رقم الخبر: 188056 تاريخ النشر: شباط 21, 2017 الوقت: 14:57 الاقسام: سياحة  
«طاق بستان» في كرمانشاه.. معلم أثري على سفح جبل (2-2)
نقوش ولوحات حجرية بارزة تعود الى العصر الساساني

«طاق بستان» في كرمانشاه.. معلم أثري على سفح جبل (2-2)

في الجانب الأيمن من الملك هذا، نشاهد أهورامزدا واقعاً وجسمه يبرز تماماً ويهدي أهورامزدا بيده اليمنى الحلقة الموشحة المدورة الى الملك اردشير الثاني؛ في حين ان يده اليسرى على ظهره. أهورامزدا له وجه ممتد ولحية طويلة؛ فيما شعر رأسه مجعد كثّ ومسندل على كتفيه. نرى في أذن اهورامزدا قرطاً ومن رقبته تتدلى قلادة

واما تاج رأسه مرتفع ويزيّن عقد من اللؤلؤ قاعدة التاج هذا. كما يعلو التاج جزء من شعر رأسه الكثّ فضلاً عن أن اهورامزدا يرتدي قميصاً مطوياً يمتد الى ركبتيه وكذلك سروالاً مطوياً يشبه سروال الملك. كما ان حزام أهورامزدا يضاهي حزام الملك اردشير الثاني.

في الجهة اليسرى من نقش اردشير الثاني، يطالعنا نقش «بيرك» (الميثرا)، وهو واقف على وردة الزنبق. جسمه منقوش على الحجر بشكل كامل، غير أن تفاصيل ملامح وجهه طالها التآكل، وانما الشيء الوحيد الذي يبرز منه لحيته وهي قصيرة ومجعدة. كما أن تفاصيل تاج «بيرك» أتلفت هي الأخرى ولم تتبق من التاج الا خيوط من الوشاح تتدلى من خلفه.

وتحت أقدام اهورامزدا واردشير الثاني، نشاهد الجسم المهزوم للعدو، بيد أن هذا النقش للأسف الشديد طاله تآكل كبير، كما أن تفاصيل وجه العدو أتلفت نهائياً وان ما يتراءى من وجهه، لحيته العادية وكذلك شعر رأسه العادي البسيط. أما تاج العدو فهو مزخرف بثلاثة عقود من اللؤلؤ ويعلو ناصيته. هذا وان العدو يرتدي قلادة تضم عقداً من الخزر المدور. قميصه طويل كذلك ويمتد الى كاحل القدم. العدو وكما يطالعنا في النقش يرتدي حذاءً قصيراً ويحمل سيفاً. يرى عدد كبير من علماء الآثار والمؤرخين أن نقش العدو المهزوم يعود الى الامبراطور الروماني «جوليانوس» الذي قتل على يد الملك اردشير الثاني في عام 362 الميلادي.

هذا الايوان في مجموعة طاق بستان مستطيل الشكل، حيث يبلغ عرضه 96/5 متر وعمقه 80/3 متر وارتفاعه 30/5 متر. يعلو الايوان جزء على شكل الرف، يصل عمقه الى 30 سنتيمتراً، في حين يبلغ ارتفاعه 93/2 متر، حيث نشاهد فيه نقوشاً حجرية بارزة لكل من شاهبور الثالث وأبيه شاهبور الثاني مع وجود لوحات بالخط الفهلوي واللغة الفارسية الوسطى.

أهم معلم أثري في طاق بستان، هو الايوان الكبير الذي نحت على شكل المستطيل ويبلغ عمقه 65/7 متر وعرضه 85/7 متر، فيما ارتفاعه يصل الى 90/11 متر.

الى ذلك، يتراءى هناك مشهد لصيد الظبي منحوت على شكل لوحة حجرية يبلغ طولها 80/5 متراً وعرضها 90/3 متراً. نرى في هذا المشهد ثلاثة صفوف ممن يركبون الفيل وهم يحاولون إدخال الظباء الى منطقة الصيد، وذلك من خلال بوابة معبأة في الجانب الأيمن من السياج. هذه الظباء تتبع عدداً من الظباء المدربة باتجاه منطقة الصيد، وهي تحمل أوشحة تتدلى من الرقاب.

اما في الجزء العلوي من الجدار الواقع في الجهة اليسرى من الايوان الكبير، يوجد نقش حجري بخط النستعليق المنحوت، يعود الى العهد القاجاري. نشاهد في هذا النقش «محمد علي ميرزا دولتشاه» وهو جالس على السرير. وجهه سمين ولحيته طويلة وله شارب ملتو؛ أما تاجه فهو مرتفع يضاهي تاج أبيه الملك القاجاري فتحعلي شاه. يلبس محمد علي ميرزا دولتشاه كما يتراءى في هذا النقش، قميصاً مطوياً باللون الأحمر، ويرتدي حزاماً يحمل سيفاً وخنجراً.

 

 

 

طاق بستان في كرمانشاهطاق بستان في كرمانشاه
طاق بستان في كرمانشاهطاق بستان في كرمانشاه
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/6705 sec