للأنواء الجوية والرصد الزلزالي في العراق اليوم عن حدوث 38 هزة ارضية بين الساعتين العاشرة صباحا والثانية بعد الظهر يوم الخميس موضحة ان قوتها تراوحت بين 2.7 و5.5 على مقياس ريختر العالمي لتسجيل قوة الهزات الارضية.
 
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 6/6976 sec