رقم الخبر: 210697 تاريخ النشر: كانون الثاني 02, 2018 الوقت: 15:57 الاقسام: منوعات  
نبتلع الطعم «بمزاجنا»!
أسعدتم صباحاً

نبتلع الطعم «بمزاجنا»!

هنالك أمور كثيرة استغربها ولم أفهمها رغم محاولاتي العديدة وقد حكيت لحضراتكم عن واحدة منها حين تقدم لك وسائل الإعلام ضيفها على أنه محلل سياسي أو مفكر سعودي!! هذا الشيء لم أهضمه لحد الآن!! كيف يكون مفكر وسعودي في نفس الوقت؟!..

اليوم سأحكي لكم عن غرائبية أخرى.. كلنا ننتقد بل ونسخر من الدجالين المهرجين المنجمين والخ الخ.. ورغم ذلك نجلس لساعة أو أكثر في الليلة الأخيرة من كل عام ونسمع لهم شو بيقولوا عن العام الجديد شو اللي راح يحصل؟!.. ونروح نبرر متابعتنا لهم إما تحت ذريعة «كذب المنجمون ولو صدقوا» أو البعض الآخر من أمثالي يقولون يا عم نحن نحضرهم ليس من باب نصدق ما يقولون وإنما من باب التسلية حتى نشوف شو بيقولوا.. زي ما نتابع مسلسل أو مسرحية كوميدية!!..

أعترف لحضراتكم أني تابعت مجموعة من هؤلاء المنجمين قبل أيام.. وانتبهت الى «ألاعيبهم» وأبرزها أن الواحد منهم يقعد يهذّي لمدة ساعة فلابد أن يحالفه الحظ وتطلع حكايتين ثلاث من اللي قالهم صحيحة!! فيروح «يكشّخ» بهم السنة القادمة.

هنالك «لعبة» أخرى يمارسها هؤلاء «المنجمون» شفتو شلون؟! أنهم يعتمدون التحليل زيّنا.. نحن اللي نكتب في السياسة.. شو فرقك يا منجم عندما تقول أن الإرهاب سيضرب شمال افريقيا.. شو فرقك عن محللين وخبراء أجانب يقولون أن الإرهاب بعد أن ضربت أوكاره في العراق وسوريا سينتقل الى ليبيا والصومال وسيناء؟!..

الموضة هذا العام أن كل واحدة من الفضائيات بتاع الأكشن استضافت واحداً أو واحدة من هؤلاء المنجمين.. وقبل أن يبدأ بـ«الهذيان» تقدم لك الفضائية «شهادة خدمة» لهذا المنجم!! كيف أنه كان صادقاً في توقعاته!! بص شوف.. العام الماضي قال أنه سيحدث هيك.. وسبحان الله حدث ذات الشيء!! يا عم إن كنتم صادقين أعرضوا لنا كل ما قاله العام الماضي.. فهذا المخلوق قال لكم مئة شغلة.. حالفه الحظ وانطبق كلامه بالصدفة على ثلاث منها وبقيت (97) شغلة لم تتحقق!!..

الطريف في الأمر أني قرأت في أحد مواقع التواصل الإجتماعي الأحداث التي حصلت لهؤلاء المنجمين العام الماضي!! طيّب إذا كنت تعرف يا «أبو العريّف» ما سيحصل لأمريكا واليابان ومحمد بن سلمان.. ليه لم تعرف شو اللي راح يحصل معك أنت بالذات؟! وهذا قطعاً يذكرنا بالرجل الدجّال اللي زعم أنه يرى ما يحدث في مكّة وهو جالس في بغداد.. ولكنه لم ير لحم الدجاج اللي دفنه له صاحب البيت تحت الرز.. فواصل أكل الرز خالياً!! وهو يعاتب مضيفه على عدم اكرامه بطعام لذيذ!!..

 

 

بقلم: محمد بهمن  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/1185 sec