رقم الخبر: 210517 تاريخ النشر: كانون الأول 31, 2017 الوقت: 17:59 الاقسام: اقتصاد  
تدشين خط خرمشهر-صحار؛ إنطلاقة جديدة للعلاقات التجارية الإيرانية-العمانية
السفير العماني، على هامش المراسم:

تدشين خط خرمشهر-صحار؛ إنطلاقة جديدة للعلاقات التجارية الإيرانية-العمانية

قال السفير العماني لدى إيران سعود البرواني: ان تدشين خط الملاحة البحرية بين ميناء خرمشهر الإيراني وصحار العماني من شأنه النهوض بالعلاقات التجارية بين إيران وسلطنة عمان.

وأضاف البرواني، يوم السبت، خلال تصريح أدلى به للمراسلين على هامش مراسم تدشين خط خرمشهر-صحار للملاحة البحرية: ان تدشين خط الملاحة البحرية بين ميناءي خرمشهر وصحار يوفر الأرضية المؤاتية لتعزيز التعاون الإقتصادي والتجاري بين البلدين.

وفي معرض إشارته الى أن خط الملاحة البحرية يعتبر تمهيداً لإنجاز الأعمال التجارية، قال البرواني: ان لسلطنة عمان رغبة كبيرة في تدشين خطوط أخرى للملاحة البحرية في الموانئ الإيرانية الأخرى وسيتم هذا في المستقبل القريب. وأضاف: من المتوقع تدشين خطوط ملاحة جوية لنقل المسافرين بمساهمة شركة إيرانية للخطوط الجوية.

من جانبه، أعلن رئيس غرفة التجارة الإيرانية-العمانية المشتركة محسن ضرابي، خلال حديثه لمراسل (إرنا)، عن زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين، وقال: ان قيمة التبادل التجاري مع سلطنة عمان خلال العام 2011 بلغت 148 مليون دولار، وخلال العام الماضي وصل هذا الرقم الى 540 مليون دولار. كما يتوقع وصول حجم التبادل التجاري بين البلدين خلال السنوات الأربع المقبلة الى 5 مليارات دولار. ولفت ضرابي إلى أنه بإمكان رجال الأعمال الإيرانيين أن ينقلوا بضائعهم وسلعهم عبر هذا الخط الملاحي إلى سلطنة عمان ومنها إلى إيران.

يذكر أن أول خط ملاحي لنقل البضائع بين إيران وعمان تم تدشينه بين ميناء بندرعباس (جنوب البلاد) وميناء صحار في أبريل عام 2015. كما يمكن نقل المنتجات الزراعية والبتروكيماويات والمواد البروتينية والمواد الإنشائية عبر خط الملاحة الجديد بين إيران وعمان.

على صعيد آخر، أعلن الملحق التجاري بسفارة ايران في عمان، عباس عبدالخاني، عن اعتزام شركة ايران خودرو للسيارات (آيكو) تصدير سيارتي (دنا بلاس) و(رانا) الى السلطنة.

وأوضح عبدالخاني، الأحد، ان شركة (ايران خودرو) أول شركة ايرانية تحصل على ترخيص من هيئة التقييس لدول مجلس التعاون الخليجي (GSO) لتصدير سيارتي (دنا بلاس) و(رانا). وبيّن أن السيارتين طابقتا المواصفات الخليجية من حيث إختبارات متانة الهيكل والديناميكية والحوادث المرورية، متوقعاً أن تشهدا إقبالاً في السوق العمانية.

يذكر أن عمان تأتي في المركز العاشر بين مستوردي السلع من ايران وبلغ حجم الصادرات إليها خلال الشهور الثمانية من العام الجاري مليوناً و234 ألف طن يساوي 3ر1 في المئة من إجمالي حجم الصادرات الايرانية.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/3484 sec