رقم الخبر: 207330 تاريخ النشر: تشرين الثاني 17, 2017 الوقت: 17:36 الاقسام: مقابلات  
مباحثات آستانة 7 إستمرار للمباحثات السابقة
مساعد وزير الخارجية للوفاق:

مباحثات آستانة 7 إستمرار للمباحثات السابقة

* الإنتصارات الميدانية في مكافحة الارهاب تساعد على الإسراع وتسهيل العملية السياسية

الوفاق/خاص/مختار حداد - تشهد الاحداث في سوريا تطورات مهمة ولافتة ومنها الهزائم التي منيت بها الجماعات الارهابية وعلى رأسها تنظيم داعش الذي يلفظ أنفاسه الأخيرة.
وافلحت جبهة المقاومة خلال الأشهر الأخيرة في تغيير المعادلة الميدانية لصالحها اذ حررت العديد من المناطق والمدن الهامة في سوريا من براثن الارهاب، وإنهارت دولة الخرافة الداعشية في العراق وسوريا ولم يعد هناك سوى مناطق قليلة يقاتل فيها داعش وهي على وشك التحرير أيضاً من وجود هذا التنظيم التكفيري.
أما على الساحة السياسية فإن المساعي تتواصل وثمة حراك ايراني-روسي-سوري-تركي لحل الأزمة، حيث يؤكد الجميع أن الحل سياسي.
وعلى وقع التقدم الميداني الذي يحققه الجيش السوري على أكثر من جبهة، استضافت العاصمة الكازاخية مؤتمر آستانة 6 لإحراز تقدم في موضوع إقامة مناطق خفض التوتر في شمال غرب إدلب ووسط حمص والغوطة الشرقية قرب دمشق، وذلك بعد مشاورات تمهيدية جرت بين الدول الضامنة روسيا وتركيا وإيران، بحضور المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا.
ولبحث أهمية هذه المساعي إلتقت صحيفة الوفاق حسين جابري أنصاري، مساعد وزير الخارجية في الشؤون العربية والأفريقية ورئيس وفد ايران الى المؤتمر، الذي قال: إن نجاح هذه المباحثات نسبي ولا يوجد هناك أي نجاح كامل في أي من المباحثات.
وأضاف: إن المسار السياسي لحل الأزمة يواجه حقولا مُلغّمة تؤدي بالطبع الى ابطاء التحرك في هذا المسار.
وذكر جابري انصاري أن مباحثات آستانة 7 ستكون استمراراً للمباحثات السابقة وأضاف: قررنا في آستانة 6 متابعة عملية تنفيذ الاتفاقات السابقة وجوانب من مباحثات الخبراء التي لازالت فيها نقاط خلافية حول مناطق خفض التوتر، على ان يتم بحثها في مباحثات آستانة 7.
وقال: تم حل بعض المشاكل ولازالت هناك مشاكل أخرى عالقة، ان مباحثات آستانة تجري ببطء لكنها تتحرك في المسار الصحيح وليس هناك من خيارات أفضل.
وأضاف مساعد وزير الخارجية: إن عالم السياسة هو عالم الحقائق والخيارات المحددة، والأزمة السورية هي أزمة عميقة ومتفاقمة لان ثمة لاعبين يتدخلون فيها ولكننا نسعى لسوقها الى المسار الصحيح.
ويعتقد جابري انصاري أن الانتصارات الميدانية في مكافحة الارهاب تساعد على الإسراع وتسهيل العملية السياسية ونحن نسعى في أستانة الى ترجمة ذلك على أرض الواقع.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
Page Generated in 4/4569 sec