رقم الخبر: 200257 تاريخ النشر: آب 12, 2017 الوقت: 20:37 الاقسام: عربيات  
تعثّر عملية خروج مقاتلي "سرايا أهل الشام" وعائلاتهم من جرود عرسال
المتهم بمحاولة تفجير مسجد المنصوري بلبنان يعترف بانتمائه إلى "داعش"

تعثّر عملية خروج مقاتلي "سرايا أهل الشام" وعائلاتهم من جرود عرسال

أفاد الإعلام الحربي بأن تأخير تنفيذ اتفاق خروج إرهابيي سرايا أهل الشام من جرود عرسال لوجود مشكلة لوجستية حول طريقة نقلهم.

وقالت وسائل إعلام لبنانية محلية إن "مفاوضات خروج المسلحين تعقّدت بعد منتصف الليل بسبب إصرار المسلحين على الانتقال من لبنان إلى سوريا بآلياتهم".

وأعلنت "سرايا أهل الشام" وقف عملية رحيل مقاتليها وعوائلهم من جرود عرسال باتجاه القلمون الشرقي الذي كان مقرراً صباح السبت. وقالت في بيان لها "تفاجأنا قبل ساعات من محاولة نسف الإتفاق بكامل بنوده من قبل الأطراف المعنية بعد إستعداد المقاتلين وعوائلهم بناءً على الوعود والعهود والضمانات التي قدمت من الجهات المذكورة".

بدوره أفاد مصدر محلي في جرود عرسال بأن الجهات المعنية والأمن العام اللبناني أتوا منذ ليل الجمعة لإتمام الاتفاق لكن حدثت تعقيدات، على ما يبدو إنها بسبب مطالب لـ" سرايا أهل الشام" معاكسة للاتفاق أو لم تذكر فيه"، مرجحاً أن يكون سبب التعقيدات التي حصلت هو منطقة الرحيبة المتفق رحيل المسلحين إليها كونها تشهد مصالحة برعاية روسية.

كما قال المصدر أن الأجواء إيجابية ويجري العمل على حلحلة الأمور.

ونصّ الاتفاق مع "سرايا أهل الشام" على خروج 350 مسلّحاً من السرايا وعشرات العوائل من مخيمات عرسال باتجاه منطقة الرحيبة في القلمون الشرقي بسوريا.

وكان المدير العامّ للأمن العامّ في لبنان اللواء عباس إبراهيم أكد للميادين نت السبت أنّ عمليةَ المغادرة ستتم على دفعتين، مضيفاً أنّ المرحلةَ الثانية ستشمل مغادرة الراغبين من النازحين بالعودة إلى عسال الورد في القلمون الغربي.

من جهته، أكد نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم أن معركة جرود عرسال تحولت إلى "مفصل تاريخي حساس في إبراز دور ومكانة وإنجازات المقاومة"، مشيراً إلى أنها "معركة نموذجية من جوانب عدة".

وأكد قاسم خلال احتفال تأبيني لأحد شهداء حزب الله شرق لبنان أن "قرار معركة جرود رأس بعلبك والقاع للإجهاز على إمارة داعش التكفيرية توقيتاً وإدارة هو بيد الجيش اللبناني".

من جانب آخر أعلنت قوى الأمن الداخلي اللبناني، أن المتهم بمحاولة تفجير مسجد المنصوري الكبير بمدينة طرابلس يوم الاثنين الماضي، اعترف بانتمائه إلى تنظيم "داعش" الإرهابي.

وأشارت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي اللبناني في بيان، الجمعة، أن المتهم أوضح أنه كان بصدد الدخول إلى المسجد وقت صلاة العصر ورمى قنبلتين بينما المسجد مليء بالمصلين، على أن يقوم بعدها بانتزاع بندقية أحد عناصر قوى الأمن الداخلي المكلفين بحراسة المسجد وإطلاق النار على من يبقى على قيد الحياة.. إلا أن القبض عليه حال دون حصول هذه الفاجعة.

وأضافت أن المتهم اعترف أيضا بأنه اختار مسجد المنصوري لكونه على علم مسبق بأن عددا من السياح وعناصر قوى الأمن الداخلي يرتادونه عادة للصلاة.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بيروت/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/9024 sec