رقم الخبر: 203556 تاريخ النشر: أيلول 26, 2017 الوقت: 16:34 الاقسام: منوعات  
«قرود ولقالق»!
أسعدتم صباحاً

«قرود ولقالق»!

بالأمس كنّا نحكي عن الذكرى السنوية للدفاع المقدس الذي خاضه الشعب الإيراني طيلة ثمان سنوات وقلنا أن هذا الشعب حقق معجزة بكل المقاييس عندما أفشل مؤامرة عالمية اتحد فيها الشرق والغرب على الإطاحة بالجمهورية الإسلامية ولكن الشعب الإيراني بوعيه وشجاعته وتضحياته أطاح بتلك المؤامرة وهزم وخاب وخسر المخططون والممولون والمنفذون.

ضمن فعاليات أسبوع الدفاع المقدس لهذا العام أجرى الأبطال الشجعان الأذكياء تجربة ناجحة لصاروخ باليستي أسموه «خرمشهر» مدينة التضحية والإباء والمقاومة.. مدى الصاروخ حوالى الفين كيلومتر.. وهو قادر على حمل عدّة رؤوس حربية.. وفوق كل هذا وذاك أنه مزوّد بعقل الكتروني يصيب الهدف بدقّة متناهية.

ربما تقولون أيّها الأحبة أن هذا خبر قديم كنّا قد فرحنا به قبل عدّة أيام فما هو الداعي للتكرار يا ختيار؟! الجواب يا حبايبي يا سمّار.. أني ضحكت وتألمت من بعض ردود الأفعال على هذا الإنجاز وهذه التجربة الناجحة المباركة.

ضحكت من ردود الأفعال الصادرة من الكيان على جميع الأصعدة.. كبار المسؤولين أو «المسعولين» أصابهم الله تعالى بسعال لا شفاء بعده.. وكذلك وسائل اعلام مرئي ومسموع ومقروء.. وكل واحد منهم يطل علينا بخارطة للمنطقة.. ورسم للصاروخ وهو ينطلق من مدينة خرمشهر!! يا جماعة الصاروخ اسمو خرمشهر وليس بالضرورة أن ينطلق من خرم شهر.. ممكن أن ينطلق من أي مكان آخر مثل سيناء أو صيدا أو القنيطرة أو الرطبة.. شو بكم؟! افهموها بقه..

المضحك في ردود الأفعال الصهيونية على صاروخ خرمشهر هو أنها تارة تقول أن هذه مزاعم وأكاذيب وتهويل وحرب نفسية دعائية!! يعني ايه؟! يعني أن إيران ليس لديها القدرة على صنع هيك صاروخ يطال «اسرائيل» كلها ومدمّر وذكي ودقيق.. وبالمقابل يقولون أن هذا انتهاك للقوانين والمقررات الدولية وحقوق الإنسان والمناخ وطبقة الأوزون!!..

لا أدري هل نتعامل مع مخلوقات رعناء ماعندهاش شيء اسمو دماغ؟! إذا كانت هذه مزاعم وأكاذيب ودعاية وأن إيران غير قادرة على صنع هيك صاروخ فلماذا الهلع إذن؟! لماذا تعتبروها انتهكت القوانين والقرارات؟! هي لم تصنع وغير قادرة على الصنع.. فين الإنتهاك إذن؟! وأما إذا كانت صنعت فعلاً يعني أن كل زعمائكم والوزراء والمسؤولين كذابين.. يخدعونكم بالقول أن هذه مجرد دعاية إيرانية.

المهم أحبتي أما الشيء المؤلم في ردود الأفعال أن يصدر شيء من بعض «القواد» العرب مشابه بل أحياناً مطابق لما صدر عن قطعان الصهاينة!!..  

   

 

بقلم: محمد بهمن  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/5833 sec