رقم الخبر: 207694 تاريخ النشر: تشرين الثاني 22, 2017 الوقت: 16:39 الاقسام: محليات  
الرئيس روحاني في رسالة لعون يعرب عن أمله في تعزيز العلاقات الثنائية بين طهران وبيروت
وظريف يؤكد لباسيل ضرورة الحفاظ على الاستقرار في لبنان

الرئيس روحاني في رسالة لعون يعرب عن أمله في تعزيز العلاقات الثنائية بين طهران وبيروت

هنأ رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية الشيخ "حسن روحاني" نظيره اللبناني "ميشال عون" بعيد استقلال لبنان، عبر رسالة بعثها يوم الأربعاء.

وهنأ الرئيس روحاني نظيره اللبناني "ميشال عون" بمناسبة عيد استقلال لبنان معرباً عن أمله في أن تشهد العلاقات الثنائية بين طهران وبيروت تطوراً وتقدماً كبيرين في مختلف المجالات، مثنياً على مواقف الرئيس اللبناني في تعزيز الوحدة الوطنية في بلاده وإدارة الأزمات التي تحاك من بعض الدول ضد لبنان، واصفاً هذه المواقف بالمطمئنة والواعدة بفصل جديد من التضامن والوحدة والانسجام بين مختلف التيارات السياسية وكافة الطوائف في لبنان.
كما أعرب رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية عن تمنياته لنظيره اللبناني بالصحة والتوفيق ولشعب لبنان بالازدهار والعز.
وأكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف لنظيره اللبناني جبران باسيل على ضرورة الحفاظ على الاستقرار في لبنان ودعم كافة الأطراف الداخلية والإقليمية والدولية لهذا الاستقرار.
ووجه وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف رسالة إلى وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، وذلك في ضوء التطورات السريعة التي تشهدها المنطقة لا سيما الاستقالة السريعة والملتبسة لدولة رئيس الحكومة سعد الحريري، شدد فيها على "ضرورة الحفاظ على الاستقرار في لبنان ودعم كافة الأطراف الداخلية، الإقليمية والدولية لهذا الاستقرار".
كما شدد على "وجوب إتاحة الفرصة لفخامة رئيس الجمهورية والمؤسسات الدستورية الشرعية لاتخاذ القرارات المناسبة، وفقا لمقتضيات المصلحة الوطنية بعيدا عن الهواجس والضغوط الخارجية وعن الأساليب التحريضية، والسعي لفرض آراء خارجية على شعب وسيادة لبنان".
وتوقف ظريف في رسالته عند "الوضع المزري والمقلق في اليمن"، مؤكدا "أن ليس هناك من حل عسكري في هذا البلد"، ومذكرا بمبادرته "لتسوية هذا النزاع التي ترتكز على النقاط التالية: وقف إطلاق النار، تأمين المساعدات الإنسانية والصحية للشعب اليمني، واستئناف الحوار الوطني وتشكيل حكومة وحدة وطنية"، واضعا "جميع طاقات الجمهورية الإسلامية الإيرانية لإيجاد حل لهذه الازمة". كما أكد "أنه ليس هناك من حل عسكري لأي من أزمات المنطقة وان الحوار والتمسك بالدبلوماسية المبنية على الاعتراف بحقوق ومصالح جميع الأطراف هي الحل الوحيد لجميع مشاكل دول المنطقة". 
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/4829 sec