رقم الخبر: 207101 تاريخ النشر: تشرين الثاني 14, 2017 الوقت: 15:23 الاقسام: ثقافة وفن  
سعید نفیسي.. مهندس النثر الإيراني المعاصر

سعید نفیسي.. مهندس النثر الإيراني المعاصر

يصادف الیوم مرور 51 عاما علی وفاة سعيد نفيسي، العالم والباحث والمترجم الايراني البارز حیث يعتقد عبد الله أنوار بأن نثر نفيسي كان سلساً وأدبياته قوية.

لقد امتزج اسم سعید نفیسي بالكتاب رغم كونه كاتباً ومترجماً وباحثاً وكان یعمل علی طبع الكتب لیستفید الجمهور منها وكان یؤكد دوماً علی ذلك وعلی هذا الاساس قام بتأسیس دار الاصدارات الجامعیة.

وبهذا الصدد ذكر المترجم والریاضي والكاتب المعاصر، الدكتور عبدالله أنوار في حدیث مع إیبنا بأن سعید نفیسي كان عالماً وباحثاً حیث كرس حياته للكتاب وكان یملك مكتبة ممتازة خاصة ان أباه كان من الاطباء البارزین في العصر القاجاري.

وأضاف بأن نفیسي أصدر معجماً باللغة الفارسیة بالاضافة الی تألیفه الكثیر من الكتب والتي كان یغلب علیها الطابع الادبي فیما كانت ترجمته ترجمة جیدة وكان یجید الفرنسیة وكان نثره بالفارسیة أیضاً نثراً جیداً.

وأصدر نفیسي خلال مشواره الادبي أكثر من 110 كتب و1100 مقالة وألف قصصاً مثل «النجوم السوداء» و«قمر نخشب» و«فرنكیس» وكان یجید الیونانیة والانجلیزیة والفرنسیة والروسیة والاردیة والعربیة وترجم أعمالاً مثل «الاحلام الضائعة» لبلزاك و«الإلياذة» و«أوديسي» لهومیروس.

كما قام نفیسي بتنقیح العدید من الاعمال التاریخیة مثل «تاریخ بیهقي» و«سیر العباد الی المعاد» و«تاریخ كیتي كشا» و«نصایح انوشیروان» و«رسالة مجدیة».

بالاضافة الی ذلك فقد قام نفیسي بتنقیح دواوین شعریة لكبار الشعراء من امثال عمر الخیام وعطار نیشابوري ونظامي كنجوي وازرقي هروي وانوري ابیوردي وأوحدي مراغیي وجنید شیرازي وهلالي جغتائي.

ومن الكتب التي أصدرها نفیسي بصفته مؤرخا نشاهد «المدرسة النظامیة في بغداد» و«المسیحیة في ایران» و«التاریخ الاجتماعي لایران من سقوط الساسانیین الی سقوط الامویین» و«علم ایران وعلامة الاسد والشمس» وغیرها.

وألف هذا الادیب الكبیر القاموس الفارسي بالاضافة الی كونه صحفیاً ترأس رئاسة تحریر العدید من المجلات مثل «الفلاحة والتجارة» و«برتو» و«الوطن» و«الشرق».

وكان إتقان نفيسي للغات المختلفة فضلا عن تعدد الأعمال في مختلف مجالات الأدب والتاريخ جعل الآخرین یدعونه بمهندس النثر الإيراني المعاصر الحديث وكانت سمته البارزة حبه للوطن وكان أسلوبه في الكتابة يسهم في تعزیز الروح الوطنية في قلوب الجماهیر حیث اعتبره الكاتب عبدالحسین زرین كوب بأنه شخص متعدد الأبعاد، فهو مؤرخ، عالم، ناقد أدبي، مؤلف، مترجم، لغوي وصحفي.

وقد توفي سعید نفیسي عام 1966 بعد اصابته بمرض الربو.

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ ايبنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/8908 sec