رقم الخبر: 204660 تاريخ النشر: تشرين الأول 13, 2017 الوقت: 16:27 الاقسام: دوليات  
أردوغان يصف سفير أمريكا بالأرعن ويحمّله مسؤولية افتعال الأزمة بين أنقرة وواشنطن
ويبدي موافته في إجراء صفقة منظومة صواريخ إس-400 الروسية

أردوغان يصف سفير أمريكا بالأرعن ويحمّله مسؤولية افتعال الأزمة بين أنقرة وواشنطن

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن السفير الأميركي "الأرعن" في أنقرة هو من افتعل الأزمة بين بلاده والولايات المتحدة، مشيرا إلى أن تركيا ستوقف شراء بعض أنواع الأسلحة من الولايات المتحدة الأميركية.

وأضاف أردوغان في خطاب له بأنقرة "أقولها بصراحة، السفير (الأميركي جون باس) الموجود في أنقرة هو من تسبب في أزمة التأشيرة بين تركيا والولايات المتحدة، ومن غير المقبول أن تضحي واشنطن بحليف إستراتيجي مثل تركيا من أجل سفير أرعن".

ومعلقا على الإجراءات التي اتخذتها الحكومة التركية ومنها وقف إصدار التأشيرات للأميركيين معاملة بالمثل، قال أردوغان "رددنا ببيان مماثل للبيان الأميركي لأننا دولة عريقة ولسنا دولة قبلية".

ولتجاوز الأزمة الحالية، دعا أردوغان الأميركيين إلى أن "يعودوا إلى رشدهم ويتحلوا بالهدوء ويتخلوا عن الخطوات التي من شأنها الإضرار بصداقتنا وتحالفنا".

ومساء الأحد الماضي، أعلنت سفارة الولايات المتحدة في أنقرة تعليق جميع خدمات التأشيرات في مقرها والقنصليات الأميركية بتركيا، وعلى الفور ردت السفارة التركية في واشنطن على الخطوة الأميركية بإجراء مماثل بتعليق إجراءات منح التأشيرات للمواطنين الأميركيين في مقرها وجميع القنصليات التركية بالولايات المتحدة.

وانتقد أردوغان ازدواجية المعايير لدى الإدارة الأميركية خاصة فيما يتعلق بالسلاح الذي تمنحه واشنطن "للمنظمات الإرهابية"، في إشارة إلى وحدات حماية الشعب الكردية، وقال "عندما تطلب تركيا شراء السلاح من أميركا فإنها تتحجج بالكونغرس ولكنها تبيع هذه الأسلحة إلى المنظمات الإرهابية".

وأعلن الرئيس التركي وقف شراء بعض أنواع الأسلحة الأميركية، وأعلن أيضا أن شرطة بلاده ستستعمل "من الآن فصاعدا" مسدسات محلية صنعت في تركيا بديلة للمسدسات الألمانية.

وانتقد الساسة الأوروبيين ومواقفهم من بلاده، وقال "أوروبا تعِد ولا تفي، هم ليسوا صادقين وحياتهم كلها أكاذيب، ونحن سنسير في الطريق الذي نؤمن به بثقة تامة".

كما انتقد أطرافا لم يسمها اتهمها بلعب دور سلبي في الأزمة السورية، وقال "إن من حوّل سوريا إلى أكبر سوق للأسلحة وسلّح المجرمين الملطخة أيدهم بالدماء، لا يسعى وراء تطبيق الديمقراطية".

وبالتزامن مع استمرار أزمة السفير الأميركي بأنقرة وما تبعها من إجراءات، قال بكر بوزداغ نائب رئيس الوزراء التركي إنه سيتم عقد لقاءات بين ممثلين من البلدين خلال الأيام القادمة لمناقشة تعليق التأشيرات بين الدولتين.

وقبل ذلك، كشف إبراهيم قالين المتحدث باسم الرئيس التركي أن بلاده تلقت طلبا أميركيا لحل النزاع بينهما، داعياً الطرف الأميركي "لاحترام القضاء التركي المستقل".

وقال قالين للصحفيين في إسطنبول إن التعاون بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية ليس كافيا، وأضاف أن أزمة التأشيرات ليست معقدة "ويمكن حلها في يوم واحد".

من جانبها قالت صحيفة خبر ترك وصحف أخرى يوم الجمعة، عن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أنه لا توجد مشكلة في صفقة مزمعة لشراء منظومة صواريخ أرض جو من طراز (إس-400) من روسيا وإنه جرت محادثات أيضا بشأن منظومة (إس-500).

وكان وزير الخارجية مولود تشاووش أوغلو قال يوم الاثنين إن تركيا، وهي عضو في حلف شمال الأطلسي، قد تسعى لإبرام صفقة لشراء نظام دفاع صاروخي من دولة أخرى إذا لم توافق روسيا على الإنتاج المشترك للنظام الدفاعي.

وقال إردوغان للصحفيين على متن طائرته خلال عودته من زيارة لأوكرانيا وصربيا إنه لن يكون هناك إنتاج مشترك في المرحلة الأولى من صفقة شراء صواريخ (إس-400) لكن في المرحلة الثانية ”سنتخذ بإذن الله خطوات بخصوص الإنتاج المشترك“.

وتابع: لا نفكر في التوقف عند إس-400 في محادثاتنا مع (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين. أجرينا محادثات بشأن منظومة (إس-500) أيضا، مشيرا إلى نظام صاروخي قيد التطوير حاليا.

واعتبرت بعض العواصم الغربية قرار أنقرة شراء صواريخ (إس-400) تجاهلا لحلف شمال الأطلسي في ضوء التوترات القائمة مع موسكو بسبب أوكرانيا وسوريا بينما أثارت الصفقة مخاوف لأن الصواريخ لا يمكن دمجها في دفاعات الحلف.

* موظف القنصلية الأمريكية المحتجز في تركيا يلتقي بمحام

كما التقى موظف في القنصلية الأمريكية كانت السلطات التركية قد احتجزته الأسبوع الماضي بمحام كلف بالدفاع عنه. وقال المحامي هاليت أكالب لقنوات تلفزيونية تركية أثناء مغادرته مجمع السجن في منطقة سيليفري غربي اسطنبول يوم الجمعة: عقدنا الاجتماع الضروري مع موكلي. لم تكن هناك أي قيود على لقائنا.

واعتقل التركي متين توباز للاشتباه في صلته بشبكة فتح الله كولن رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة والذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب العام الماضي.

* اعتقال 115 شخصا لصلات بمحاولة الانقلاب

من جهتها قالت وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية يوم الجمعة: إن السلطات أصدرت أوامر اعتقال بحق 115 شخصا من 15 إقليما بسبب صلات بمحاولة الانقلاب العام الماضي.

وأضافت الوكالة أن مذكرات الاعتقال تأتي في إطار عمليات لتفتيت ”الهيكل المالي“ لشبكة رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله كولن.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/5343 sec