رقم الخبر: 208509 تاريخ النشر: كانون الأول 04, 2017 الوقت: 20:10 الاقسام: دوليات  
ماي تتوجه لبروكسل مع استمرار محادثات الخروج من الاتحاد الأوروبي
وتوسك يلغي زيارة للشرق الأوسط

ماي تتوجه لبروكسل مع استمرار محادثات الخروج من الاتحاد الأوروبي

يجري مفاوضون بريطانيون محادثات اللحظة الأخيرة مع نظرائهم من الاتحاد الأوروبي وأيرلندا يوم الاثنين في محاولة للتوصل لاتفاق بشأن الخروج من التكتل ربما توافق عليه رئيسة الوزراء تيريزا ماي على الغداء في بروكسل.

ووافقت لندن بشكل كبير على الكثير من بنود الخروج من الاتحاد بما في ذلك دفع مبلغ قد يصل إلى 50 مليار يورو. لكن دبلوماسيين قالوا إن مناقشات تتعلق بحقوق المغتربين وحدود بريطانيا والاتحاد الأوروبي عند جزيرة أيرلندا ما زالت مشحونة.

وتأمل ماي أن تقنع محادثاتها مع رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر وكبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي ميشيل بارنييه، المقرر أن تبدأ الساعة الواحدة والربع ظهرا بالتوقيت المحلي (1215 بتوقيت جرينتش)، زعماء الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي وعددها 27 بأن ”تقدما كبيرا“ أُحرز فيما يتعلق ببنود خروج بريطانيا من الاتحاد كي يوافقوا الأسبوع المقبل على بدء محادثات بشأن مستقبل علاقاتهم التجارية مع لندن.

وسيعقد زعماء الاتحاد الأوروبي قمة يوم الجمعة 15 ديسمبر كانون الأول يرأسها رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك الذي سيجتمع مع ماي الساعة الرابعة عصرا بعد الغداء مع يونكر.

وتسعى دبلن بدعم من بقية أعضاء الاتحاد إلى الحصول على تأكيدات قوية بأن لندن ستلتزم بالحفاظ على قوانين الأعمال في أيرلندا الشمالية كما هي في الاتحاد الأوروبي لتفادي حدود صعبة يمكن أن تعطل السلام في الجزيرة.

وقال وزير الخارجية الأيرلندي سايمون كوفيني لهيئة الإذاعة والتلفزيون الأيرلندية قبل اجتماع وزاري لبحث القضية قبل محادثات ماي نأمل أن نتوصل لوسيلة للمضي قدما اليوم.

وقال كوفيني إن المحادثات وصلت لمرحلة حساسة إذ تبحث حكومتا بريطانيا وأيرلندا نصوصا محتملة للاتفاق. وتسعى بريطانيا إلى ترك خياراتها مفتوحة ورفضت الالتزام بترك أيرلندا الشمالية في اتحاد جمركي مع الاتحاد الأوروبي.

وتعتمد ماي في البرلمان على حزب موال لبريطانيا في أيرلندا الشمالية يرفض أي اتفاق قد يفصل الإقليم عن بريطانيا. إلا أن أيرلندا والاتحاد الأوروبي يقولان إن الحفاظ على اتحاد جمركي هو أفضل طريقة لتفادي تباين في اللوائح التنظيمية.

الى ذلك قال مسؤول في الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين إن رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك ألغى زيارته إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية التي كانت مقررة الأسبوع الحالي بسبب مرور مفاوضات انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي بوقت حرج.

ويعقد توسك اجتماعا يوم الاثنين في بروكسل مع رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي. وسيرأس الأسبوع المقبل قمة الاتحاد الأوروبي التي تأمل لندن أن تعطي الضوء الأخضر لمحادثات افتتاحية بشأن العلاقات التجارية في فترة ما بعد الانفصال.

وكان من المقرر أن يجتمع توسك مع رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله في رام الله ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في القدس يوم الأربعاء.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/7496 sec