رقم الخبر: 209691 تاريخ النشر: كانون الأول 20, 2017 الوقت: 18:09 الاقسام: محليات  
ظريف: إجماع ايران وتركيا وآذربايجان على رفض القرار الامريكي حول القدس
البيان الختامي للاجتماع الثلاثي يدعم الاتفاق النووي ويؤكد على الوحدة الإسلامية

ظريف: إجماع ايران وتركيا وآذربايجان على رفض القرار الامريكي حول القدس

* قدمنا احتجاجا الى مجلس الأمن حول الاتهام الامريكي بإرسال صواريخ ايرانية الى اليمن

أكد وزراء خارجية ايران وتركيا وجمهورية آذربايجان في البيان الختامي لاجتماعهم، الاربعاء في باكو، على المصالح المشتركة وارتقاء السلام والاستقرار في المنطقة.

وشدد وزراء خارجية الدول الثلاث في البيان، على التزامهم ببيانات الاجتماعات الثلاثية السابقة والتي اتخذت حول ارومية ونخجوان ووان ورامسر.

ودعا وزراء خارجية ايران محمد جواد ظريف وتركيا مولود جاويش اوغلو وجمهورية آذربايجان إلمار محمد ياروف، الى الإستمرار بالالتزامات فيما يخص تعزيز التضامن والتعاون بين شعوب الدول الثلاث التي تتمتع بالمشتركات التاريخية والدينية والثقافية والقيم المشتركة بهدف دعم السلام والاستقرار والاعمار والتعاون في المنطقة.

وأكد ظريف وجاويش اوغلو ومحمد ياروف على استمرار الالتزام بتطوير التعاون خاصة في المجالات المعنية بالنمو الاقتصادي والتنمية المستدامة.

وشددوا على المصالح المشتركة للدول الثلاث في ارتقاء السلام والاستقرار في المنطقة والتزام بلدانهم بمبادئ القانون الدولي خاصة احترام حق استقلال الدول والسيادة على اراضيها ورفض الاعتداء على الحدود الدولية وتسوية جميع النزاعات في هذا الاطار.

وقد أكد البيان الختامي للاجتماع الثلاثي على دعم الاتفاق النووي والوحدة الإسلامية ورفض الانفصال، داعيا الى تطوير التعاون المشترك.

كما أكد البيان على اتفاق الدول الثلاث في العديد من المواضيع الدولية.

وفي بداية البيان الذي نشرته وزارة خارجية جمهورية آذربايجان، أشارت الدول الثلاث الى عزمها على تطوير التعاون، مؤكدة ان لديها مصالح مشتركة في تعزيز السلام والاستقرار في المنطقة.

ومن المحاور الأخرى للبيان: التأكيد على ضرورة تسوية قضية قرة باغ بأسرع ما يمكن، والترحيب بالبيان الختامي للقمة الطارئة لمنظمة التعاون الإسلامي بشأن القدس، والاتفاق على تعزيز التعاون الاقتصادي – التجاري في مختلف المجالات بما فيها الطاقة والنقل والتعاون المصرفي والاتصالات والصناعة والزراعة والسياحة والبيئة والملاحة الجوية والنفط والغاز والبتروكيمياويات.

وأدانت الدول الثلاث في بيانها اي تمييز على أساس العرق والمذهب، وأكدت اهمية تعزيز التعاون في محاربة اي نوع من الإرهاب والإنفصال والتطرف العنيف، منوهة بضرورة مكافحة تهريب البشر والمخدرات والسلاح والجرائم المنظمة وجرائم الانترنت والهجرة غير الشرعية.

وفي جانب آخر، تعهدت كل دولة من الدول الثلاث بعدم السماح باستخدام اراضيها لتهديد الدولتين الأخريين، مشددة على معارضتها لأي حركات انفصالية، مستنكرة بشدة الدعم الأجنبي لحركات الانفصال.

وأكد البيان دعم الاتفاق النووي بين الجمهورية الاسلامية الايرانية ومجموعة 5+1، داعين الى التزام سائر الاطراف بالاتفاق نظرا لتنفيذ ايران التزاماتها به.

وأضاف البيان ان وزراء خارجية الدول الثلاث صرحوا بأهمية تطوير التضامن للتصدي للتحديات الى يواجهها العالم الإسلامي، مؤكدين نيتهم للتعاون بشكل اكثر فاعلية وتأثيرا لتعزيز الأخوة الإسلامية والتفاهم.

كما أكدت الدول الثلاث أنها ستواصل لقاءاتها الدورية، على ان يعقد الاجتماع الثلاثي لوزراء خارجيتها القادم في تركيا.

وفي مؤتمر صحفي عقد بعد انتهاء الاجتماع الثلاثي قال وزير خارجية الإيراني بأنَّ رفض القرار الأمريكي حول القدس الشريف من المواضيع التي تم الإتفاق عليها في الإجتماع الثلاثي وستتخذ الدول الثلاث نفس الموقف في الإجتماع الطارئ للجمعية العامة للامم المتحدة.

وأضاف محمد جواد ظريف: لقد أصدرت اليوم (الأربعاء) هذه الدول بياناً تفيد إحدى بنوده برفض القرار الأمريكي حول القدس الشريف.

وأشاد وزير الخارجية الإيراني بالتعاون المكثف الذي أبدته هذه الدول خلال الإجتماع الخاص لقادة الدول الإسلامية الذي اُقيم الاسبوع الماضي في اسطنبول ورفضها للقرار الأمريكي وإتخاذها نفس الموقف في الإجتماع الخاص الطارئ الذي سيقام غداً في نيويورك.

وفي تصريح له لوكالة ارنا في باكو أعلن ظريف عن تقديم احتجاج ايران الى مجلس الأمن ضد الاتهام الاميركي الجديد وقال: في اجتماع يوم - الثلاثاء - قدمنا احتجاجنا، ووجهة نظرنا حول الاتهام الاميركي الخطير.

وقال: اننا سنتابع الاتهام الاميركي الباطل عن طريق مجلس الأمن، وفي الجلسات القادمة سنتابع هذا الموضوع، كما اطلعنا الأمين العام للأمم المتحدة بهذا الموضوع.

يذكر ان نيكي هيلي عرضت في الايام الاخيرة شظايا صاروخ إدّعت انه ارسل من ايران الى اليمن ومنه اطلق على السعودية، في حين ان ايران نفت مرارا هذه الاتهامات الباطلة.

وصرح ظريف: ان الاجراء الامريكي، خطوة استفزازية وحركة مغرضة خطيرة جدا، تحاول اميركا ومن خلال طرح هذه الاتهامات، التغطية على القصف والعدوان وإخفاء الجرائم التي ترتكب بحق الشعب اليمني الاعزل.

واضاف ظريف: كما تحاول اميركا ومن خلال هذه الاتهامات، التغطية على ممارساتها الخطيرة في المنطقة بما فيها قرارها الاخير والخطير جدا بالاعتراف بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال الاسرائيلي والذي أدانه المجتمع الدولي.

كما التقى وزير الخارجية الايراني في باكو، الثلاثاء، الرئيس الآذربايجاني الهام علييف وبحث معه حول احدث تطورات العلاقات الثنائية.

وقال ظريف في تصريح للصحفيين عقب اللقاء، لقد تباحثنا مع الرئيس الآذربايجاني حول احدث تطورات العلاقات الثنائية.

واشار الى ان هذه هي زيارته الثانية الى باكو في غضون شهر واضاف: انه خلال هذه الفترة التقى رئيسا البلدين في اسطنبول على هامش اجتماع القمة للدول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي.

كذلك التقى ظريف في باكو الأربعاء نظيره الآذربايجاني المار محمد ياروف.

وبحث الجانبان في هذا اللقاء حول سبل تطوير التعاون الثنائي خاصة في المجال الاقتصادي ومن ضمنه سكك الحديد وكذلك التعاون المشترك في مجال الطاقة في بحر قزوين.

وكان البحث حول قضية القدس الشريف احد محاور اللقاء.

وفي طهران أشار المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية الاشارة الى الاجتماع الثلاثي بين وزراء خارجية ايران وتركيا وآذربايجان في باكو، وقال: إن المحادثات فيه تتناول مختلف القضايا السياسية والاقتصادية بين هذه الدول، مؤكداً ان الاجتماع هذا يصب في خدمة التنمية وتعزيز الاستقرار الاقليمي.

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 6/6377 sec