رقم الخبر: 208835 تاريخ النشر: كانون الأول 10, 2017 الوقت: 15:19 الاقسام: محليات  
كمالوندي يتحدث عن رسالة تلقاها وزير الخارجية البريطاني من صالحي

كمالوندي يتحدث عن رسالة تلقاها وزير الخارجية البريطاني من صالحي

إلتقى وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون في طهران صباح الاحد، مساعد رئيس الجمهورية رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي، حيث بحث الجانبان الملفات ذات الاهتمام المشترك وقام وزير الخارجية البريطاني السبت بزيارة لطهران استغرقت يومين.

وإلتقى خلالها نظيره محمد جواد ظريف وامين المجلس الاعلى للامن القومي علي شمخاني ورئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني، وبحث سبل تطوير العلاقات الثنائية في مختلف المجالات، وتبادل وجهات النظر حول القضايا الاقليمية والدولية المهمة.

وكان صالحي قد زار لندن قبل نحو شهرين تلبية لدعوة من وزير الخارجية البريطاني في اطار جولة شملت روما ايضا.
في سياق متصل أعلن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية، بهروز كمالوندي، بان وزير الخارجية البريطاني تلقى من رئيس المنظمة علي اكبر صالحي رسالة مفادها انه لا يمكن الاستمرار في الاتفاق النووي دون الاستفادة من فوائده، وهي رسالة ينبغي ايصالها الى اميركا.
وقال كمالوندي في تصريح ادلى به لوكالة انباء الاذاعة والتلفزيون الايرانية، الاحد: ان تقييمنا للقاء هو ان البريطانيين قد توصلوا الى الاستنتاج بان دور الجمهورية الاسلامية الايرانية في المنطقة بارز ولا يمكن حل وتسوية القضايا فيها من دونها.
واضاف: لقد كان واضحا تماما من كلام جونسون بانه يجب الاخذ بالاعتبار الجمهورية الاسلامية الايرانية كعنصر اساس في أية تسوية لمختلف قضايا المنطقة وهو امر مهم جدا وكذلك ان الاتفاق النووي اصبح قضية دولية يدعمها الجميع ما عدا قلة ضئيلة في اميركا.
هذا وغادر وزير الخارجية البريطاني طهران بعد ظهر الاحد في ختام زيارته التي بدأها السبت، على رأس وفد سياسي واقتصادي. 
 
كمالوندي يتحدث عن رسالة تلقاها وزير الخارجية البريطاني من صالحي 
====================
إلتقى وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون في طهران صباح الاحد، مساعد رئيس الجمهورية رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي، حيث بحث الجانبان الملفات ذات الاهتمام المشترك وقام وزير الخارجية البريطاني السبت بزيارة لطهران استغرقت يومين.
وإلتقى خلالها نظيره محمد جواد ظريف وامين المجلس الاعلى للامن القومي علي شمخاني ورئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني، وبحث سبل تطوير العلاقات الثنائية في مختلف المجالات، وتبادل وجهات النظر حول القضايا الاقليمية والدولية المهمة.
وكان صالحي قد زار لندن قبل نحو شهرين تلبية لدعوة من وزير الخارجية البريطاني في اطار جولة شملت روما ايضا.
في سياق متصل أعلن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية، بهروز كمالوندي، بان وزير الخارجية البريطاني تلقى من رئيس المنظمة علي اكبر صالحي رسالة مفادها انه لا يمكن الاستمرار في الاتفاق النووي دون الاستفادة من فوائده، وهي رسالة ينبغي ايصالها الى اميركا.
وقال كمالوندي في تصريح ادلى به لوكالة انباء الاذاعة والتلفزيون الايرانية، أمس الاحد: ان تقييمنا للقاء هو ان البريطانيين قد توصلوا الى الاستنتاج بان دور الجمهورية الاسلامية الايرانية في المنطقة بارز ولا يمكن حل وتسوية القضايا فيها من دونها.
واضاف: لقد كان واضحا تماما من كلام جونسون بانه يجب الاخذ بالاعتبار الجمهورية الاسلامية الايرانية كعنصر اساس في أية تسوية لمختلف قضايا المنطقة وهو امر مهم جدا وكذلك ان الاتفاق النووي اصبح قضية دولية يدعمها الجميع ما عدا قلة ضئيلة في اميركا.
هذا وغادر وزير الخارجية البريطاني طهران بعد ظهر أمس الاحد في ختام زيارته التي بدأها السبت، على رأس وفد سياسي واقتصادي. 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/5344 sec