رقم الخبر: 198507 تاريخ النشر: تموز 22, 2017 الوقت: 14:53 الاقسام: ثقافة وفن  
قارون في القرآن.. حقيقة قصره وقصة التيه
وفق دراسة أثرية لأحد علماء المصريات

قارون في القرآن.. حقيقة قصره وقصة التيه

قصر قارون يقع في الطرف الجنوبي الغربي لبحيرة قارون بمحافظة الفيوم، جنوب غربي مصر، يقال عنه إنه القصر الخاص بقارون الذي ذكر اسمه في القرآن وخسف الله به الأرض.

 المعلومات التي يرددها أهالي المنطقة تؤكد أن البحيرة المجاورة للقصر كانت ضمن محيط القصر لكن الله خسف به الأرض، القصر يتواجد به ۳۰۰۰ غرفة، ومن يدخله يتعرض للتيه وربما الصدمة ويخرج فاقدا عقله، لكن علماء الآثار والتاريخ المصريين يؤكدون أن كل تلك المعلومات غير حقيقية، وأن قصر قارون الحقيقي كان يقع في منطقة نينوى بالعراق.

 المصريون القدماء أطلقوا عليه قصر قارون لوجوده بالقرب من بحيرة قارون المجاورة له، والتي تم تسميتها بهذا الاسم لكثرة القرون والخلجان بها فأطلق عليها في البداية بحيرة القرون، وحرفت إلى بحيرة قارون، وبالنسبة للعدد الكبير من الغرف في القصر فقد كانت تستخدم لتخزين الغلال واستخدامات كهنة المعبد في هذا الوقت.

 لكن ما هي حكاية هذا القصر؟

الدكتور عبدالرحيم ريحان، الخبير الأثري، يكشف حقيقة قصر قارون بالفيوم وقصة التيه في ۳۰۰۰ غرفة تحت وفوق الأرض.

 ويقول إنه وفق دراسة أثرية لعالم المصريات ومدير مركز الدراسات القبطية بمكتبة الإسكندرية الدكتور لؤي محمود سعيد فإن هناك معلومات عن شخصية قارون وبحيرته بالفيوم وعلاقة أمنمحات الثالث بشخصية قارون.

 ويقول إن المؤرخ الإغريقي هيرودوت زار بحيرة قارون بالفيوم في القرن الخامس قبل الميلاد، بعد أن سمع ادعاءات أن قارون هو الملك المصري أمنمحات الثالث، فسأل مرافقيه عن مكان الردم الذي خرج عند حفر بحيرة موريس وهي بحيرة قارون حاليا، خاصة أن معلوماته السابقة تؤكد أن قصر قارون وقصته وقعت في المدينة الآشورية نينوى عاصمة آشور.

 وقال إن هيرودوت ومعلوماته التاريخية تؤكد أن ملك نينوى وكان يدعى «أبولو» كان يمتلك أموالًا طائلة محفوظة في كنوز تحت الأرض.

 ويضيف د. ريحان من خلال الدراسة نكتشف أن هيرودوت ربط بين القصتين في نينوى وبحيرة موريس في الفيوم عن كيفية وصول اللصوص للكنز عن طريق الحفر تحت الأرض ولذلك سأل عن الردم المستخرج من حفر البحيرة، وتبين أن تلك المعلومات وأن من روجها هم اليهود خلال تواجدهم في مصر، حيث ربط اليهود قصة حفر البحيرة وقصة قارون المذكور في القرآن الكريم وهي نفسها قصة قورح المذكرة في التوراة مع الاختلاف بين الشخصيتين، وأشاعوا أن القصر هذا لقارون المذكور في القرآن وقورح المذكور في التوراة.

 وقال إن شائعات اليهود هي من أنتجت فكرة أن المعبد الجنائزي وهو القصر المعروف باللابيرانت والخاص بالملك أمنمحات الثالث هو قصر قارون وبالتالي فإن أمنمحات الثالث هو قارون وهذا غير صحيح.

 ويشير خبير الآثار إلى أنه من خلال سفر الخروج فإن شخصية «قورح» هي قورح من سبط لاوي بن يعقوب والذي تزعم التمرد على نبي الله موسى وهارون فعاقبه الرب بأن انشقت الأرض وابتلعت كل جماعة قورح وبيوتهم وكل ما كان مع قورح.

 ويوضح د. ريحان أن هيرودوت وصف القصر باحتوائه على ۱٥۰۰ حجرة فوق الأرض وعددا مماثلًا تحت الأرض ويحتاج إلى مرشد لدخول هذه المتاهة مما ساهم في تعميق هذه الفكرة، مضيفا أن مدينة الفيوم اشتق اسمها من الاسم المصري القديم لإقليم الفيوم «شِدَت» وتعني الجزيرة، وكانت تقع عند تأسيسها في بحيرة موريس الشهيرة التي أسسها قدماء المصريين، وعرفت في اللغة المصرية القديمة باسم موريس أي البحر العظيم، ولأن هذه البحيرة كانت مليئة بالتماسيح اتخذ أهل الإقليم سو بك معبوداً لهم، وكان يصور على هيئة تمساح أو هيئة آدمية برأس التمساح لذلك كانت تعرف باسمها الدينى «بر سوبك»، أي مدينة التمساح.

 ويضيف أن تسميتها بالفيوم يرجع إلى أنها اشتقت كذلك من الاسم القبطي «بيوم» يعني قاعدة البحيرة وقد حرفت فيما بعد إلى فيوم ثم أضاف إليها المسلمون أداة التعريف لتصبح الفيوم، وأما الاسم المعاصر للبحيرة وهو «قارون»، وهي جزء من بحيرة موريس القديمة فهي إشارة صريحة لشخص قارون الذي ذكر في القرآن الكريم لكنها ليست الموقع الجغرافي لقصة قارون.

 ويقول ريحان إن الملك أمنمحات الثالث وكما تشير البرديات العلمية والأدبية عنه فهو أشهر ملوك الأسرة الثانية عشرة، وكان له نشاط عسكري وتجاري واستصلاح أراضٍ، يشهد عليه الهرم المسمى باسمه ومعبده الجنائزي في هواره وهرمه في دهشور، وقد نال بعد وفاته تقديساً في منطقة هوارة واستمر ذلك حتى العصر الروماني.

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ الاذاعة والتفزيون
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/2278 sec