رقم الخبر: 189787 تاريخ النشر: آذار 13, 2017 الوقت: 18:59 الاقسام: محليات  
على ترامب أن لا يرتكب اخطاء أسلافه

على ترامب أن لا يرتكب اخطاء أسلافه

إن المسؤولين الامريكان في السابق خسروا 6 آلاف مليار دولار امريكي وقدموا الف قتيل، هذا بمعزل عن المسائل الداخلية، لذلك عليهم ان ينتبهوا جيدا ولا يكرروا أخطاءهم ذاتها في قضايا المنطقة.

الوفاق/وكالات/مختار حداد - عقد رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني مؤتمراً صحفياً بمناسبة نهاية العام الايراني الجديد.
وفي رده على سؤال للوفاق حول وصول الحرب السورية الى مرحلة مصيرية وتحقيق جبهة المقاومة في ظل هذه الظروف انتصارات جيدة وارسال امريكا مؤخرا قوات عسكرية الى سورية تحت ذريعة محاربة داعش، اشار رئيس مجلس الشورى الاسلامي الى انه بالتأكيد تحدث تطورات لها علاقة بهذا الشأن، بالتأكيد ان هؤلاء قالوا: اننا نقوم بهذا العمل من اجل محاربة داعش.
وأضاف: آمل ان لا يرتكب ترامب وزملاؤه الأخطاء التي ارتكبها أسلافهم، ترامب ذاته قال: إن المسؤولين الامريكان في السابق خسروا 6 آلاف مليار دولار امريكي وقدموا الف قتيل، هذا بمعزل عن المسائل الداخلية، لذلك عليهم ان ينتبهوا جيدا ولا يكرروا أخطاءهم ذاتها في قضايا المنطقة.
وقال رئيس مجلس الشورى الإسلامي، ردا على سؤال لاحد الصحفيين حول العلاقات الإيرانية المصرية: إن ايران ترحب بأي خطوة تؤدي الى تطبيع العلاقات الإيرانية المصرية.
وحول احتمال دخول مصر في محور إيران-روسيا بسوريا قال علي لاريجاني: مصر وإيران بلدان لهما حضارة قديمة، ويتمتعان بذكاء في جوانب مختلفة، وكان التوجه دائماً بان تكون العلاقات الإيرانية المصرية جيدة، وبعد كامب ديفيد وما قامت به مصر تراجعت العلاقات بين البلدين، ولكن الآن إختلفت الأوضاع، نحن نرحب بأي خطوة تؤدي الى تطبيع العلاقات بين إيران ومصر وتعززها، وأن المشاركة المصرية (في الملف السوري) مهمة في حل المشاكل الإقليمية، ولكن الخطوات التي اتخذت لم تؤدِ الى علاقات وثيقة حتى الآن.
وفي معرض رده على سؤال حول قيام بعض الدول الإقليمية بتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني بصورة علنية وسرية، قال لاريجاني: ربما قامت بذلك بعض الدول ولكن أستبعد نجاح تلك التحركات في حال دققتم في تصريحات نتنياهو لبوتين، آمل ان يكون للدول نظرة خاصة حيال تلك التصريحات والكلام الذي تحدث به الكيان الصهيوني، فلو اراد الكيان الصهيوني السلام يقول (يجب ان يقام السلام في هذه الاوضاع) وهذا يدل على ان هذه الأحداث التي وقعت في المنطقة كان وراءها هدف معين، كان واضحا بالنسبة لنا ان بعض الدول لم تقبل أو كانت تعمل بصورة باعثة على الأسف.
وأضاف: عليهم الان ان يصحوا، كما انه من الممكن رغم مرور بعض الظروف الضبابية ان تتهيأ الاجواء ثانية، الهدف يمكن ان يكون هذا ولكن ربما لن تنجح الامور.
وفي جانب آخر تطرق رئيس مجلس الشورى الاسلامي الى العلاقات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وكل من قطر والكويت، مؤكدا ان طهران تنتهج سياسات سلمية مع جيرانها وقد يكون البعض تعامل بسوء معنا خلال حقبات زمينة معينة لكن الجمهورية الاسلامية الايرانية وانطلاقا من مبادئها الدينية تحتفط على الدوام بعلاقاتها الأخوية مع دول الجوار.
ووصف لاريجاني زيارة رئيس الجمهورية حسن روحاني الاخيرة الى الكويت وسلطنة عمان بأنها كانت ايجابية وتقرر على اثرها مواصلة المحادثات على مستوى وزراء خارجية هذه البلدان.
وردا على سؤال بشأن الاتفاق النووي الايراني مع الغرب وخطة العمل المشترك، قال لاريجاني: إن الاتفاق كان قرارا صائبا في حينه؛ لافتا في ذات السياق الى تأكيد الدول الاوروبية والاقليمية ومسؤولي البلاد على ضرورة اتباع بنود (الخطة) وعدم الاخلال بها.
وتابع لاريجاني قائلاً: إن التوصل الى الاتفاق النووي والاتفاق على تنفيذه كان قرارا في محله وذلك نظرا للظروف الراهنة في البلاد؛ لكن كان من الضروري توخي مزيد من الدقة للحؤول دون التصرفات الشيطانية الاخيرة.
وفي الشأن الداخلي أكد لاريجاني ضرورة زيادة فرص العمل، وقال: لقد كلفنا الحكومة بأن تنظم هذا الموضوع بالتعاون مع القطاع الخاص.
وتحدث علي لاريجاني عن تطورات لائحة تحديد ميزانية البلاد للعام القادم، وقال: إن احدى القضايا الهامة تتمثل في خفض اعتماد الميزانية على النفط، وقد بذلنا سعينا للقيام بإجراءات في هذا المجال.
وأضاف: إن الاهتمام بحصة الميزانية العمرانية للمحافظات، هو من المواضيع الهامة في هذا المجال، وقد انجزنا الاجراءات اللازمة في هذا الخصوص.
واشار لاريجاني الى مصادقة مجلس الشورى الاسلامي على تخصيص 3 بالمائة من عائدات النفط والغاز لتنمية المناطق النفطية الاقل تنمية، وذلك بهدف مساعدة أهالي تلك المناطق، مضيفا: بالطبع فإن الشركات الناشطة في القطاع الخاص، عليها ان تخصص نسبة مئوية من عائداتها لهذه المناطق.
وذكر ان تخصيص بعض موارد صندوق التنمية الوطنية للمناطق الاقل تنمية، يشكل جانبا آخر من مصادقات البرلمان على لائحة الخطة التنموية السادسة، وهذه الخطوة تأتي في إطار رفع مشكلات هذه المناطق.
وشدد لاريجاني على تعزيز آليات الشفافية لمحاربة الفساد الاقتصادي، واوضح انه تمت المصادقة على مادتين لرفع المشكلات في هذا المجال.
ولفت رئيس مجلس الشورى الاسلامي الى ضرورة زيادة فرص العمل، مؤكدا انه تم تكليف الحكومة بتنظيم هذا الموضوع بالتعاون مع القطاع الخاص.
كما أكد لاريجاني على نجاح الحكومة في سياساتها في بعض المجالات الاقتصادية وخاصة في قطاعي الزراعة والنفط حيث شهدنا نمواً ايجابياً، بالاضافة الى المجالات الأخرى مثل السياسة الخارجية.
وشدد على أنه في مجال تقييم اداء الحكومة الحالية لابد من مقارنة ادائها مع اداء الحكومة خلال 2012-2013 وبصورة اجمالية فإن أداءها كان ايجابياً.

تصوير: ابوالفضل نسايي

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2859 sec