رقم الخبر: 198262 تاريخ النشر: تموز 17, 2017 الوقت: 18:08 الاقسام: محليات  
مدير وكالة إرنا: التعامل المزدوج لوسائل الاعلام السبب الرئيس للتصور الخاطئ للغرب عن ايران
مستقبلاً وفد صحفي اسباني

مدير وكالة إرنا: التعامل المزدوج لوسائل الاعلام السبب الرئيس للتصور الخاطئ للغرب عن ايران

* مساعد وزير الإرشاد: الدبلوماسية الإعلامية هي من أولويات السياسة الإيرانية

دعا المدير العام لوكالة الجمهورية الاسلامية للانباء (ارنا) محمد خدادي خلال لقائه وفدا اعلاميا اسبانيا الى تغطية الاحداث والاخبار المتعلقة بايران بصورة صحيحة وشاملة من قبل وسائل الاعلام الغربية وقال ان جزء من سوء فهم الغرب تجاه ايران يعود الى اداء وسائل الاعلام.
وقال خدادي خلال لقائه مدراء ورؤساء تحرير مجلة الدبلوماسي وصحيفة ال بائيس وصحيفة لاراسون وصحيفة لاوان ان المؤسف انه يشاهد أحيانا بان وسائل الاعلام تحجم عن البث المنصف للاخبار بسبب الربح المالي. انظروا الى اليمن والسعودية تقصفه لاكثر من عامين، كم شاهدتم من الاخبار العاجلة او التحليلات الجادة من وسائل الاعلام المهمة الدولية التي تتطرق الى قتل الشعب اليمني، لقد حدثت هذه الكوارث لكنه يتم التعتيم على بث أخباره بطلب من بعض الدول.
واعتبر خدادي ان الظروف السياسية والاجتماعية لايران تختلف عن الكثر من بلدان المنطقة مضيفا ان المشاركة الواسعة للشعب في الانتخابات مؤشر على التعددية والحضور الفاعل للاعلام في ايران.
وردا على سؤال حول وضع مواقع التواصل الاجتماعي في ايران قال مدير عام ارنا ان الكثر من مواقع التواصل الاجتماعي هي في المتناول في ايران ويستخدمها الايرانيون، على سبيل المثال هناك التيليجرام واينستغرام وواتس اب ولاين والتي تستخدم على نطاق واسع في ايران.
واكد ردا على سؤال ان الجمهورية الاسلامية الايرانية كانت دائما الرائدة في مكافحة الارهاب، فالرئيس روحاني طالب قبل عدة سنوات باجماع دولي ضد التطرف.
وقد زار الوفد الاعلامي الاسباني بعد لقائه مدير عام ارنا غرفة الاخبار في ارنا وتعرف على مراحل انتاج وبث الاخبار باللغة الفارسية واللغات الاخرى. 
في السياق ذاته أكد مساعد وزير الإرشاد للشؤون الإعلامية حسين إنتظامي على ضرورة تعزيز العلاقات الثقافية والإعلامية بين إيران وأسبانيا مشدداً على ضرورة تطوير الوعي الإعلامي تجاه شبكات التواصل الإجتماعي.
وخلال لقائه الوفد الاسباني قال إنتظامي: إن زيادة معدلات توافد الصحفيين الأجانب الى إيران و زيادة المكاتب الإعلامية الأجنبية خلال السنوات الأخيرة تشير الى توجه الحكومة الحالية الى الدبلوماسية الإعلامية.
وأشار الى أن توافد الصحفيين الأجانب على إيران أدى الى تعرف شعوب العالم على الواقع الإيراني والى إزالة حالة إيرانوفوبيا التي سعت بعض الدول الى نشرها لأهداف خاصة.
ولفت انتظامي الى أن 90 بالمائة من الإعلام في إيران متعلق بالقطاع الخاص وإن خمسة آلاف صحفي يعملون حالياً في البلاد نصفهم من النساء.
وشدد على تنفيذ قانون حرية النشر والحصول على المعلومات قائلاً إن 90 بلدا حول العالم تنفذ هذا القانون وإن حكومة روحاني تقدمت بخطوات أولية على صعيد تنفيذه.
وشدد على أهمية عقد مذكرة تفاهم في مجال العمل والتعليم والتوأمة بين الإعلام الإيراني والأسباني مرحباً بإنشاء مكتب للإعلام الأسباني في طهران.
وقد بحث الوفد الأسباني مع المسؤول الإيراني سبل تعزيز العلاقات الإعلامية وعقد مذكرة تفاهم ثنائية وموضوع دعوة الصحفيين الإيرانيين لزيارة أسبانيا وإقامة دورات تعليمية مشتركة.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ارنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/8846 sec