رقم الخبر: 210803 تاريخ النشر: كانون الثاني 03, 2018 الوقت: 17:21 الاقسام: دوليات  
ترامب ساخراً من كيم جونع أون: زري النووي أكبر وأقوى كثيرا من زرّك
وسيئول ترحب بإعلان كوريا الشمالية إعادة فتح الاتصال

ترامب ساخراً من كيم جونع أون: زري النووي أكبر وأقوى كثيرا من زرّك

في أحدث نوبة تراشق لفظي بين زعيمي دولتين نوويتين؛ قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ردا على إعلان نظيره الكوري الشمالي "كيم جونغ أون" مؤخرا بأنه يملك زراً نووياً على مكتبه؛ إنه هو الآخر لديه زر نووي، لكنه "أكبر وأقوى بكثير" مما لدى غريمه.

ونشر ترامب تغريدة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر صباح يوم الأربعاء قال فيها: إن الزعيم الكوري الشمالي قال إن الزر النووي موجود على مكتبه في كل الأوقات.     

وأضاف "هل من أحد في نظامه المستنزَف الذي يتضور جوعا أن يخبره من فضلكم أنني أملك أيضا زرا نوويا، لكنه أكبر وأقوى كثيرا من زره، وزري يعمل".

وكان كيم قال في خطاب تلفزيوني بمناسبة رأس السنة الجديدة الاثنين الماضي: إن الولايات المتحدة بأسرها تقع في مرمى أسلحتنا النووية والزر النووي دائما على مكتبي، وهذا واقع وليس تهديدا، وإن برنامجه الصاروخي النووي قد اكتمل بنجاح.

وهناك دائما تراشق لفظي بين كيم وترمب على خلفية النزاع بشأن تجارب الصواريخ البالستية الكورية الشمالية.     

وسبق أن قال ترامب إن كوريا الشمالية ستُواجه "بالنار والغضب"، وهدد" بتدميرها بشكل كامل"، ورد كيم واصفا ترمب بأنه "خَرِف" و"متخلف عقليا".

غير أن حديث كيم في رأس السنة لم يقتصر على تلويحه بالنووي، بل أوعز بأنه سيرسل فريقا من الرياضيين للمشاركة في الألعاب الأولمبية الشتوية التي ستستضيفها كوريا الجنوبية الشهر المقبل.

والتقطت كوريا الجنوبية البادرة، فعرضت على كيم إجراء مباحثات على مستوى عالٍ.

وبدا الرئيس الأمريكي في تعليقه على الفكرة أكثر تحفظاً، حيث قال "قد تكون هذه أخبارا سعيدة، وقد لا تكون، سنرى".

الى ذلك رحّبت كوريا الجنوبية بإعلان جارتها الشمالية يوم الأربعاء، بأنها ستعيد فتح خط الاتصال الساخن بينهما والذي ظل مغلقا لفترة طويلة، معتبرة ذلك خطوة "مهمة جدا" لاستئناف الحوار المتوقف بين البلدين.

وقال رئيس المكتب الصحفي للرئاسة في كوريا الجنوبية يو يونغ شان: إن اعادة العمل بالخط الساخن أمر مهم جدا.

وأضاف أن هذه الخطوة "تخلق أجواء تسمح بالاتصال بين سلطات البلدين في كل الأوقات".

وسيتم إعادة افتتاح الخط الساخن -الذي جرى تركيبه في قرية بانمونجوم الحدودية قبل أن تقطعه كوريا الشمالية في عام 2016- يوم الأربعاء في تمام الساعة التاسعة والنصف بتوقيت مكة المكرمة بعد أن عرضت سول إجراء محادثات رفيعة المستوى مع بيونغ يانغ في التاسع من الشهر الجاري.

وجاء العرض الكوري الجنوبي ردا على غصن الزيتون الذي مده زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون بإيعازه أن بلاده قد تشارك في الألعاب الأولمبية الشتوية التي ستستضيفها جارته الجنوبية في فبراير/شباط المقبل.

وتعد مبادرة كيم تخفيفا للنبرة الحادة التي اتسم بها خطابه تجاه الجنوب بعد التوتر الذي اكتنف العلاقات إثر التصعيد في وتيرة برنامج بيونغ يانغ للأسلحة في الأشهر الماضية على خلفية إطلاقها سلسلة من الصواريخ البالستية وإجرائها أقوى تجاربها النووية.

خبير روسي يشكك في جدية تهديدات ترامب لبيونغ يانغ

من جانبه شكك رئيس مركز العلاقات الروسية الأمريكية بالأكاديمية الروسية للعلوم بافل بودلسني، في مدى جدية تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وتهديداته التي أطلقها ضد كوريا الشمالية.

وقال بودلسني في حوار لقناة" "RT: إن تصريحات الرئيس الأمريكي وتوعده لكوريا الشمالية، بما في ذلك تهديده بمسحها عن وجه الأرض، غير واقعية، ومستبعدة عمليا.

كما اعتبر الأكاديمي الروسي أن تصريحات كلا الجانبين، واشنطن وبيونغ يانغ، غير مدروسة وغير معقولة، مضيفا أن رد ترامب ليس استفزازا بل حماقة.

هذا وقد حذر زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، مؤخرا، من أن الولايات المتحدة بأسرها تقع تحت مرمى أسلحته النووية، وأن الزر النووي دائما على مكتبه معتبرا ذلك واقعا وليس تهديدا.

من جانبه رد ترامب على تصريحات الزعيم الكوري الشمالي في تغريدة على تويتر عصر الثلاثاء، بأن لديه أيضا زرا نوويا أكبر وأقوى بكثير مما في كوريا الشمالية، وأكثر فعالية.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1397 sec