رقم الخبر: 200238 تاريخ النشر: آب 12, 2017 الوقت: 18:14 الاقسام: محليات  
الدبلوماسية الاقتصادية وارتقاء العلاقات مع الجوار في سلّم أولويات وزارة الخارجية
ظريف مؤكداً مسؤولية الجميع في مواجهة الممارسات الارهابية:

الدبلوماسية الاقتصادية وارتقاء العلاقات مع الجوار في سلّم أولويات وزارة الخارجية

قال الوزير المرشح لتولي حقيبة الخارجية الايرانية، محمد جواد ظريف، ان الدبلوماسية الاقتصادية وارتقاء العلاقات مع دول الجوار في سلّم اولويات هذه الوزارة في حكومة الرئيس روحاني الجديدة.

واشار ظريف في تصريح صحفي، السبت، الى اولويات وزارة الخارجية في الحكومة الايرانية، وقال: اننا نؤكد على الدبلوماسية الاقتصادية في برنامج السياسة الخارجية لاننا نعتقد ان وزارة الخارجية يجب ان تكون اولا في خدمة التقدم الاقتصادي وازدهار الشعب وثانيا ارتقاء العلاقات مع دول الجوار. 
وتطرق الى بعض الاولويات الأخرى في وزارة الخارجية وقال: إن الاقتصاد المقاوم من الأولويات المهمة لوزارة الخارجية سيما توسيع الصادرات غير النفطية وتسهيل دخول الاستثمارات والتكنولوجيا الى البلاد.
وفيما يتعلق بموضوع المنطقة ودول الجوار قال الوزير المقترح لحقيبة الخارجية: بما اننا نعيش في أخطر منطقة بالعالم يتعين ان نسعى وباستمرار الى ارساء السلام والاستقرار وتعزيز التعاون الاقليمي. 
كما استنكر وزير الخارجية جريمة نحر الشهيد المدافع عن مراقد اهل البيت(ع) محسن حججي على يد الارهابيين التكفيريين، وقال: إن هذه الجريمة الارهابية تحمل رسالتين الاولى ابراز شهامة اشخاص صمدوا وقاموا للدفاع عن القيم وشعوب المنطقة في مواجهة الارهابيين وثانيا كشف العنف المستخدم ضد الناس الابرياء بالعالم. 
وشدد ظريف على مسؤولية الجميع في مواجهة هذه الممارسات الخطيرة معربا عن أمله في ان تشكل هذه الجريمة الارهابية ناقوس خطر لكل العالم ليدرك ان الارهاب والتطرف خطر للجميع ويجب مواجهته بشكل جماعي. 
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0642 sec