رقم الخبر: 208065 تاريخ النشر: تشرين الثاني 28, 2017 الوقت: 19:33 الاقسام: دوليات  
ميركل تشارك في قمة أوروبية أفريقية لمحاولة تنظيم الهجرة
المخابرات الألمانية تهاجم فيسبوك

ميركل تشارك في قمة أوروبية أفريقية لمحاولة تنظيم الهجرة

تركز المستشارة الألمانية انجيلا ميركل على تعزيز العلاقات التجارية ومحاولة تنظيم الهجرة مع أفريقيا خلال قمة للاتحاد الأوروبي وأفريقيا في أبيدجان هذا الأسبوع في الوقت الذي تتعرض فيه لضغوط في الداخل لإحراز تقدم على الجبهتين.

وتأخذ ميركل استراحة من مساعيها المستمرة منذ أكثر من شهر لتشكيل حكومة جديدة لحضور القمة رغبة في إظهار قدرة ألمانيا المستمرة على العمل على جبهة السياسة الخارجية وتسليط الضوء على التزامها تجاه أفريقيا.

وانضمت ميركل إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في القمة للتركيز على التعليم والاستثمار في تطوير الشباب والتنمية الاقتصادية لمنع اللاجئين والمهاجرين لأسباب اقتصادية من محاولة القيام بالرحلة المحفوفة بالمخاطر عبر البحر المتوسط.

وأصبحت ليبيا الآن نقطة الانطلاق الرئيسية للمهاجرين الساعين للوصول إلى أوروبا ومعظمهم من أفريقيا. وعادة ما يضعهم المهربون في زوارق متهالكة والتي غالبا ما تتداعى أو تغرق.

والقمة مهمة للمستشارة الألمانية وسط انتقادات واسعة لقرارها في عام 2015 السماح بدخول ما يربو على مليون مهاجر معظمهم من الشرق الأوسط وأفغانستان.

وتواجه ميركل ضغوطا في الداخل لتجنب أزمة مهاجرين أخرى بعد أن فقدت قدرا كبيرا من التأييد لصالح اليمين المتطرف في الانتخابات التي جرت في 24 سبتمبر أيلول.

وتوسع الميزان التجاري لألمانيا مع الدول الأفريقية 11.2 في المئة ليصل إلى 13.8 في المئة في النصف الأول من العام الحالي بعد أن شهد تراجعا طفيفا في 2016.

الى ذلك اتهمت هيئة المخابرات الألمانية مؤسسات أمريكية عملاقة، على رأسها فيسبوك، بالفشل في تحمل المسؤولية للمحتوى الذي يُنشر على مواقعها.

وتعد ألمانيا في مقدمة الدول التي تضع قوانين صارمة على مواقع وسائل التواصل الاجتماعي، آخرها كان تغريم المواقع 50 مليون يورو إذا لم تزل المحتوى الذي يحرض على الكراهية من مواقعها.

وقال هانز يورغ ماسن، مدير المخابرات الألمانية الداخلية: " اكتشفنا اليوم أن "السلطة الخامسة" تقوم بمطالب كثيرة، ولكنها إلى حد الآن لا تتحمل أي مسؤولية اجتماعية"، في إشارة لمواقع التواصل الاجتماعي.

وأضاف ماسن: "هذه الشركات الرقمية العملاقة تعتبر نفسها ناقلة للمعلومات، فيما تختبئ خلف امتيازاتها القانونية، لأنها لا تريد العمل على توثيق المحتوى المنشوى".

وردت شركة فيسبوك على القوانين المشددة في ألمانيا ودول أخرى، بإصدار قرار تعيين الآلاف لمراقبة تقارير المحتوى غير اللائق على موقعها.

وقال ماسن إنه من الضروري أن تعترف شركة فيسبوك أن الملايين من المستخدمين قد تعرضوا لحملات إعلانية تؤدي للتفرقة.

وأكدت فيسبوك إنها اتخذت خطوات للتأكد من أن موقعها لن يستخدم كمنصة للتلاعب بالرأي الألماني العام، قبل الانتخابات المقبلة.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/3894 sec