رقم الخبر: 198963 تاريخ النشر: تموز 27, 2017 الوقت: 16:33 الاقسام: محليات  
ولايتي: ترامب اتخذ منهجا في السياسة الداخلية والدولية ستؤدي الى ضعف اميركا
وبروجردي يؤكد أن الاتفاق النووي يتمتع بدعم الدولي

ولايتي: ترامب اتخذ منهجا في السياسة الداخلية والدولية ستؤدي الى ضعف اميركا

* كل خيارات الجمهورية الاسلامية على الطاولة

في معرض رده على تصويت مجلس النواب الامريكي عقوبات جديدة ضد ايران، قال علي اكبر ولايتي مستشار قائد الثورة الاسلامية وعضو هيئة الاشراف على خطة العمل المشترك الشاملة (الاتفاق النووي) : كل الخيارات على الطاولة وسنتخذ القرارات اللازمة والمناسبة والقوية.

وفي مقابلة مع التلفزيون الايراني وردا على سؤال حول هدف اميركا من فرض عقوبات جديدة ضد ايران، اوضح ولايتي بأن ما يتخذه الامريكيون من قرارات ليس مستغربا بالنسبة لنا . السيد ترامب اعتمد سياسة داخلية وخارجية، سوف تؤدي الى اضعاف اميركا في الداخل وعلي الساحة الدولية.
يذكر ان مجلس النواب الامريكي صوت يوم الثلاثاء الماضي على عقوبات جديدة ضد ايران وروسيا وكوريا الشمالية. هذه العقوبات التي تعتبر الاوسع بعد الاتفاق النووي بين ايران ومجموعة 5+1 منذ عام 2015 ، هي نسخة جديدة لمشروع اطلق عليه اسم  التصدي لاجراءات ايران بزعزعة الاستقرار لعام 2017 .
واضاف ولايتي : لو توهم الامريكيون ان ايران سوف تستسلم بممارسة الضغوط عليها، فهم مخطئون، كونها ليست كبعض دول المنطقة تخضع لابتزاز اميركا .
واكد ان لجنة الاشراف على خطة العمل المشترك الشاملة ستتخذ قرارات مناسبة وقوية، يدنا مفتوحة في مختلف المجالات، في الوقت الذي نستطيع فيه المحافظة على الاتفاق النووي بامكاننا ايضا اتخاذ خطوات اخرى تؤكد تعزيز قوتنا النووية بدون انتهاك خطة العمل المشترك الشاملة.
وصرح ولايتي ان التجارب السابقة كشفت، والامريكيون يعلمون ان كل خيارات الجمهورية الاسلامية الايرانية على الطاولة.
واشار الى نكث العهد السابق من قبل الغربيين امام الجمهورية الاسلامية الايرانية، وقال ان امريكا والدول الغربية طلبت من ايران وقف جميع انشطتها النووية خلال فترة قصيرة وايران استجابت لطلبهم ، هم وعدوا خلال ثلاثة اشهر، لكنه استمر أكثر من سنتين، بعدئذ قررت الجمهورية الاسلامية الايرانية واستأنفت نشاطاتها النووية.
وصرح عضو هيئة الاشراف على خطة العمل المشترك الشاملة بان كل السبل مفتوحة امامنا لكننا سنتخذ القرار الصائب . مؤكدا ان كل الخيارات على الطاولة .
بدوره أكد رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي علاء الدين بروجردي، ان الاتفاق النووي لايمكن الغاؤه كونه يتمتع بدعم دولي وقال: على الامريكيين ان يتعلموا آداب السياسة.
واضاف علاء الدين بروجردي في حديث مع مراسل ارنا: عقدنا اجتماعات متعددة مع التكتلات المختتلفة وبحضور رئيس مجلس الشورى الاسلامي وقمنا باعداد مشاريع قوانين حول كيفية مواجهة الاجراءات المحتملة للكونغرس الامريكي بخصوص التهديد القادم لخطة العمل المشترك الشاملة (الاتفاق النووي).
وصرح بان نواب المجلس صادقوا وبأغلية الاصوات على مشاريع القوانين موضحا بأن مشاريع القوانين هذه تنص على الرد الحاسم للامريكيين وعليهم ان يتعلموا ’داب السياسة.
وقال بروجردي ان باقي الاعضاء الدائمين في مجلس الامن يعارضون سياسات الادارة الامريكية تجاه الاتفاق النووي واضاف ان اي اجراء غير مدروس من قبل الامريكيين سيجعلهم في عزلة أكثر وطهران سترد بقوة على اي اجراء محتمل. 
 
و بروجردي يؤكد أن الاتفاق النووي يتمتع بدعم الدولي
====
مستشار قائد الثورة رداً على الحظر الأمريكي: سنتخذ قرارات قوية
------
* كل خيارات الجمهورية الاسلامية على الطاولة
----
في معرض رده على تصويت مجلس النواب الامريكي عقوبات جديدة ضد ايران، قال علي اكبر ولايتي مستشار قائد الثورة الاسلامية و عضو هيئة الاشراف على خطة العمل المشتترك الشاملة (الاتفاق النووي) : كل الخيارات على الطاولة وسنتخذ القرارات اللازمة والمناسبة والقوية.
وفي مقابلة مع التلفزيون الايراني وردا على سؤال حول هدف اميركا من فرض عقوبات جديدة ضد ايران، اوضح ولايتي بان مايتخذه الامريكيون من قرارات ليس مستغربا بالنسبة لنا . السيد ترامب اعتمد سياسة داخلية وخارجية، سوف تؤدي الى اضعاف اميركا في الداخل وعلي الساحة الدولية.
يذكر ان مجلس النواب الامريكي صوت يوم الثلاثاء الماضي على عقوبات جديدة ضد ايران وروسيا وكوريا الشمالية .هذه العقوبات التي تعتبر الاوسع بعد الاتفاق النووي بين ايران ومجموعة 5+1 منذ عام 2015 ، هي نسخة جديدة لمشروع اطلق عليه اسم  التصدي لاجراءات ايران بزعزعة الاستقرار لعام 2017 .
واضاف ولايتي : لو توهم الامريكيون ان ايران سوف تستسلم بممارسة الضغوط عليها، فهم مخطئون، كونها ليست كبعض دول المنطقة تخضع لابتزاز اميركا .
واكد ان لجنة الاشراف على خطة العمل المشترك الشاملة ستتخذ قرارات مناسبة وقوية، يدنا مفتوحة في مختلف المجالات، في الوقت الذي نستطيع فيه المحافظة على الاتفاق النووي بامكاننا ايضا اتخاذ خطوات اخري تؤكد تعزيز قوتنا النووية بدون انتهاك خطة العمل المشتترك الشاملة.
وصرح ولايتي ان التجارب السابقة كشفت ، والامريكيون يعلمون ان كل خيارات الجمهورية الاسلامية الايرانية على الطاولة.
واشار الى نكث العهد السابق من قبل الغربيين امام الجمهورية الاسلامية الايرانية، وقال ان امريكا والدول الغربية طلبت من ايران وقف جميع انشطتها النووية خلال فترة قصيرة وايران استجابت لطلبهم ، هم وعدوا خلال ثلاثة اشهر، لكنه استمر أكثر من سنتين ، بعدئذ قررت الجمهورية الاسلامية الايرانية واستأنفت نشاطاتها النووية.
وصرح عضو هيئة الاشراف على خطة العمل المشترك الشاملة بان كل السبل مفتوحة امامنا لكننا سنتخذ القرار الصائب . مؤكدا ان كل الخيارات على الطاولة .
بدوره أكد رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي علاء الدين بروجردي، ان الاتفاق النووي لايمكن الغاؤه كونه يتمتع بدعم دولي وقال: على الامريكيين ان يتعلموا اداب السياسة.
واضاف علاء الدين بروجردي في حديث مع مراسل ارنا: عقدنا اجتماعات متعددة مع التكتلات المختتلفة وبحضور رئيس مجلس الشورى الاسلامي وقمنا باعداد مشاريع قوانين حول كيفية مواجهة الاجراءات المحتملة للكونغرس الامريكي بخصوص التهديد القادم لخطة العمل المشترك الشاملة (الاتفاق النووي).
وصرح بان نواب المجلس صادقوا وباغلية الاصوات على مشاريع القوانين موضحا بان مشاريع القوانين هذه تنص على الرد الحاسم للامريكيين وعليهم ان يتعلموا اداب السياسة.
وقال بروجردي ان باقي الاعضاء الدائمين في مجلس الامن يعارضون سياسات الادارة الامريكية تجاه الاتفاق النووي واضاف ان اي اجراء غير مدروس من قبل الامريكيين سيجعلهم في عزلة أكثر وطهران سترد بقوة على اي اجراء محتمل. 
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3372 sec