رقم الخبر: 203396 تاريخ النشر: أيلول 24, 2017 الوقت: 14:45 الاقسام: محليات  
وزير الخارجية: ايران تحتفظ بخيار الانسحاب من الاتفاق النووي والعودة الى البرنامج النووي

وزير الخارجية: ايران تحتفظ بخيار الانسحاب من الاتفاق النووي والعودة الى البرنامج النووي

في معرض رده على سؤال لقناة 'سي ان ان' بشأن انسحاب اميركا المحتمل من خطة العمل المشترك الشاملة قال وزير الخارجية محمدجواد ظريف ان ايران تحتفظ بعدة خيارات منها الانسحاب من الخطة والعودة السريعة الى البرنامج النووي.

وحول احتياجات ايران الدفاعية اشار ظريف في هذا الحوار الذي اجراه معه 'فريد زكريا' ، اشار الى مشتريات السعودية من الاسلحة الامريكية والتي وصفها الرئيس الامريكي بـ'المعدات العسكرية الجميلة' وقال ان ايران لا تشتري ما يقال انها معدات جميلة من امريكا. 
واضاف ان ايران هي التي تنتج معداتها الدفاعية و'نحن اثبتتنا للجميع ان صواريخنا للغرض الدفاعي'. 
واشار ظريف الي القصف الصاروخي الذي تعرضت له مختلف المدن الايرانية على مدى سني الحرب التي فرضها صدام على ايران وقال ان صدام كان آنذاك عزيز لدى امريكا وبعض الدول الغربية ولم يكن احد يلومه حتى على ما لديه من صواريخ فيما ان ايران لم تكن تمتلك حتى صاروخ واحد للدفاع عن مواطنيها الذين كانوا يتعرضون للقصف كل يوم.
وردا على سؤال حول موقف ايران من عدم تأييد التزامها من قبل الادارة الامريكية او انسحاب الاخيرة من خطة العمل المشترك الشاملة قال ظريف 'ان تأييد الالتزام من قبل الادارة الامريكية ليس ضمن الاتفاق بل ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية هي المرجع الوحيد القادر على تأييد التحقق من صدق ايران في تنفيذ التزاماتها. 
وفيما يتعلق بموقف ايران المحتمل من اي قرار امريكي قال'امامنا عدة خيارات بما فيها الانسحاب من الاتفاق والعودة السريعة الى البرنامج النووي لكن القيود التي التزمنا بها بصورة طوعية لن تبقى كما هي'. 
واشار الى الشائعات القائلة بان الخطة لها مهلة بالنسبة لامريكا واصفا ذلك بالاسطورة وقال ان ايران باعتبارها عضوا في معاهدة حظر انتشار الاسلحة النووية (ان بي تي) التزمت بعدم انتاج الاسلحة النووية. 
وقد نشر ظريف اجزاء من هذا الحوارعلى صفحته الشخصية فيما نشرت القناة اجزاء منها على موقعها الخاص على ان يتم نشر الحوار الكامل اليوم . 
 
 
 
 
 
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 9/8067 sec