رقم الخبر: 204063 تاريخ النشر: تشرين الأول 06, 2017 الوقت: 14:47 الاقسام: منوعات  
«الراقصة والشيخ»!
أسعدتم صباحاً

«الراقصة والشيخ»!

اشتهرت في سبعينات القرن الماضي أفلام «الرقاصة» تارة مع الطبال وتارة مع السياسي ومع المدير و«القبضاي» وغيرها من النماذج الإجتماعية المشهورة.. ولكن أحداً من المخرجين لم يجرؤ على تقديم فيلم «الراقصة والشيخ»..

وكنت أنا عمكم العجوز أول من خطر على باله هيك فكرة بعد أن أعلنت الراقصة اللبنانية «لولّا» دعمها وتأييدها لحركة الشيخ أحمد الأسير قبل بضع سنوات حين تحول سائق الأتوبيس أسطة أحمد بقدرة قادر الى شيخ وهابي متشدد.. أطال لحيته وقصر دشداشته وصار فضيلته الشيخ أحمد الأسير.

تذكرت حكاية الراقصة والشيخ عندما أصدرت محكمة لبنانية حكم الإعدام الأسبوع الماضي على الشيخ الإرهابي أحمد الأسير والسجن المؤبد لمعاونه المطرب الشاب، فضل شاكر!! ولكن الفارق بينهما أن الشيخ قد ألقي القبض عليه وهو الآن بيد القوات الأمنية اللبنانية بينما مايزال المطرب هارباً عن وجه العدالة.

بالأمس نشرت وسائل الإعلام آخر «تغريدة» للمطرب الإرهابي المدان الهارب، فضل شاكر!!.. يقول فيها أنه من حقنا أن نحلم مادام أننا مازلنا على قيد الحياة!! وأنا أقول لفضل ايوه ياسي فضل من حقك أن تحلم.. إحلم على كيف كيفك.. ولكني كرجل عجوز أنصحك أن لا تحلم بالمستحيل.. لا تحلم بأنك ستبقى طليقاً مدّة طويلة من الزمن.. لا تحلم أنك يمكن أن تخدع القضاء اللبناني بأنك تبت عن دعم الإرهاب وأن مقاتلتك للجيش اللبناني الى جانب الأسير كانت غلطة.. وكلنا نغلط.. وباب التوبة مفتوح.. وعفى الله عما سلف.. والخ الخ.. من هذه «النتف».. وأن القضاء سيصدق أنك فعلاً تائب ويعفو عنك غيابياً!!..

نعم، باب التوبة مفتوح ولكن للتائب الحقيقي.. مش ليكون باباً للحيلة.. الأولى لمن يقول أنه تائب أن يكون مستعداً لأن يدفع ثمن جريمته ودعمه للإرهاب وأن أول علامة على ندمه هو أن يسلم نفسه للأمن الوطني اللبناني مش يبقى هارباً عن وجه العدالة في «عين الحلوة».. ويقول مع نفسه «هذه كرّة خاسرة» علينا أن «نكر» غيرها..

لا تحلم يا فضل أن الراقصة «لولّا» قد تحجبت وتابت عن الرقص الشرقي في الكبريهات وهي الآن تبحث عنك في عين الحلوة لتنقذك وتروح معاك لجزيرة الأحلام بعيداً عن الناس.. صح يا درباس..  

 

 

 

بقلم: محمد بهمن  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/9610 sec