رقم الخبر: 196920 تاريخ النشر: تموز 01, 2017 الوقت: 18:31 الاقسام: عربيات  
بغداد: الاعلان عن النصر النهائي على داعش خلال أيام
القوات العراقية تواصل تقدمها في عمق الموصل القديمة

بغداد: الاعلان عن النصر النهائي على داعش خلال أيام

* تضييق الخناق على المعقل المتبقي للتنظيم وسط انكساراته وتشتت عناصره * التحالف الدولي: الحشد الشعبي جزء من القوات العراقية ومشاركته بالمعارك تحددها بغداد * الحشد الشعبي يدكّ بالهاونات مواقع داعش شمال بعقوبة * هروب عائلات داعش ليلاً من أيسر الشرقاط إلى مناطق مجهولة

بغداد/نافع الكعبي - ما تزال القوات الامنية تخوض معارك تحرير آخر معاقل تنظيم (داعش) في مدينة الموصل، وسط انكسارات التنظيم وتشتت عناصره، في حين أعلنت وزارة الدفاع العراقية، في بيان صحافي، أنّ النصر النهائي على داعش في الموصل، سيعلن خلال أيام قليلة، يأتي ذلك في وقت أشار فيه المتحدث باسم عمليات (العزم الصلب) التي يقودها التحالف في العراق، الكولونيل رايان ديلون في مقابلة مع قناة (الحرة عراق) إلى أن قوات الحشد الشعبي، جزء من القوات العراقية، وأن قرار مشاركتها بالمعارك تتخذه حكومة بغداد، وتُواصل القطعات العراقية تقدّمها في عمق مدينة الموصل القديمة، والتي لم يتبق منها سوى بعض الأحياء القليلة الخاضعة لسيطرة تنظيم (داعش) الإرهابي، في حين يفقد التنظيم توازنه في الأحياء التي ما زالت تحت سيطرته.
وقال قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت، في بيان صحافي: إن قطعات الشرطة الاتحادية تواصل تضييق الخناق على الجماعات الإرهابية في المحور الجنوبي للمدينة القديمة، وتستعيد السيطرة على محطة وقود الجمهورية في باب لكش، وجامع كعب بن مالك، في باب جديد، مبيناً أنّ التقدّم نحو الأهداف يتم عبر ثلاثة محاور، وسط انكسارات العدو وتشتت عناصره.
وأكد جودت أنّ القوات استكملت سيطرتها على كنيسة الساعة، وجامع عمر الأسود، وجامع الكرّار، وجنوب السرج خانة، وكراج السرج خانة، مبيناً أنّ قوات الرد السريع تقوم بعمليات تطهير المستشفى الجمهوري، ومستشفى البتول، ومبنى القاصرين، ودار الأيتام ومبنى الطوارئ ومبنى طب الأسنان، ودار الأطباء في حي الشفاء من مخلفات داعش.
كما أشار إلى أنّ قوات الشرطة الاتحادية قتلت 54 إرهابياً، ودمرت 7 مركبات، و24 عبوة ناسفة، وفككت 15 حزاماً ناسفاً، ومعملاً للتفخيخ ومركز اتصالات، كما عثرت على 40 صاروخاً داخل نفق.
وأشار إلى أن الزحف مستمر حتى منطقة الميدان، وقال: إن السيطرة عليها توصلنا إلى نهر دجلة وبذلك نكون قد قسمنا المدينة القديمة لقسمين، الجزء الجنوبي والجزء الشمالي وأحكمنا السيطرة على نهر دجلة.
وفي السياق، كشف مصدر أمني أن القوات العراقية تحاصر عناصر تنظيم (داعش) في المشفى العام ضمن المجمع الطبي في حي الشفاء غربي الموصل، بعد استعادتها بناءين ضمن المجمع.
من جهته، أكد مصدر عسكري في قيادة عمليات (قادمون يا نينوى)، أنّ القوات العراقية تتقدّم بحذر في محاور القتال المتبقية من مدينة الموصل القديمة.
وقال المصدر، في تصريحٍ صحافي إن عدداً من الأحياء ما زال تحت سيطرة تنظيم داعش، وإنّ القوات وضعت خطة لسرعة حسم المعركة، وهي تتقدّم نحو الأهداف بدقة، لافتاً إلى أنّ اشتباكات متقطعة تجري في أحياء الشعارين، والنبي جرجيس، وباب لكش.
وأضاف إن التنظيم فقد توازنه بشكل كبير، ولم يعد يقوى على الدفاع عن الأحياء التي مازالت تحت سيطرته، وأنّ اشتباكاته مع القوات هي اشتباكات اليائس المحبط، مستدركاً لكنّ القوات العراقية لا تريد إعطاء خسائر في صفوفها وصفوف المدنيين، الأمر الذي يفرض عليها واقع التقدّم البطيء والحذر. كما رجّح حسم المعركة بشكل كامل خلال يومين أو ثلاثة.
في غضون ذلك، أعلنت وزارة الدفاع العراقية، في بيان صحافي، أنّ النصر النهائي على داعش في الموصل، سيعلن خلال أيام قليلة.
وقال سعدون هادي الضابط برتبة رائد في الرد السريع وهي قوات النخبة في وزارة الداخلية: إن قوات الرد السريع تحاصر عناصر (داعش) في المشفى العام، بعد تمكنها من السيطرة على مشفى (البتول) ودائرة الطب العدلي، وأوضح هادي أنه لم يتبق لدى قطعات الرد السريع إلا المستشفى العام ضمن المجمع لإعلان تحرير المجمع الطبي بالكامل من سيطرة تنظيم داعش.
وعلى صعيد آخر، قال العقيد أحمد الجبوري الضابط في قيادة عمليات نينوى: إن تسعة عناصر من تنظيم (داعش) تسللوا إلى قرى تل درويش والحويش جنوب غرب الموصل عبر المناطق الصحراوية في المنطقة وتوغلوا في عمق القرى.
وتابع الجبوري: الحشد العشائري طوق المنطقة بحثًا عنهم وشن حملة دهم وتفتيش لكنه لم يعتقل منهم أحدًا حتى ظهر الجمعة.
* هروب عائلات داعش من أيسر الشرقاط إلى مناطق مجهولة
وعلى صعيد متصل، أفاد مصدر محلي في محافظة صلاح الدين، السبت، عن نزوح 16 عائلة من عوائل عناصر تنظيم (داعش) من الساحل الأيسر لقضاء الشرقاط باتجاه مناطق مجهولة خلال الاسبوع الماضي.
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه: إن نزوح عوائل داعش يتم ليلاً، وأن التهديدات والهجمات الأخيرة التي استهدفت منازل قادة ومسلحي التنظيم اتت ثمارها كما يبدو لأنها خلقت قلقاً دائماً لدى داعش ودفعتهم لنقل عوائلهم إلى مناطق أخرى.
* التحالف الدولي: مشاركة الحشد بالمعارك تحددها بغداد
رأى التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة (داعش)، أن التنظيم أصبح ضعيفا في كل مناطق العراق، مشيرا إلى أن استكمال تحرير المدينة القديمة للموصل سيتم خلال الأيام المقبلة، فيما أكد أن الحشد الشعبي جزء من القوات العراقية وقرار مشاركته في تحرير ما تبقى من المدن تتخذه بغداد.
وقال المتحدث باسم عمليات (العزم الصلب) التي يقودها التحالف في العراق الكولونيل رايان ديلون، في مقابلة مع قناة (الحرة عراق): إن استكمال تحرير المدينة القديمة للموصل سيتم في الأيام المقبلة، لافتا إلى أن المدينة القديمة بقي منها كيلومتر مربع واحد وجيب صغير ومستشفى تحت سيطرة داعش.
وبخصوص المدينة المقبلة التي سيتم إطلاق العمليات بها لتحريرها من (داعش)، أكد المتحدث أن الحكومة العراقية هي من تحددها بناء على إستراتيجيتها، مشيرا إلى أن بغداد هي من تقرر إن كانت الحويجة أو تلعفر أو غيرهما.
وفي سياق متصل، أوضح المتحدث أن تنظيم داعش أصبح ضعيفا في كل مناطق العراق، مثلما وقفت عليه القوات العراقية في الفلوجة وتكريت والموصل وغيرها من المناطق.
وحول بقاء القوات التركية في بعشيقة، أكد ديلون أن موقف التحالف هو أن تخضع كل القوات التي تحارب داعش في العراق إلى توجيهات الحكومة.
* الحشد الشعبي يدكّ مواقع داعش شمال بعقوبة
من جهة أخرى، أعلن اللواء 110 في الحشد الشعبي، عن وقوع خسائر بشرية ومادية لدى تنظيم (داعش) بقصف ثلاث مضافات له في منطقة نفط خانة شمال ب‍عقوبة.
وقال اللواء في بيان: إن الكتيبة الصاروخية في اللواء 110 بالحشد الشعبي دكت ثلاث مضافات لتنظيم داعش داخل منطقة نفط خانة (90 كم شمال بعقوبة)، بالهاونات بعد رصد ومتابعة من قبل الخلايا الاستخبارية.
وأضاف اللواء إن هناك انباء مؤكدة عن تكبد داعش خسائر بشرية ومادية نتيجة لتلك الضربات، لافتا الى أن اللواء نجح في تحجيم قدرة داعش في اربع مناطق مهمة بديالى ومنها نفط خانة من خلال سلسلة استراتيجية مميزة وضربات نوعية خلال الاشهر الماضية.
ويعد اللواء 110 في الحشد الشعبي من اهم الوية الحشد في ديالى وهو يتولى مهمات كبيرة منها مطاردة خلايا (داعش) وتعزيز الامن في مناطق مترامية ابرزها حمرين ونفط خانه.
وفي صلاح الدين، أفاد مصدر محلي في المحافظة السبت، بأن عنصرين من تنظيم (داعش) قتلا بانفجار غامض داخل إحدى مضافات التنظيم في أطراف منطقة مطيبيجة شرقي المحافظة.
* العبادي يشكر المرجع السيستاني على دعمه للمقاتلين 
أعرب رئيس الوزراء حيدر العبادي، الجمعة، عن (بالغ الشكر والامتنان) للمرجعية الدينية العليا المتمثلة بآية الله العظمى السيد علي السيستاني لدعمه الكبير لجميع صنوف القوات الأمنية المشاركة في العمليات العسكرية طيلة السنوات الثلاث الماضية، فيما أكد أحقيتهم برفع راية النصر الذي حققوه.
وقال مكتب العبادي في بيان: إن الأخير يعرب عن بالغ شكره وامتنانه لمقام المرجعية الدينية العليا المتمثلة بسماحة السيد علي السيستاني، لدعمه الكبير والمتواصل للمقاتلين الابطال والمضحين الغيارى في شتى صنوف وتشكيلات قواتنا المسلحة، الذين صنعوا الملحمة العظيمة والانتصارات الباهرة طيلة السنوات الثلاث الماضية، وآخرها نصرهم المؤزر في مدينة الموصل، وبكونهم الأحق برفع راية النصر الذي حققوه ببسالتهم ودمائهم الزكية.
وأثنى العبادي، بحسب البيان، على دعوة المرجعية الدينية الى تحقيق التعايش السلمي الاجتماعي كضمان للابتعاد عن أي صراع طائفي أو مذهبي، مؤكدا أن هذه المواقف التاريخية للمرجعية الدينية تتوج مواقفها المدافعة عن العراق وشعبه، وفي مقدمتها فتوى الجهاد الكفائي التي انقذت العراق وعبّدت طريق الانتصار.
* الخزعلي يجدد دعوته لتحقيق (انتصار سياسي) موازٍ للعسكري 
جدد الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق قيس الخزعلي، السبت، دعوته إلى تحقيق (انتصار سياسي) يكون موازيا للعسكري، مؤكدا ضرورة العمل للحفاظ على وحدة العراق، فيما رأى أن قوات الحشد الشعبي أصبحت تعطي (معنويات النصر) لكل العالم.
وقال الخزعلي في كلمة له خلال احتفالية أقيمت السبت في بغداد بمناسبة الذكرى السنوية لثورة العشرين، وتابعتها وسائل إعلام: إن من حقنا أن نفتخر بهذه الثورة العظيمة، واليوم التاريخ يعيد نفسه لكن بصورة أنصع وأجلى وأقوى، حيث أن الأحفاد من أولئك الأجداد.
وأضاف الخزعلي: إن قادة الثورة استطاعوا تغيير وضع النظام لكن للأسف الأحداث والأخطاء التي حصلت جعلت النظام الجديد مستوردا من الخارج وهذه مسؤولية ملقاة علينا جميعا.
وأشار الخزعلي إلى أننا الآن نحقق الانتصار العسكري وعلينا أن نحقق الانتصار السياسي ونحافظ على وحدة بلدنا، لافتا إلى أننا ننتصر في كل المنازلات ونعطي معنويات النصر لكل العالم.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 13/6817 sec