رقم الخبر: 208253 تاريخ النشر: كانون الأول 01, 2017 الوقت: 19:52 الاقسام: دوليات  
سيئول تدعو بيونغ يانغ لإثبات امتلاكها لتكنولوجيا صاروخية مهمة
وماتيس يتمسك بالدبلوماسية مع كوريا الشمالية

سيئول تدعو بيونغ يانغ لإثبات امتلاكها لتكنولوجيا صاروخية مهمة

قالت كوريا الجنوبية يوم الجمعة: إن التجربة الصاروخية التي أجرتها كوريا الشمالية هذا الأسبوع تضع واشنطن في مرمى نيرانها لكن بيونغ يانغ لا تزال بحاجة لإثبات امتلاكها لتكنولوجيا مهمة في مجال الصواريخ مثل التمكن من إعادة دخول الصاروخ إلى الغلاف الجوي وتوجيه المرحلة الأخيرة فيه وتفعيل الرأس الحربي.

لكن سيئول قالت إنها تتوقع أن توقف بيونغ يانغ الآن برنامجها الاستفزازي المتعلق باختبار صواريخ لبعض الوقت بعد النجاح الذي حققه صاروخها الجديد هواسونج-15 الذي من الممكن أن يصل مداه إلى البر الرئيسي الأمريكي.

وذكرت كوريا الشمالية أن التجربة الصاروخية التي أجرتها يوم الأربعاء كانت انفراجة وأن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون حقق أخيرا الهدف التاريخي العظيم وهو استكمال القوة النووية للدولة.

وقال وزير الدفاع في كوريا الجنوبية "سونج يونج-مو" يتصرف كيم جونج أون بطريقة ذكية ومحسوبة جدا.

غير كيم توقيت الإطلاق والاتجاه والمسافة ليستعرض امتلاكه لهذه القوة الهائلة... ومن المحتمل أن يعلن في كلمته بمناسبة العام الجديد عن انتهاء الشمال من برنامجه للأسلحة.

وأشارت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية إلى أن الصاروخ هواسونج-15 نوع جديد من الصواريخ الباليستية العابرة للقارات التي يمكنها التحليق لمسافة تتجاوز 13 ألف كيلومتر مما يضع واشنطن في مرمى نيرانها.

الى ذلك تجنب وزير الدفاع الأمريكي "جيمس ماتيس" لغة التهديد مع كوريا الشمالية مؤكدا أن الولايات المتحدة ستواصل "بلا كلل" المسار الدبلوماسي لحل الأزمة.

جاءت تصريحات الوزير الأمريكي ردا على سؤال عن فشل الجهود الدبلوماسية لحل الأزمة مع بيونغ يانغ، لا سيما بعد التجربة الأخيرة لكوريا الشمالية التي أطلقت من خلالها صاروخا بالستيا جديدا عابرا للقارات.

وأضاف ماتيس: لست مستعدا للقول إن الدبلوماسية فشلت، لكننا سنواصل العمل على المسار الدبلوماسي، ومع الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وسنفعل ذلك بلا كلل وسيتحدث دبلوماسيونا من موقع قوي لأن لدينا خيارات عسكرية.

وحذّرت المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نكي هيلي الأربعاء الماضي من أن النظام في كوريا الشمالية يعرض نفسه للدمار الكامل إذا اندلعت حرب.

أما المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر نويرت فطالبت في اليوم نفسه الدول التي لا تزال تربطها علاقات دبلوماسية مع كوريا الشمالية إلى قطع تلك العلاقات وسحب سفرائها منها.

من جانبه وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترمب زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون بأنه "جرو صغير"، وتوعد بفرض عقوبات "كبيرة" على بلده عقب إطلاقها الثلاثاء صاروخا بالستيا جديدا عابرا للقارات وقادرا على ضرب الولايات المتحدة في عمق أراضيها.

وأعلنت كوريا الشمالية الأربعاء الماضي نجاح تجربتها لإطلاق جيل جديد من الصواريخ البالستية العابرة للقارات يحمل اسم "هواسونغ -15 تحت إشراف زعيم البلاد كيم جونغ أون، يمتلك القدرة على ضرب أراضي الولايات المتحدة.

يذكر أن الولايات المتحدة تفرض عقوبات اقتصادية على العديد من الشخصيات والكيانات بكوريا الشمالية، أو التي لها علاقات تجارية بها. كما يفرض مجلس الأمن الدولي عقوبات اقتصادية وعسكرية على بيونغ يانغ، بموجب 8 قرارات اتخذها منذ 2006، بسبب برامجها للصواريخ البالستية والنووية.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/7090 sec