رقم الخبر: 204904 تاريخ النشر: تشرين الأول 16, 2017 الوقت: 15:27 الاقسام: ثقافة وفن  
500  طفل يجسدون تلاحم السوريين واللبنانيين فنياً

500 طفل يجسدون تلاحم السوريين واللبنانيين فنياً

لا عنصرية أو كراهية تجاه النازح السوري في لبنان على خلاف ما يحاول البعض الترويج له، تلك هي الفكرة الرئيسية لمعرض «الفراشة» الذي احتضنته العاصمة بيروت وشارك فيه خمسمائة تلميذ لبناني وسوري في سن الطفولة (يقيمون في لبنان) وتنافسوا ضمن رسومات تعبّر عن أحلامهم وواقعهم، والعلاقات التي تربط اللبناني بالسوري والعكس.

وأنتج هؤلاء الأطفال أكثر من خمسين لوحة عُرض منها أربعون في معرض بيروت یوم الجمعة، في حين تم شحن عشر لوحات إلى واشنطن كي تشارك في معرض مشابه أقيم هناك بالتزامن، مع فارق التوقيت، وفق منظمي الفعالية.

وفي كلمة له على هامش الفعالية، قال وزير التربية اللبناني مروان حمادة إن أجمل رسالة يوجهها إلى العالم هي رسالة الفنّ المكتوبة بريشة هؤلاء الأطفال الذين خرجوا قسرا من وطنهم وحلّوا ضيوفا على لبنان.

وشدد على أنّ هذا المعرض ليس فقط استعراضا لرسومات، بل للتأكيد على أن اللبناني ليس عنصريا، وهو بشكل عام محب لجاره السوري، وأطفالهم يذهبوا إلى ذات المدارس ويلعبون سويا.

وانطلق المشروع بداية صيف 2017 واستمر لأشهر قبل الانتهاء منه منذ أيام، بمشاركة خمسمائة تلميذ منتسبين لـ 22 مدرسة رسمية موزعة على 11 بلدية من مناطق مختلفة في لبنان. ويحظى المشروع بدعم البنك الدولي.

وفي كلمة مباشرة ألقاها عبر شاشة عملاقة نقلت الحدث بين لبنان وواشنطن، قال حافظ غانم نائب رئيس البنك الدولي للشرق الأوسط، إن «لبنان من بين دول العالم الأكثر كرما في استقبال اللاجئين عنده».

وأشار غانم إلى أن البنك الدولي يدعم من كافة النواحي وزارة التربية اللبنانية في مجال تعليم الأطفال السوريين لا سيما أن معظمهم يلقى أفضل التعامل، وأنه لمس هذا بنفسه حين زار لبنان وجال على مدارسها. ويعيش في لبنان ما يزيد عن مليوني لاجئ سوري، وفق أحدث بيانات أممية.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1926 sec