رقم الخبر: 208848 تاريخ النشر: كانون الأول 10, 2017 الوقت: 18:11 الاقسام: دوليات  
تواصل التظاهرات الدولية ضد قرار ترامب بشأن القدس
ماليزيا تهدّد وتركيا تصف اسرائيل بالدولة الارهابية

تواصل التظاهرات الدولية ضد قرار ترامب بشأن القدس

شهدت عدة مدن آسيوية وأوروبية يوم السبت والأحد، مظاهرات غاضبة استكمالا لموجة الاحتجاجات التي بدأت يوم الجمعة الماضي للتنديد بالقرار الأمريكي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة الولايات المتحدة إليها، وأبرز المظاهرات كانت في اندونيسيا وماليزيا وجنيف السويسرية والعاصمة الفرنسية باريس والعاصمة الإيطالية روما.

ففي اندونيسيا تظاهر الآلاف خارج السفارة الأمريكية في العاصمة جاكرتا يوم الأحد، احتجاجا على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ولوح الكثيرون منهم بلافتات كتب عليها فلسطين في قلوبنا.

وانضم قادة في إندونيسيا، وهي أكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان، إلى إدانات عالمية لخطوة ترامب شملت حلفاء غربيين لواشنطن الذين يقولون إن الخطوة ضربة لجهود السلام وتخاطر بتصعيد العنف.

وتظاهر آلاف في دول ذات أغلبية مسلمة في آسيا في الأيام الماضية لإدانة الخطوة الأمريكية.

ويعتبر الاحتلال الإسرائيلي المدينة بالكامل عاصمتها. ويريد الفلسطينيون القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية ويقولون: إن خطوة ترامب همشتهم بالكامل.

وقال صهيب الإيمان زعيم حزب العدالة والرفاهية، وهو حزب إسلامي معارض مثير للجدل نظم المظاهرة، للمحتجين إن الشعب الفلسطيني كان من بين أول الشعوب التي اعترفت باستقلال إندونيسيا عام 1945.

وأضاف إن على إندونيسيا أن تبادر بشكل أكبر في حث الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي ومجلس الأمن الدولي والمجتمع الدولي على الرد على الفور بإجراءات سياسية ودبلوماسية أكثر حسما ووضوحا لإنقاذ الفلسطينيين من الاحتلال الإسرائيلي ومن الولايات المتحدة المتعاونة معه.

وقال للصحفيين: إندونيسيا هي أكبر دولة إسلامية في العالم وعليها تقع أكبر مسؤولية حيال استقلال فلسطين وإدارة القدس، مشيرا إلى أنه يأمل في أن تتولى بلاده دورا قياديا في منظمة التعاون الإسلامي بشأن الأمر.

وقال يسري وهو أحد المتظاهرين لرويترز: لقد تسبب ترامب في اضطراب في السلام العالمي. الأمر فظيع.

واندلعت أعمال عنف لليوم الثالث في قطاع غزة يوم السبت بسبب قرار ترامب الذي خالف سياسة أمريكية راسخة منذ عقود حيال الشرق الأوسط.

وغادر وزير الخارجية الإندونيسي متجها إلى الأردن يوم الأحد للقاء نظيريه الأردني والفلسطيني للتعبير عن دعم إندونيسيا الكامل لفلسطين.

*ماليزيا: لن نتساهل مع أمريكا

وأما في ماليزيا فقد أكد رئيس الوزراء نجيب عبد الرزاق، أن ماليزيا لن تتساهل مع الولايات المتحدة في مسألة "شرف الدين الإسلامي" على الرغم من أن لها علاقة وثيقة مع تلك القوى العظمى.

جاء ذلك في كلمة له أمام الجمعية العامة للحزب الوطني الحاكم بكوالالمبور تعليقا على اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ونوّه نجيب، وفقا لوكالة الأنباء الماليزية (برناما)، بأن تلك الخطوة متعارضة مع قرارات الأمم المتحدة..مشيرا إلى أنه فيما يتعلق بالإعلان أن القدس عاصمة لإسرائيل فلدينا موقف صريح ولا يمكننا أن نقبل بهذا الأمر إطلاقا، وأن الدول الإسلامية أيضا لا تقبل هذا الاعتراف.

*أردوغان: اسرائيل دولة تقتل الأطفال

وعلى الجانب التركي قال الرئيس رجب طيب أردوغان: إن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل يشكل ضربة كبيرة لمجلس الأمن الدولي الذي تعد الولايات المتحدة من أبرز الفاعلين فيه.

وأكد أردوغان في خطاب خلال افتتاح مؤتمر اقتصادي بإسطنبول أن قرار ترمب يعد انتهاكا صارخا للقانون الدولي.

وتابع: "القدس قرّة عيوننا، وقبلتنا الأولى، وليعلم الجميع أن القدس خط أحمر بالنسبة لنا ولـ 1.7 مليار مسلم حول العالم".

وتابع أردوغان في خطابه: إن إسرائيل وهي دولة احتلال تلجأ إلى الترهيب وتضرب الشبان والأطفال بواسطة شرطتها، مضيفا "أن تكون قويا لا يعني أنك على حق".

وتابع الرئيس التركي أنه لا يمكن ترك القدس تحت رحمة دولة تمارس إرهاب الدولة ضد الفلسطينيين منذ أعوام. ولا يمكن ترك مصير القدس بأيدي دولة احتلال تغتصب الأراضي الفلسطينية دون أي اكتراث بالقوانين والأخلاق منذ عقود.

وأجرى أردوغان السبت مشاورات هاتفية خصصت لموضوع القدس مع العديد من القادة بينهم الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، بحسب وكالة أنباء الأناضول الحكومية. وتستضيف إسطنبول الأربعاء المقبل قمة لمنظمة التعاون الإسلامي ستبحث ملف القدس.

من جهتها، أصدرت وزارة الخارجية التركية بيانا خطيا حول الأحداث الأخيرة في فلسطين، وقال البيان: إن تركيا تشعر بالأسف للقتلى الذين سقطوا جراء استخدام السلطات الإسرائيلية القوة ضد المتظاهرين الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

*البابا يدعو الى الحكمة والتروي

من جهته جدد البابا فرانسيس بابا الفاتيكان، يوم الأحد، دعوته إلى "الحكمة" و"التروي" في موضوع القدس.

ودعا بابا الفاتيكان فرانسيس الأول، في تصريحات سابقة، إلى احترام الأوضاع القائمة في مدينة القدس. وقال فرنسيس،  قبيل إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل: إن "الاعتراف بحقوق الجميع" في الأراضي المقدسة شرط أساسي للحوار. وأدلى البابا الذي تحدث مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس بشأن الأزمة بهذه التصريحات أمام مجموعة من الزوار الفلسطينيين المشاركين في حوار الأديان مع الفاتيكان.

*مظاهرات بمدن أوروبية

وكانت قد شهدت عدة مدن أوروبية يوم السبت مظاهرات استكمالا لموجة الاحتجاجات التي بدأت قبل يومين للتنديد بالقرار الأميركي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة الولايات المتحدة إليها.

ففي جنيف رفع المعتصمون أمام مقر الأمم المتحدة شعارات أكدت على الهوية الفلسطينية والعربية للقدس ورفض القرار الأميركي واعتباره مخالفا للقرارات الدولية المتعلقة بوضع المدينة المقدسة.

وشهدت العاصمة الفرنسية باريس مظاهرات حاشدة تنديدا بزيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو التي جرت يوم الأحد.

وقد رفع المتظاهرون لافتات تطالب بمقاطعة الاحتلال الإسرائيلي، كما رفعوا الأعلام الفلسطينية ورددوا عبارات تضامنية مع القدس تنديدا بقرار ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيلية.

كما شهدت العاصمة الإيطالية روما فعاليات نصرة للقدس، ورفع المتظاهرون شعارات دعما للشعب الفلسطيني ورفضا لقرار الإدارة الأمريكية بشأن القدس.

وخرجت في مدينة يوتيبوري في السويد مظاهرة احتجاجا على قرار ترامب إعلان القدس عاصمة لإسرائيل، ورفع المتظاهرون شعارات تؤكد أن القدس عاصمة لفلسطين. 

وفي العاصمة الأستكلندية إدنبرة تظاهر محتجون أمام السفارة الأمريكية رافعين الأعلام الفلسطينية وشعارات تندد بقرار الإدارة الأميركية بشأن القدس.

وتظاهر الآلاف في بريطانيا وألمانيا الجمعة الماضية ضد القرار الأمريكي بشأن القدس، ففي لندن تظاهر مساء السبت نحو ألفي شخص أمام السفارة الأميركية، وخرجت المظاهرة استجابة لدعوة حملة التضامن البريطاني مع الشعب الفلسطيني وعدد من المؤسسات العربية والبريطانية.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/8701 sec