رقم الخبر: 210828 تاريخ النشر: كانون الثاني 03, 2018 الوقت: 18:06 الاقسام: محليات  
قائد الحرس الثوري: ليعلم الاعداء ان التهديدات العسكرية والأمنية ضد ايران لن تفلح
معلنا انتهاء اعمال الشغب والتخريب

قائد الحرس الثوري: ليعلم الاعداء ان التهديدات العسكرية والأمنية ضد ايران لن تفلح

* اميركا والصهاينة وآل سعود أوعزوا لداعش التسلل الى ايران.. وتسللت بعض خلاياهم لتنفيذ عمليات

اكد القائد العام لحرس الثورة الاسلامية اللواء محمد علي جعفري، بانه على الاعداء ان يعلموا بان التهديدات العسكرية والامنية ضد ايران لن تفلح وقال: يمكننا اليوم ان نعلن نهاية الفتنة الحالية (في اشارة الى أعمال الشغب والتخريب في الايام الاخيرة.
وقال اللواء جعفري في تصريح له الاربعاء، ان الاعداء يعلمون بانهم لا يمكنهم أبدا تهديد الجمهورية الاسلامية الايرانية من الناحية العسكرية وقد عبأوا كل ارصدتهم بعد الدفاع المقدس (1980-1988) لتنفيذ التهديدات الثقافية والاقتصادية والامنية ضد ايران وستكون هزيمتهم حتمية في هذا المجال ايضا باذن الباري تعالى.
واضاف: انه حينما ينتصر شعب في منطقة تعمها الفوضى ويرفض التسيّد الاميركي ولا يعير أدنى اهتمام لاذناب اميركا العملاء ويقف الى جانب المظلوم وفي مواجهة الظالم، فانه سيتعرض للتهديد بالتأكيد علما بان هذه التهديدات كانت موجودة دائما وستكون مستقبلا ايضا وينبغي علينا ان نلتزم الوعي والبصيرة.
* اميركا والصهاينة وآل سعود اصدروا الاوامر لداعش بالتسلل الى ايران
واوضح اللواء جعفري بان اميركا والصهاينة وآل سعود قد اصدروا الاوامر لداعش للتسلل الى ايران وقد تسللت بعض طلائع خلاياهم لتنفيذ عمليات تفجير وتخريب واضاف، ان طلائع هذا التنظيم الاجرامي هم الان تحت السيطرة الكاملة وان كانت هنالك جرأة لدى القوى الضعيفة لهذا التنظيم الارهابي للتسلل الى ايران فلتفعل ذلك.
وقال القائد العام للحرس الثوري، سنعبر من هذه المشاكل بعون الله تعالى ويتوجب على المسؤولين ان يحددوا سبيل العبور من المشاكل والعمل بتوصيات سماحة قائد الثورة الاسلامية التي تتضمن الحلول للمشاكل ومنهج العدالة والاخلاق ونمط الحياة الايرانية الاسلامية للمسؤولين.
* تنفيذ سيناريوهات القتل من قبل مثيري الفتنة
واكد اللواء جعفري بان تنفيذ سيناريوهات القتل خلال الاحتجاجات كان من الخطط الرئيسية لمثيري الفتنة واسيادهم في اعمال الشغب الاخيرة وكانوا يريدون بصورة جدية وممنهجة ارتكاب اعمال القتل سواء بحق الاطفال أو الكبار وتوجيه اصابع الاتهام في ذلك للجمورية الاسلامية.
* الحرس الثوري تدخّل بصورة محدودة في 3 محافظات فقط
واكد اللواء جعفري بان الحرس الثوري تدخّل وبصورة محدودة للتصدي للفتنة الاخيرة في 3 محافظات فقط واضاف: إن العدد الاكبر للتجمع في هذه الفتنة بلغ في ذروته 1500 شخص وفي كل انحاء البلاد لم يتجاوز اجمالي عدد المشاركين 15 الف شخص.
ووجه اللواء جعفري الشكر والتقدير للشعب الايراني الابي الذي فصل طريقه حينما رأى أيادي الاجانب ومثيري الفتنة ضالعة في القضية، وانبرى للدفاع عن اهداف الثورة والجمهورية الاسلامية رغم جميع المشاكل الاقتصادية التي يعاني منها.
واكد اللواء جعفري بان الكثير من مثيري الشغب الذين كانوا منذ الجمعة فصاعدا في بؤرة الفتنة كانوا مدربين جميعهم من قبل اعداء الثورة والمنافقين (جماعة خلق الارهابية) حيث تم اعتقالهم وسيتم التعامل معهم بحزم.
واكد اللواء جعفري انه فضلا عن القوة المؤلفة من 5 آلاف عنصر التي اعلنت كلينتون انه تم تدريبهم لاثارة الفوضى والفتنة وزعزعة الامن في ايران، فقد جرى تكليف عدد ملحوظ من العناصر المعادية للثورة وانصار الملكية والمنافقين في الداخل لاثارة الشغب والفتنة.
واضاف: إن عدم السيطرة على الاجواء الافتراضية التي توجد ادارتها في الخارج وقصور المسؤولين في السيطرة على هذه الاجواء ساعد في تشديد اعمال الشغب ولكن حينما تمت السيطرة على الاجواء الافتراضية شهدنا انخفاض حدة الفتنة.
ونوه الى ان نفوذ الثورة والمقاومة في قلوب واذهان الشعوب الحرة في العالم والمنطقة قد حدا باميركا والصهاينة وآل سعود للانتقام من ايران ولكن ينبغي القول لهم بان هذه اضغاث احلام.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2986 sec