رقم الخبر: 206773 تاريخ النشر: تشرين الثاني 10, 2017 الوقت: 17:36 الاقسام: عربيات  
المرجعية الدينية تعلن مشاركة أكثر من 13 مليون زائر في أربعينية الإمام الحسين(ع)
الحشد الشعبي ينفي تواجد أيّ من مقاتليه خارج العراق ويؤكد على تحرير البوكمال

المرجعية الدينية تعلن مشاركة أكثر من 13 مليون زائر في أربعينية الإمام الحسين(ع)

* العبادي: سننتصر على الفساد كما انتصرنا على الإرهاب * ديالى: إحباط 4 عمليات (ارهابية) خلال خطة زيارة الاربعين * إختطاف 4 من موظفي شركة نفط الشمال جنوب كركوك * المالكي يجدد دعوته للحفاظ على وحدة العراق ورفض تقسيمه * الجعفري لأمير قطر: العراق لا يدخل في سياسة المحاور

بغداد/نافع الكعبي - أعلن ممثل المرجعية الدينية في كربلاء احمد الصافي، الجمعة، عن مشاركة أكثر من 13 مليون زائر في الزيارة الأربعينية حتى صباح الجمعة، فيما وصف الخدمات التي قدمت بأنها تفوق الخيال.
وقال الصافي خلال خطبة صلاة الجمعة التي ألقاها في الصحن الحسيني وحضرتها وسائل إعلام: إن أعداد الزائرين الذين دخلوا كربلاء خلال زيارة الأربعين بلغت 13 مليون و874 ألف و818 زائرا، مبينا أن هذه النسبة هي أقل مما هو في الواقع، وتم التوصل لها عبر كاميرات دقيقة لرصد عدد الزائرين والسيارات وأخذت النسبة بالحد الأدنى.
كما أثنى الصافي، على جهود نقل الزائرين والخطط الموضوعة لحمايتهم، مؤكدا أن الخطة كانت (موفقة) وسهلت عودة الزائرين.
 
 
وقال الصافي: نتوجه بالشكر الى جميع الذين ساهموا في هذه الزيارة وتسهيل أمر الزائرين، مؤكدا أن القوات الأمنية والخدمية والمفارز الصحية والمواكب بذلوا جهدا يشكرون عليه وكذلك الأهالي الذين فتحوا أبوابهم لاستقبال الزائرين بحيث لم يشتك زائر من الأكل والسكن.
كما أكد الصافي، أن الغالبية العظمى لزائري الأربعينية ولاؤهم للإمام الحسين (ع)، مشيرا الى أن أفراداً معدودين بينهم سعوا لنشر الطائفية والترويج لشعارات سياسية.
وقال الصافي: إن هذه الجموع الكثيرة المشاركة في الزيارة الأربعينية ليس لغالبيتهم العظمى إلا إبراز ولائهم للإمام الحسين (عليه السلام) ومواساتهم لأهل بيته أيام سبيهم.
وأضاف، من الطبيعي أن يكون خلال هذا الجمع أفراد معدودون يسعون الى استغلال هذه المسيرة لنشر خطاب الفرقة والكراهية والترويج لشعارات سياسية وتصوير مشاهد معنية ونشرها في مواقع التواصل الاجتماعي خدمة لأهدافهم ومقاصدهم، مبينا أن كل ذلك لا يمثل إلا حالات شاذة لا علاقة لها بـ99% من الجمع المشارك في المسيرة المباركة التي ستبقى معبرة عن شدة الولاء للأمام الحسين (ع).
وكان مسؤول المواكب والشعائر الدينية في كربلاء رياض نعمة أعلن، الخميس، أن أكثر من 10 آلاف موكب شاركت بالزيارة الأربعينية.
بدوره، أشاد رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم، الجمعة، بحسن تنظيم هذهِ الحشود المليونية التي ادت زيارة اربعينية الامام الحسين (ع) في كربلاء، مقدما شكره للعتبتين المقدستين ووسائلَ الإعلام المهنية ووزارة النقل والجهاتِ المختصة الأخرى لمشاركتهم الفاعلة في الزيارة.
من جانبه، أعلن المتحدث الرسمي باسم الحشد الشعبي، الجمعة، نجاح الخطة الامنية للزيارة الاربعينية وانتهاء مراسمها دون خرق او حدث امني، مشيرا الى مشاركة فصائل الحشد في تأمين 2500 كم من طرق الزائرين الى كربلاء فضلا عن تأمين المدينة بثلاثة اطواق مع رفد الجهد الاستخباري.
وأضاف الاسدي، أن الحشد الشعبي شارك بعملية تأمين الاراضي عبر ثلاثة اطواق حيث، وشاركت تعئبة الحشد بـ4500 فرد في الطوق الاول والثاني في محاور الشمال، وكتف الرزازة، ومحور الجنوب، ومحور جنوب غرب كربلاء.
وأحيا عشرات الملايين حول العالم ذكرى اربعينية استشهاد سبط رسول الله الامام الحسين (سلام الله عليه).
وبدأ ملايين الزوار من مختلف الجنسيات في مدينة كربلاء المقدسة إحياء المناسبة وسط اجراءات أمنية مشددة.
وذكرت مصادر محلية عراقية مسؤولة أن زوارا من 55 جنسية من مختلف انحاء العالم يشاركون في إحياء المناسبة.
وأعلن مجلس محافظة كربلاء وصول اكثر من مليونين و500 الف زائر ايراني الى المدينة المقدسة.
وترجح التقديرات مشاركة أكثر من 25 مليون زائر وسط إجراءات أمنية وخدمية استثنائية يشارك فيها أكثر من 30 الف عنصر أمني وعشرات الآلاف من المواكب الخدمية والمتطوعين.
 
* الحشد الشعبي ينفي تواجد أيّ من مقاتليه خارج العراق 
من جانب آخر، أكد المتحدث الرسمي باسم هيئة الحشد الشعبي، احمد الاسدي، الجمعة، عدم وجود (مقاتل واحد) لدى الهيئة خارج الحدود العراقية، مشيرا الى أن ذلك يرتبط بموافقة مجلس النواب، فيما اعتبر أن منطقة البو كمال السورية حررت من خلال الجيش السوري وحلفائه.
وقال الاسدي في مؤتمر صحفي عقده، الجمعة، في كربلاء المقدسة وحضرته وسائل إعلام: لا يوجد مقاتل عراقي واحد لدى الحشد الشعبي يقاتل خارج العراق، مشيرا الى أن هذا الموضوع الا للضرورة وبحاجة الى موافقة مجلس النواب.
وبشأن تواجد قوات عراقية تابعة للحشد الشعبي قاتلت بجانب الجيش السوري في منطقة البو كمال السورية، بحسب وسائل اعلام عربية، نفى الاسدي كل تلك المعلومات مؤكدا أن منطقة البو كمال السورية حررت من خلال الجيش السوري وحلفائه.
وكانت وسائل اعلامية افادت، الأربعاء، نقلا عن (المرصد السوري) بأن الجيش السوري وفصائل الحشد الشعبي وحزب الله بسطوا سيطرتهم بالكامل على مدينة البوكمال في محافظة دير الزور السورية على الحدود مع العراق.
وفي السياق، اعلنت قيادة الفرقة السابعة بالجيش العراقي، الخميس، عن قتل اربعة انتحاريين حاولوا التسلل من سوريا الى العراق. وقال قائد الفرقة اللواء الركن نومان عبد الزوبعي في حديث للسومرية نيوز: إن قوة من الفرقة تمكنت من قتل اربعة انتحاريين يرتدون احزمة ناسفة حاولوا التسلل من الجانب السوري الى الجانب العراقي.
واضاف الزوبعي: إن قطعات الفرقة المتواجدة على الشريط الحدودي لن تسمح بعبور عناصر داعش الى العراق.
يذكر ان القوات الامنية تمكنت في وقت سابق من تحرير مدينة القائم الواقعة قرب الحدود العراقية السورية، حيث تفرض سيطرتها على القضاء بشكل كامل، فيما تستعد لمعركة تحرير قضاء راوه بالمحافظة والذي يعد اخر معاقل التنظيم في العراق.
وفي كركوك، كشف نائب رئيس مجلس قضاء طوزخورماتو علي الحسيني، الجمعة، عن قيام مجموعة مسلحة باختطاف اربعة من موظفي شركة نفط الشمال جنوب كركوك.
وقال الحسيني حديث للسومرية نيوز: إن مجموعة مسلحة اوقفت، ظهر أمس الجمعة، سيارة لنقل الموظفين وقاموا باختطاف اربعة من موظفي شركة نفط الشمال الحكومية اثناء خروجهم من عملهم من حقل جمبور النفطي جنوب كركوك واقتادوهم الى جهة مجهولة.
وأضاف: إن القوات الامنية تلقت معلومات عن الحادثة وبدأت التحقيق بها. وعلى صعيد متصل، كشفت قيادة العمليات المشتركة، تفاصيل الهجوم المسلّح الذي وقع مساء الخميس وسط مدينة كركوك، وبيّنت خلية الإعلام الحربي أن الفوج التابع إلى جهاز مكافحة الإرهاب المتواجد في حي الشورجة في كركوك بيّن أنّ مسلحًا قام بإطلاق صاروخ على بناية ترابط بالقرب منها دورية الفوج أعلاه، مشيرة إلى أنّه لا توجد أضرار سواء في البناية ولا عجلة الدورية كوّن الصاروخ سقط على بعد 150 متراً من المكان ولاذ الجاني بالفرار.
وزعمت وسائل الإعلام الكردية، اندلاع اشتباكات مسلحة، مساء الخميس، بين مسلحين مجهولين وعناصر من مكافحة الإرهاب في حي الشورجة وسط مدينة كركوك، كما زعمت أنّ الهجوم أسفر عن احتراق عربة عسكرية من نوع همر.
وفي ديالى، أعلنت اللجنة الامنية في مجلس المحافظة، الخميس، عن احباط اربع عمليات (ارهابية) خلال خطة زيارة الاربعين ضمن حدود المحافظة، مؤكدأ أن الخطة حققت اهدافها في حماية الزوار الذين وصل عددهم الى اكثر من 200 الف نسمة.
وقال رئيس اللجنة ديالى صادق الحسيني في حديث للسومرية نيوز، إن القوى الامنية احبطت خلال خطة زيارة الاربعين في ديالى اربع عمليات ارهابية في طور التنفيذ بينها انتحارية كانت تتهيأ لاستهداف الزائرين والمواكب لكن تم افشالها بجهود مميزة للاستخبارات والحشد الشعبي وبقية التشكيلات الامنية.
 
* العبادي: سننتصر على الفساد 
أكد رئيس الوزراء حيدر العبادي، عزم حكومته محاربة الفساد.
وقال العبادي في كلمته بمناسبة ذكرى أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام)، أنّه نعاهد أبناء شعبنا بأننا سننتصر في حربنا ضد الفساد كما انتصرنا في حربنا ضد الإرهاب، وسنفي بكل عهد قطعناه، وسنحقق طموحاتكم بتعاوننا معا وبنفس الروح والاندفاع التي مضينا بها خلال عمليات التحرير والنصر وتوحيد البلد، مشيرًا إلى أنّه اليوم يجب أن نكون مع الحسين (ع) سلوكاً وعملاً وصدقاً وتضحية وليس شعاراً ومظهراً، ويجب أن تنسجم الشعارات مع العمل، فثورة الإمام الحسين هي ثورة لتحرير الإنسان والأرض من العبودية وثورة لإصلاح الأوضاع الخاطئة وتصحيح المسارات المنحرفة، وبيّن أنّه وبهذا الفهم نستلهم من ثورة الإمام الحسين (ع)الثبات على المبدأ والدفاع حتى النصر أو الشهادة في سوح القتال والتحرير، والسير بمسيرة الإصلاح وبناء الإنسان والوطن بالشكل الصحيح الذي نحفظ به حقوق الجميع ونحكم بالعدل والمساواة ونحمي ثروة البلاد من أيدي العابثين والمفسدين.
 
* المالكي يجدد دعوته لرفض تقسيم العراق
جدد نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، الجمعة، دعوته للحفاظ على وحدة العراق ورفض تقسيمه، وذلك ضمن بيان قدم خلاله (تعازيه) للشعب العراقي والأمة الإسلامية والمراجع بذكرى أربعينية الإمام الحسين (ع).
واشار المالكي الى أن الشعب العراقي يتحدى إرادات ومخططات من يسعى الى ايقاد جذوة الصراعات والحروب الرامية الى التهام منطقتنا وتدمير قدراتنا وأمننا واستقرارنا والالتفاف على نجاحاتنا وانتصاراتنا، مجددا الدعوة لابناء شعبنا بالحفاظ على وحدة العراق، ورفض كل أشكال التجزئة والتقسيم.
 
* الجعفري لأمير قطر: العراق لا يدخل في سياسة المحاور
أكد وزير الخارجية ابراهيم الجعفري خلال لقائه، الجمعة، أمير قطر تميم بن حمد عدم تبني العراق لسياسة المحاور، مشيرا الى سعيه لتوظيف علاقات العراق (المتميزة) في تحقيق الأمن والاستقرار بالمنطقة، فيما اشاد أمير قطر بدور العراق الدبلوماسي في تجاوز التحديات التي تواجه المنطقة.
وقال مكتب الجعفري في بيان: التقى وزير الخارجية مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني في العاصمة القطرية الدوحة، مبينا أنه جرى خلال اللقاء استعراض أبرز القضايا التي تهم بغداد والدوحة وسبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تجاوز التحديات التي تواجه المنطقة العربية.
وكان الجعفري وصل الى الدوحة، الثلاثاء الماضي، في زيارة التقى خلالها كبار المسؤولين القطريين في إطار مساعي العراق لتطوير علاقاته الخارجية وتحقيق التماسك بالمنطقة.
 
* أنباء عن هروب وزير بإقليم كردستان
كشف عضو في برلمان إقليم كردستان، الجمعة، عن هروب وزير الثروات الطبيعية في الإقليم اشتي هورامي قبل يوم من غلق مطاري أربيل والسليمانية، فيما حمله مسؤولية سوء الأوضاع الاقتصادية وتراكم الديون على الإقليم.
وقال عضو برلمان كردستان عن حركة التغيير على حمه صالح في صفحته على الفيسبوك، إنه قبل يوم من اغلاق مطار اربيل والسليمانية غادر كردستان وزير الثروات الطبيعية اشتي هورامي، مبينا أنه حاليا في لندن.
واضاف صالح: إن مسؤولية الأوضاع الحالية تقع على عاتق هورامي، متهما إياه بالتسبب بالفساد في الاقليم الذي وضع كردستان تحت طائلة ديون كبيرة وقطع رواتب المواطنين وخذلهم أمام بغداد. 
 
 
 
 
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2620 sec