رقم الخبر: 193756 تاريخ النشر: أيار 16, 2017 الوقت: 18:04 الاقسام: اقتصاد  
حجم التبادل التجاري بين إيران وأمريكا اللاتينية يقترب إلى 4 مليارات دولار

حجم التبادل التجاري بين إيران وأمريكا اللاتينية يقترب إلى 4 مليارات دولار

أعلن المدير العام لقسم الشؤون الأمريكية بوزارة الخارجية، محمد كشاورز زادة، ان الإحصائيات تشير إلى أن التبادل التجاري بين إيران ودول أمريكا اللاتينية اقترب من أربعة مليارات دولار، مشيراً إلى أن حجم التعاون يمكن أن يتجاوز هذا الرقم.

وفي كلمة له خلال المؤتمر الخاص ببحث فرص التعاون بين إيران ودول أمريكا اللاتينية في مجال المناجم والصناعات المنجمية الذي عقد يوم الإثنين، قال كشاورز زادة: ان الزيارات المتعددة التي قام بها المسؤولون الإيرانيون لدول أمريكا اللاتينية مؤشر على أن العلاقات بين إيران وجميع دول المنطقة تسير بشكل جيد.

وأشار كشاورز زادة إلى أن إيران لا ترى أي عوائق أمام تطوير العلاقات مع دول أمريكا اللاتينية، لافتاً إلى أن إيران تمتلك الإرادة السياسية القوية لتنمية هذه العلاقات. ولفت إلى أن العلاقات بين إيران ودول أمريكا اللاتينية قائمة على الإحترام المتبادل وإنها قابلة للتطوير على الصعيد السياسي والثقافي والإقتصادي.

كما أشار كشاورز زادة إلى أن التعاون يمكن أن يشمل بالإضافة إلى مجال المناجم والصناعات المنجمية، مجالات أخرى مثل الصناعات الثقيلة والفضاء والتكنولوجيا الحيوية وتقنية النانو. وأكد أن السفارات الإيرانية في مختلف عواصم دول أمريكا اللاتينية أعلنت عن استعدادها لتقديم التسهيلات لكافة الشركات الإيرانية التي تسعى إلى العمل في هذه الدول.

إلى ذلك، شرح سفراء كوبا ونيكاراغوا والمكسيك والبرازيل لدى طهران سبل تطوير التعاون مع إيران في مجال المناجم والصناعات المنجمية، داعين إلى تعزيز الإستثمارات في هذا المجال.

وخلال الإجتماع، قال سفير كوبا لدى طهران فلاديمير اندره غونزالس كسادا: ان كوبا أعربت في إجتماع لجنة التعاون المشتركة بين البلدين الذي عقد في العاصمة الكوبية هافانا العام الماضي عن رغبتها في التعاون مع إيران في مجال المناجم الكوبية.

وأشار غونزالس كسادا إلى أن وزارة الخارجية الإيرانية تتابع الموضوع مع الجانب الكوبي، مؤكداً استعداد هافانا لتعزيز التعاون مع وزارة الصناعة والمناجم والتجارة الإيرانية وكذلك مع مؤسسة تنمية وتحديث المناجم والصناعات المنجمية الإيرانية (ايميدرو) في هذا المجال.

من جانبه، قال سفير نيكاراغوا لدى طهران ماريوم باركرو بالتو دونو: ان بلاده تسعى إلى جذب المستثمرين الأجانب في قطاع المناجم وسائر الصناعات الأخرى، معرباً عن ترحيبه بدخول المستثمرين الإيرانيين وخاصة مؤسسة تنمية وتحديث المناجم والصناعات المنجمية الإيرانية (ايميدرو) إلى بلاده.

من جهته، أشار السفير المكسيكي لدى طهران خوزيه آلفونسو زغبة إلى تاريخ المناجم في بلاده والذي يعود إلى 2500 عام، لافتاً إلى أن بلاده بدأت منذ 500 عام بالتنقيب عن الفضة والذهب بالتعاون مع البيرو. وشدد على ضرورة إعداد مشاريع منفصلة لتعزيز التعاون الإقتصادي بين إيران والمكسيك، مشيراً إلى أن البلدين عقدا إتفاقية إستثمارية كبيرة تسمح لتطوير التعاون الثنائي، معرباً عن ترحيبه بدخول الشركات الإيرانية في بلاده.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 8/2284 sec