رقم الخبر: 211440 تاريخ النشر: كانون الثاني 12, 2018 الوقت: 17:29 الاقسام: محليات  
روانجي: رئيس الجمهورية يرغب بإشراف الشعب على اداء الحكومة
داعياً الى كشف ملابسات الإحداث الأخيرة

روانجي: رئيس الجمهورية يرغب بإشراف الشعب على اداء الحكومة

* كيف يمكن لترامب بسجله وتصرفاته المشينة ان يكون أكثر حرصا على شعبنا؟

دعا مجيد تخت روانجي، مساعد رئيس الجمهورية للشؤون السياسية، الى الكشف عن ملابسات الاحداث الأخيرة في البلاد، وقال: إن ارادة الحكومة تقوم على ان تكون ادارتها شفافة وان يتمكن المواطنون من الاشراف على ادائها. 
وأضاف خلال مقابلة مع مراسل وكالة الانباء الايرانية (ارنا) حول الاضطرابات الأخيرة في بعض المدن وموقف الحكومة منها: في الحقيقة ان ابناء شعبنا سواء الشباب منهم أو غيرهم لديهم مطاليب محقة، وان الرئيس روحاني من جانبه دعا الى الحوار معهم والاستماع الى مطاليبهم.
وقال: إن الوقائع الاخيرة بدأت بطرح فئات من المجتمع لمطاليبهم ولكن الاحداث تطورت للأسف الى استغلال البعض والقيام بممارسات تخريبية وطرح شعارات معادية للنظام والتي احبطها ابناء الشعب بابتعادهم عن المخلّين بالأمن. واستطرد روانجي: الملفت في الامر ان الرئيس الامريكي وفي نفس اليوم اطلق اربع تغريدات بصورة متسرعة متوقعاً امكانية استغلال الاحداث لتحقيق اغراضه، ولكن ما شاهدناه جاء عكس ذلك تماماً مما يشير الى فطنة وذكاء أبناء الشعب لعلمهم بأن ترامب ليس حريصاً على شعبنا بقدرهم وخاصة مع سجل ترامب وتصرفاته المشينة تجاه شعبنا. فكيف لمثل هذا الشخص ان يكون اكثر حرصا على شعبنا؟ 
واضاف تخت روانجي: إن للشعب عدة مطالب سياسية واقتصادية واجتماعية وان رئيس الجمهورية قد اكد مراراً في تصريحاته بان أولوية حكومته هي في حل مشاكل الشعب ومعالجتها. 
وتطرق مساعد رئيس الجمهورية الى الاحداث الاخيرة ودور العوامل الخارجية فقال: إن تغير إتجاه الشعارات بين اليوم الاول والايام اللاحقة له دلالته ولابد من دراستها واجراء التحقيقات بشأنها للتعرف على ملابسات الاحداث، ولكن الواضح في الأمر ان الغوغائيين سواء في الداخل أو الخارج قد استغلوا المشاكل الاقتصادية للشعب واساءوا الى هذه المطاليب المشروعة. 
وتابع: لابد من دراسة الاحداث بكل شفافية ووضوح ليتسنى الحيلولة دون وقوعها ثانية في المستقبل، ويجب علينا ان نتعرف على هوية مثيري الشغب في الداخل والمحرضين على اعمال الشغب في الخارج وحتى اولئك الذين لم يعلنوا عن نواياهم صراحة ولكن لدينا ادلة على انهم كانوا يحرضون على ذلك من وراء الكواليس.
وحول المعتقلين جراء الاحداث الاخيرة، اكد روانجي بأن الحكومة ترى وجوب اطلاق سراح الطلبة أو اولئك الذين ليس لديهم أي ارتباط بجهات اخرى وبالسرعة الممكنة. وهناك عدد منهم في طريقهم للافراج عنهم وعدد آخر سيتم اطلاق سراحهم تدريجياً والبقية بعد اصدار الاحكام القضائية بحقهم، ان الحكومة تتواصل مع الجهاز القضائي بهذا الخصوص بصورة مستمرة. 
وحول نوايا بعض الدول في اثارة موضوع ضرب الاستقرار في ايران، اكد روانجي ان الاجانب يعلمون جيداً مدى القاعدة الشعبية للجمهورية الاسلامية، وكان من الملفت انه مع بدء الاضطرابات في طهران، حاول رئيس وزراء الكيان الصهيوني ان ينأى بنفسه عنها وطلب من اعضاء حكومته عدم ابداء أي موقف تجاهها، ولكن عندما سارت الاحداث نحو الهدوء، كشف نتنياهو عن نواياه الحقيقية وبدأ باثارة الاوضاع. 
وحول ما اذا كانت هذه الاحداث هي التي أجلت زيارة الرئيس الفرنسي الى ايران، قال روانجي: إن كل زيارة رسمية تتطلب اجراءات بروتوكولية خاصة ومتعددة وبناء على التفاهم بين الطرفين فان زيارة الرئيس الفرنسي ماكرون كانت مقررة في السابق ولكن لم يتم تحديد موعد لها. واكد ان ايران على اتصال دائم مع مختلف الدول بما فيها الاوروبية، واليوم فان الدور جاء لزيارة الرئيس الفرنسي لطهران وسيتم الاعلان عن موعدها في حينها. 
 
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ارنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/7251 sec