رقم الخبر: 189779 تاريخ النشر: آذار 13, 2017 الوقت: 18:31 الاقسام: دوليات  
المتحدث باسم ماي: لن ندع البرلمان يقيد الخروج من الإتحاد الأوروبي
اتساع نطاق إضراب لاتحاد عمال النقل في لندن

المتحدث باسم ماي: لن ندع البرلمان يقيد الخروج من الإتحاد الأوروبي

قال متحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، يوم الاثنين: إن الحكومة البريطانية لن توافق على أي تغيير في تشريعها الخاص بالخروج من الاتحاد الأوروبي من شأنه أن يقيد يديها في مفاوضات الانسحاب مع التكتل.

وفي مناقشة من المقرر أن تبدأ في وقت لاحق يوم الاثنين ستدعو الحكومة المشرعين للتخلي عن التغييرات التي أجراها مجلس اللوردات في البرلمان على التشريع الذي يمنح ماي سلطة تفعيل محادثات الانسحاب بشكل رسمي.

وقال المتحدث للصحفيين "أوضحنا أننا نريد لمشروع القانون أن يمر بلا تعديلات... كما أوضحنا أننا عازمون على إشراك البرلمان في كل مراحل العملية وما بعدها... ما لا يمكننا فعله هو القيام بأي شيء من شأنه أن يقيد يدي رئيسة الوزراء وهي تخوض هذه المفاوضات.

*مساع اسكتلندية للاستقلال.. ولندن تحذر

من جانبها قالت رئيسة وزراء اسكتلندا نيكولا ستيرجن، يوم الاثنين، إنها ستسعى لعقد تصويت جديد بشأن الاستقلال عن بريطانيا.

وأضافت ستيرجن أنها ستتحرك بوتيرة سريعة لمنح الناخبين الاسكتلنديين فرصة لجعل بلدهم دولة مستقلة، وذكرت أن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ترفض حتى الآن الوصول إلى حل وسط مع اسكتلندا بشأن ملف الخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست).

وقالت: "من المهم لاسكتلندا اتخاذ خطوات فعالة لحماية مصالحها في الوقت الذي تستعد فيه بريطانيا للرحيل عن الاتحاد الأوروبي".

ورفض الناخبون الاسكتلنديون الاستقلال في استفتاء عام 2014، لكن ستيرجن قالت إن قرار بريطانيا مغادرة الاتحاد الأوروبي أحدث "تغيبرا جوهريا"، قد ينتج عنه تغير موقف الاسكتلنديين من الاستقلال.

وردا على المساعي الاسكتلندية، حذرت الحكومة البريطانية من أن تنظيم استفتاء ثان بشأن الاستقلال سيشكل "عامل انقسام" وسيؤدي إلى حالة من "الضبابية الاقتصادية".

وأفاد بيان حكومي بريطاني أن "استفتاء آخر سيشكل عامل انقسام ويؤدي إلى ضبابية اقتصادية ضخمة في أسوأ وقت ممكن" أن يجري فيه.

من جهة أخرى انضم عمال السكك الحديدية في شمال انجلترا لزملائهم في لندن في إضراب يوم الاثنين مع تصاعد خلاف حول معدلات التوظيف في خطوط القطارات مما تسبب في تعطيل الخدمة في بعض أكبر مدن انجلترا.

وأضرب عمال خط (ساذرن ريل)، وهو خط ينقل الكثير من الركاب في لندن، لليوم الثلاثين خلال ما يقرب من عام. واتحاد عمال النقل في خلاف مع الشركة المشغلة وهي شركة (جوفيا تيمزلينك ريلواي) التي تمتلكها مجموعة (جو-أهيد) بشأن من يجب أن يفتح أبواب القطارات في المحطات.

وعانت خدمات خط ساذرن ريل لأشهر من تعطيل الرحلات مما أصاب الخدمات بالشلل في خطوط مزدحمة تربط لندن بجنوب شرق انجلترا. ولم يوضح المسؤولون عن الخط تأثير إضراب يوم الاثنين على الخدمة لكنهم قالوا إن إضرابات سابقة لم تمنع تشغيل أغلب خدماتهم.

وبسبب عدد الموظفين أيضا نفذ اتحاد عمال النقل إضرابا في خطي (ميرسيريل) و(نورذن سيرفيسيز) مما يقطع الطريق إلى مدن مثل ليفربول وليدز ومانشستر.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 15/7169 sec