رقم الخبر: 200871 تاريخ النشر: آب 20, 2017 الوقت: 17:42 الاقسام: اقتصاد  
زنكنة: سنحدد مصير الحقول المشتركة خلال السنوات الأربع القادمة
"أوبك" تهنّئ بمناسبة التجديد له بمنصب وزير النفط

زنكنة: سنحدد مصير الحقول المشتركة خلال السنوات الأربع القادمة

هنّأ محمد باركيندو أمين عام منظمة الدول المصدرة للنفط، بيجن زنكنة بمناسبة التجديد له بمنصب وزير النفط، وذلك بعد نيله الثقة من قبل مجلس الشورى الاسلامي الأحد.

وتقدم باركيندو، في برقيته بالتهنئة لزنكنة، نيابة عن جميع العاملين بمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، منوهاً الى أن مستوى العلاقات بين المنظمة وايران سيشهد مزيداً من التطور أبان فترة توليه الحقيبة الوزارية. وبيّن باركيندو بأن زنكنة من أكثر الوزراء خبرة وقدماً في (أوبك) حالياً، وأن تعيينه سيصب لصالح الاستمرار والاستقرار والتعاون البناء بين (أوبك) والمنتجين المستقلين من خارجها.

وخلال الجلسة البرلمانية المفتوحة لمنح الثقة للتشكيلة الوزارية للحكومة الايرانية، يوم السبت، قال بيجن زنكنة: في هذه الأيام التي سنحت فيها الفرصة للتحدث مع نواب البرلمان في اللجان والكتل وسائر الاجتماعات، حيث تم التأكيد على تنمية الحقول المشتركة، والإسراع في عقد الصفقات النفطية، وتجنب بيع الخامات، ودعم الإنتاج المحلي، وإدارة الكوادر الإنسانية. وأوضح زنكنة ان البرنامج الذي قدمه الى النواب، لإدارة وزارة النفط، هو برنامج منسجم وواضح، حيث لا يوجد فيه تعارض مع الوثائق الأم.

وبيّن ان "أهم شيء لابد أن نوليه الاهتمام بشأن النفط، هو الاستثمار في قطاع النفط.. الاستثمار لتنمية الحقول المشتركة.. وقد كتبت في برنامجي انه لابد من تحديد مصيرها جميعاً خلال هذه السنوات الأربع، ولا ينبغي أن يبقى أي حقل مشترك دون أن نحدد مصيره، كما إننا بصدد إبرام العقود النفطية الجديدة بهدف تطوير الحقول النفطية مع زيادة مؤشر الاستخراج من الحقول من خلال استخدام التقنيات الحديثة واستقطاب الاستثمارات الاجنبية وإيجاد فرص العمل" وأردف: انه إذا أردنا أن يمضي قطاع نفطنا قدماً، فلابد أن يتم إستثمار 200 مليار دولار في قطاع النفط، وقرابة 120 مليار دولار منها لابد من استقطابها من مصادر أجنبية.

وقال زنكنة: إنه تم خلال الحكومة المنصرمة زيادة حجم المنتجات البتروكيماوية بمقدار 9 ملايين طن، مشيراً إلى أن الوزارة تسعى إلى زيادة إنتاج البتروكيماويات إلى 40 مليار دولار سنوياً. وأشار إلى أن حجم إنتاج الغاز إزداد مؤخراً، وقال: نتيجة لهذه الزيادة بدأنا بتصدير الغاز إلى العراق، كما سيتم إقرار المشروع الثاني لتصدير الغاز إلى هذا البلد نهاية هذا العام (العام الإيراني ينتهي في 20 آذار/ مارس).

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/3089 sec