رقم الخبر: 198172 تاريخ النشر: تموز 16, 2017 الوقت: 20:17 الاقسام: عربيات  
قائد ميداني: قتلنا 10 آلاف داعشي في الموصل.. ونستعد لتلعفر
الحكيم يحذر: انفصال كردستان سيثير تسونامي تقسيم المنطقة

قائد ميداني: قتلنا 10 آلاف داعشي في الموصل.. ونستعد لتلعفر

* (النجباء): اميركا تخطط لتشكيل منظمة كسوريا الديمقراطية في العراق * انفجار سيارة مفخخة شرقي بغداد.. ومقتل انتحاريين شمالي

بغداد/نافع الكعبي - أعلن العراق عن حصاد معركة انتزاع مدينة الموصل من قبضة تنظيم داعش الذي سيطر عليها لمدة ثلاث سنوات مؤكدا قتل 10 آلاف عنصر للتنظيم وأسقاط 24 طائرة مسيرة له موضحا، ان" المعركة المقبلة ستستهدف تحرير قضاء تلعفر بغرب المدينة، فيما حذر الحكيم من انفصال اقليم كردستان وقال: ان ذلك سيثير تسونامي تقسيم المنطقة.

وقال قائد عمليات "قادمون يانينوى" الفريق الركن عبد الامير رشيد يار الله: ان 100 الف عسكري عراقي اشتركوا في معركة الموصل على مدى تسعة اشهر متواصلة تمكنوا خلالها من قتل 10 الاف مسلح لتنظيم داعش واسقطوا له 24 طائرة مسيرة.. مشيرا الى ان معركة تحرير قضاء تلعفر شمال غرب الموصل ستنطلق قريبا لتكون مسك الختام لعمليات تحرير جميع مناطق محافظة نينوى الشمالية.

واضاف يار الله في ايجاز صحافي عن حصاد معركة تحرير الموصل عبر قناة خاصة بالعمليات العسكرية وتابعه "وسائل إعلام" ان قواته خاضت معارك صعبة بوجود اكثر من 3 ملايين مدني في ساحلي المدينة الايمن والايسر اضافة الى الموصل القديمة.

واوضح ان اكثر من 100 الف مقاتل من مختلف الصنوف والتشكيلات العسكرية والامنية والشرطة الاتحادية وجهاز مكافحة الارهاب والحشد الشعبي والبيشمركة والحشد العشائري والمقاتلين المتطوعين والوكالات الاستخبارية قد شاركوا في تلك المعركة بدعم واسناد من القوة الجوية وطيران الجيش والتحالف الدولي.. مشيرا الى انه لا يمكن نسب الفضل الى أي قوات على حساب اخرى.واكد ان القوات المحررة لمدينة الموصل حاولت الجمع بين حماية المدنيين والقضاء على الارهابيين حيث "اثبتت القيادة امكانياتها الرائعة على جميع المستويات والتي تميزت بالمرونة لضمان تنفيذ الواجبات بكفاءة عالية. واشار الى ان القوات الامنية خاضت معارك شرسة وقاتلت قتالا لم يخضه أي جيش في العالم خاصة وان المدينة القديمة ذات شوارع ضيقة وصعبة للغاية.

واوضح يار الله انه لم يبق من محافظة نينوى الا مناطق العياضية والمحلبية وقضاء تلعفر وقال: أن المرحلة الرابعة من العمليات العسكرية ستنطلق قريباً لتحرير هذا القضاء وبعض المناطق القريبة من الموصل من اجل استكمال تحرير محافظة نينوى الشمالية بشكل كامل. ومدينة تلعفر مركز القضاء هي من المدن التركمانية الشيعية العريقة وتقع على بعد 70 كم شمال غربي الموصل وهي من كبرى المدن في محافظة نينوى ويبلغ عدد سكانها حوالي نصف مليون نسمة ومساحتها 28 كيلومترا مربعا وتبعد عن غرب الموصل حوالي 45 كيلومترا وعن جنوب الحدود العراقية التركية بحوالي 55 كيلومترا وعن شرق الحدود العراقية السورية بحوالي 60 كيلومترا.

وهنأ امير دولة قطر تميم بن حمد آل ثاني، السبت، رئيس الوزراء حيدر العبادي بتحرير مدينة الموصل، فيما اكد على استعداد بلاده للوقوف مع العراق ودعمه.

وقال المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء في بيان: إن العبادي تلقى، اتصالا هاتفيا من الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني امير دولة قطر"، مبينا ان "سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني اعرب عن تهانيه وتبريكاته بالانتصار العراقي وتحرير الموصل".

ونقل المكتب عن آل ثاني قوله، إن "هذا النصر تم بجهود وتضحيات القوات العراقية، وهو انتصار لكل العرب وفرحة دائمة للعراق، واننا مستعدون للوقوف معكم ودعمكم وواثقون بأنكم تقودون العراق الى بر الامان"، مؤكدا على "استعداد دولة قطر للتعاون مع العراق في جميع المجالات".

من جهته، قال العبادي، "نحمد الله على نصره وفضله وان ماتحقق هو ثمرة تضحيات العراقيين وتوحدهم ضد الارهاب، وقد قضينا عليه عسكريا، ويجب التعاون للقضاء عليه فكريا"، مشيرا الى ان "الارهاب نشأ من الخلافات والتقاطعات ولابد ان نتوحد ضده ونعمل على المشتركات الكثيرة التي تجمع شعوبنا ونبذ الخلافات".

* العامري: تحرير مليون رهينة من داعش

زعيم منظمة بدر هادي العامري اعلن ان الأجهزة الأمنية تمكنت من تحرير مليون رهينة من قبضة تنظيم داعش اثناء عملية استعادة السيطرة على مدينة الموصل.

وقال العامري في كلمة له خلال حفل تأبيني لقادة ومقاتلين من منظمته المنضوية في الحشد بالمعارك ضد تنظيم ان "النصر على داعش بالموصل تحقق بأيادِ عراقية بامتياز"، مشيرا الى ان "الأجهزة الأمنية استطاعت تحرير الأرض، ومليون رهيبة استخدمهم تنظيم داعش كدروع بشرية في معركة الموصل".

وبشأن عدم مشاركة الحشد في معركة تحرير الموصل أوضح العامري ان "هناك أسبابا وضغوط داخلية وخارجية افضت الى تقسيم الواجبات بين الحشد الشعبي والقوات العراقية"، لافتا الى ان "قوات الحشد استطاعت وبالتعاون مع قوات الجيش ان تعزل مناطق غرب الموصل عن عمليات تحرير المدينة".

وأضاف العامري: أن قوات الحشد تمكنت من تحرير 20 الف كم مربع من مساحة غرب نينوى"، لافتا إلى أن "الحشد الشعبي يقف اليوم على نقطة الصفر على الحدود العراقية السورية".

ودعا الى وضع خطة محكمة لمنع عودة المتطرفين الى المناطق المحررة قائلا "ما تحقق من نصر كان ثمنه باهضا جدا"، مضيفا انه "يجب وضع خطة استخبارية لمراقبة الخلايا وعدم السماح لعودتها مرة أخرى".

* مجلس الامن يحث ساسة العراق على تجاوز الانقسامات

وتبنى مجلس الأمن الدولي، السبت، قرارا بتمديد ولاية بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة في العراق "يونامي"، حتى 31 تموز 2018.

وأبدى المجلس في قراره الذي صاغته واشنطن قلقه البالغ إزاء "الحالة الأمنية الراهنة في العراق والناجمة عن الحضور المتواصل للجماعات الإرهابية والتهديد الذي تشكله تلك الجماعات ولاسيما تنظيم داعش"، داعيا جميع الكيانات السياسية في العراق، إلى "تكثيف الجهود للتغلب على الانقسامات والانخراط في عملية سياسية تشمل الجميع، وفي حوار يسهم في حل مجد ودائم للتحديات الراهنة التي تواجهها البلاد".

* انفجار سيارة مفخخة ومقتل انتحاريين في بغداد

إلى ذلك، أفاد مصدر في الشرطة، السبت، بأن شخصاً استشهد وأصيب سبعة آخرون حصيلة انفجار سيارة مفخخة في المشتل شرقي بغداد. وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز: إن الحصيلة النهائية لانفجار السيارة المفخخة في منطقة المشتل شرقي بغداد، بلغت استشهاد شخص وإصابة سبعة آخرين بجروح". كما أفاد مصدر أمني، بأن انتحاريين قتلا من قبل قوة أمنية في الطارمية شمالي بغداد.وقال المصدر في حديث صحافي: إن قوة امنية تمكنت، مساء السبت، من قتل انتحاريين اثنين بعد محاصرتهما داخل احد منازل قضاء الطارمية".

وفي الأثناء، أفاد مصدر محلي في محافظة ديالى، الاحد، بأن مدنيا اصيب بجروح بانفجار عبوة ناسفة على طريق زراعي شمال شرق المحافظة.

وقال المصدر في حديث صحافي: إن عبوة ناسفة كانت موضوعة على طريق زراعي قرب منطقة شيخ بابا، شمال ناحية جلولاء، ( 70كم شمال شرق ب‍عقوبة)، انفجرت، على سيارة مدنية، ما اسفر عن اصابة السائق بجروح بليغة تم نقله الى مركز طبي قريب لتلقي العلاج".

وفي الأنبار، أفاد مصدر عسكري في قيادة الفرقة السابعة بالجيش في محافظة الأنبار، الاحد، بأن ثلاثة عناصر من "داعش" قتلوا اثناء قيامهم بتفخيخ الطرق شرقي مدينة راوه.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "الإرهابيين كانوا يقومون بتفخيخ الطرق المؤيدة الى مدينة راوه لعرقلة تقدم القوات الأمنية عند انطلاق عمليات تحرير المناطق الغربية".

وفي كركوك، أفاد مصدر محلي في محافظة كركوك، الاحد، بأن اخر ما سماها "مطاعم داعش" في قضاء الحويجة اغلقت ابوابها بسبب الازمة الحادة التي يعانيها مسلحو التنظيم وعدم قدرتهم على تسديد ديونهم.

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان "داعش كان يعتمد على سلسلة مطاعم محلية في تأمين ولائم كانت تقام بين الحين والاخر لإمراء وقادة التنظيم الا انها تقلصت بشكل متسارع بعد انطلاق معركة الموصل وبروز الازمة المالية ونفاذ الخزين الغذائي".

ويسيطر تنظيم "داعش" على الحويجة منذ حزيران 2014 وهي تعد من اهم مراكزه في الوقت الحالي.

* الحكيم يحذر من انفصال كردستان

وحذر رئيس التحالف الوطني في العراق عمار الحكيم من ان انفصال اقليم كردستان العراق الشمالي سيعرض المنطقة الى تسونامي التقسيم وينعش طموح الانفصال عند مناطق كثيرة في البلاد اولها البصرة ومدن الجنوب والتي ستنتقل الى دول الجوار.

وقال الحكيم في كلمة له خلال ديوان بغداد للنخب السياسية الذي عقد بمكتبه ببغداد، واطلعت وسائل إعلام، عليها ان "قراءة التحديات المستقبلية للعراق والتحذير من بعضها لم ولن تكون تهديدا لاحد انما من منطلق الاخوة ومصلحة الجميع"، مبينا ان "التحالف الوطني سيبقى مصرا على تبيان هذه التحديات".

ودعا الحكيم الولايات المتحدة الاميركية ودول الجوار والعالم الى "قول كلمتهم بما يتعلق بوحدة العراق عبر اليات واضحة لا عبر الاكتفاء بالتصريحات"، مشيرا الى ان "الجميع لديه ملاحظات وحقوق ان كانت بغداد او اربيل والعدالة تتطلب استحضار معادلة الحق والواجب". وحذر الحكيم من "انعاش طموح الانفصال عند مناطق كثيرة في العراق اولها البصرة ومدن الجنوب وهذه الطموحات ستنتقل الى دول الجوار جميعا مما يعرض المنطقة الى تسونامي التقسيم"، لافتا الى ان "انفصال الكرد لا يمتلك مقومات دستورية، فتقرير المصير حق انساني لكن المشكلة تكمن في الكيفية". وتابع ان "الكرد اختاروا البقاء ضمن العراق مرتين مرة سنة ١٩١٧ ومرة سنة ٢٠٠٥ عندما صوتوا على عراق فيدرالي اتحادي موحد عبر دستور حدد اليات رفضه وقتها برفض ثلثي ثلاثة محافظات، ومع هذا صوت الكرد وغيرهم لصالح الدستور"، لافتا الى "غياب قانون الاستفتاء من البرلمان الاتحادي المعني به بالدرجة الاساس وكذلك برلمان الاقليم وغياب المفوضية المعنية بهذا الاستفتاء".

وشدد الحكيم على ان "قرار الانفصال قضية اتحادية لابد ان تحضر بها الارادة الاتحادية عبر المؤسسات"، رافضا "سياسة الامر الواقع من باب استجلاب تجارب أخرى في المنطقة نجحت في فرض سياسة الامر الواقع".

يذكر ان استفتاء اقليم كردستان حول الانفصال عن العراق والمقرر في 25 سبتمبر المقبل يواجه بمعارضة داخلية ودولية حيث اكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي معارضته لانفصال الاقليم مستندا في ذلك الى الدستور العراقي الذي ينص على وحدة البلاد.

ودوليا اكدت تركيا على أهمية وحدة العراق معتبرة حديث القيادات الكردية عن إجراء الاستفتاء "خطأ كارثي" وجدد القنصل العام التركي في أربيل محمد عاكف، موقف بلاده الثابت تجاه الحفاظ على وحدة الأراضي العراقية، مشددا في الوقت نفسه على أهمية معالجة المشاكل بين بغداد وأربيل.

فيما حذرت الولايات المتحدة من أن إجراء الاستفتاء معتبرة انه يشتت الانتباه عن محاربة تنظيم داعش.. كما عبرت ألمانيا عن القلق من خطط إقليم كردستان لإجراء الاستفتاء قائلة انه سيؤجج التوتر في المنطقة وقال وزير الخارجية الألماني ان وحدة العراق في خطر كبير.. واضافة الى ذلك فقد عارضت ايران الاستفتاء مؤكدة على وحدة العراق.

* حركة النجباء: اميركا تخطط لتشكيل منظمة كسوريا الديمقراطية في العراق

اتهم امين عام حركة النجباء احدى فصائل الحشد الشعبي أكرم الكعبي، أميركا بأنها تهدف الى احتلال العراق بطريقة "الهيمنة غير المباشرة" وتخطط لتشكيل منظمة ك‍سوريا الديمقراطية فيه، وفيما وصف قائد فيلق القدس الايراني قاسم سليماني بأنه "جندي للاسلام وقائد كبير".

وقال الكعبي: إن الحشد حرر العراق بكل انسانية ورقي وسيكتبه التاريخ بحروف من ذهب، المقاومة الاسلامية المتمثلة بحركة النجباء شكلت افواجا من الاخوة السنة يقاتلون جنبا الى جنب اخوانهم الشيعة "، معتبرا أن "توجيه أي اتهام للحشد الشعبي هو استهداف للقوات التي غيرت المعادلة وأنهت المشروع الداعشي وقلبت الطاولة على داعميه".

واعرب الكعبي عن، "شكره الجزيل للجمهورية الاسلامية قيادةً وشعباً لوقوفهم مع الشعبين العراقي والسوري"، لافتا الى أن "المستشارين الإيرانيين كان لهم الدور الكبير والمميز في صد الهجمة الوحشية ومجابهة مشروع إدارة التوحش الاميركي في المنطقة، وقاسم سليماني جندي للاسلام وقائد كبير".

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/9872 sec