رقم الخبر: 208960 تاريخ النشر: كانون الأول 11, 2017 الوقت: 19:29 الاقسام: دوليات  
حرق أعلام إسرائيل وأمريكا بأندونيسيا واعتقالات بعد إحراقها في ألمانيا‎
وأردوغان يعتبر أمريكا شريكة في إراقة الدماء باعترافها بالقدس

حرق أعلام إسرائيل وأمريكا بأندونيسيا واعتقالات بعد إحراقها في ألمانيا‎

أحرق محتجون في إندونيسيا وألمانيا يوم الاثنين صور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والأعلام الأمريكية والإسرائيلية، تنديدا بقرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل.

وفي اندونيسيا أحرق المتظاهرون صور ترامب وأعلام اسرائيل وأمريكا، أثناء احتجاج أمام السفارة الأمريكية على قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وانضمت إندونيسيا للاحتجاجات في أنحاء العالم على خطوة ترامب المثيرة للجدل التي يقولون إنها تهدد الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط والعالم.

ووضع القدس، المدينة المقدسة للديانات السماوية الثلاث، أحد أكثر العقبات الشائكة في سبيل تحقيق سلام دائم بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

ويطالب الفلسطينيون بالقدس الشرقية، التي احتلتها إسرائيل في حرب عام 1967، عاصمة لدولتهم المستقلة المستقبلية بينما تعتبر إسرائيل القدس بالكامل عاصمتها.

وشارك المئات في الاحتجاج أمام السفارة الأمريكية في جاكرتا التي أحاطتها أسلاك شائكة وعشرات من رجال الشرطة، وهتف أحد قادة الاحتجاج عبر مكبر صوت أثناء حرق المحتجين علما إسرائيليا "لنشهد دمار سطوة إسرائيل. ندعم فلسطين بدمائنا".

وقادت الاحتجاج جبهة المدافعين عن الإسلام وهي جماعة متشددة تدعو لتطبيق الشريعة في إندونيسيا أكبر دولة إسلامية في العالم من حيث عدد السكان.

وفي ألمانيا قال وزير العدل "هايكو ماس" إنه لا يوجد مكان لما يسمى "مناهضة السامية" في ألمانيا بعد أن قام متظاهرون غاضبون من قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، بإحراق علم إسرائيل في برلين.

وقالت الشرطة إن "نحو 2500 شخص تظاهروا في برلين يوم الأحد احتجاجا على قرار ترامب وأحرقوا علم إسرائيل. وأضافت أنه جرت تحقيقات مع 11 شخصا أحدهم له صلة بحرق العلم".

وتجمع المئات أمام السفارة الأمريكية في العاصمة الألمانية للمشاركة في احتجاجات "يوم الغضب" يوم الجمعة. وفي وقت لاحق قالت الشرطة على "تويتر" إنها احتجزت عشرة أشخاص خلال الاحتجاج وتم توجيه 12 تهمة جنائية، من بينها حرق علم إسرائيل.

من جهته قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يوم الاثنين: إن قرار الولايات المتحدة الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل جعل من واشنطن شريكا في العنف.

وأدت تصريحات إردوغان بشأن الخطوة الأمريكية إلى توتر العلاقات الهشة بين تركيا وإسرائيل اللتين لم تعيدا العلاقات بينهما إلا في العام الماضي بعد خلاف دبلوماسي استمر ست سنوات.

وقال إردوغان، الذي يوجه الانتقادات لإسرائيل على نحو متكرر، إن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيشعل العنف في المنطقة.

وقال إردوغان في خطاب في أنقرة: هؤلاء الذين جعلوا من القدس زنزانة للمسلمين وأتباع الديانات الأخرى لن يقدروا أبدا على غسل أيديهم من الدماء. وتابع إردوغان قائلا: أصبحت الولايات المتحدة شريكة في إراقة الدماء بقرارهم الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، مضيفا أنه لا يعتبر قرار ترامب ملزما.

ومثل قرار ترامب الأسبوع الماضي تحولا في السياسة التي اتبعتها الولايات المتحدة طويلا إزاء القدس. وكان وضع القدس أحد أكبر العقبات أمام التوصل لاتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين منذ عقود.

ووصف إردوغان إسرائيل في بداية الأسبوع بأنها دولة إرهابية ودولة غازية، مما دفع رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو للرد بحدة.

وقال نتنياهو في مؤتمر صحفي: لم اعتد على تلقي محاضرات عن الفضيلة من زعيم يقصف قرى الأكراد في بلده تركيا ويسجن الصحفيين ويساعد إيران للالتفاف على العقوبات الدولية ويساعد الإرهابيين بما في ذلك في غزة على قتل الأبرياء.

وأعادت إسرائيل وتركيا العلاقات بينهما العام الماضي بعد قطيعة دامت ستة أعوام إثر هجوم قوات البحرية الإسرائيلية على سفينة مساعدات تركية في 2010. وكانت سفينة المساعدات تحاول كسر الحصار على قطاع غزة الذي تديره حركة المقاومة الإسلامية حماس، ما أدى لمقتل عشرة نشطاء أتراك كانوا على متن السفينة.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/1687 sec